Google+ Followers

"المدونة محمية بميثاق الشرف. أرجو الإشارة الى اسم (غار عشتار) والكاتبة (عشتار العراقية) عند إعادة النشر"

25‏/1‏/2012

قواعد العدالة الامريكية : قصة ثلاث قضايا

 ترجمة مختصرة : عشتار العراقية
بقلم : غلين غرينوالد
في اثناء الاربع وعشرين ساعة الماضية حدثت تطورات في 3 قضايا تلقي ضوءا على قواعد العدالة الامريكية .الأولى - اتهمت وزارة العدل امس عنصر سي آي أي سابق هو جون كيرياكو بأربع جرائم بسبب تسريبه معلومات سرية للصحفيين في عام 2007 حول التعذيب الذي تمارسه السي آي أي في الاستجواب.
 هذه سادس قضية في عهد اوباما تتعلق بإدانة مسربي المعلومات للصحف،  بتهم تصل الى الخيانة العظمى.  العبرة هنا هو أن
امريكا لا تدين من يعذب او يرتكب جرائم ولكن من يفضح هذه الجرائم.
الثانية - ان هيئة من 3 قضاة في فرجينيا اغلقت قضية ضد دونالد رامسفيلد ومسؤولين اخرين من ادارة بوش كان قد رفعها خوزيه باديلا المواطن الامريكي الذي سجن منذ 3 سنوات بدون توجيه اتهام او حتى محام وقد تعرض الى تعذيب ممنهج اوصله الى حافة الجنون. وكانت القضية تتهم رامسفيلد وآخرون بسجنه وتعذيبه. ولكن القضاة قالوا ان رامسفيلد لديه حصانة ، كما انه ليس من حق المواطن الامريكي مقاضاة مسؤول حكومي للمعاملة التي تلقاها بعد تصنيفه (عدو مقاتل) حتى لو كانت المعاملة عبارة عن تعذيب وسجن بدون اتهام. العبرة ان من حق امريكا انتزاع حقوق  اي شخص بأي تهمة حتى لو كان يصر على انه بريء.
ثالثا - حكمت المحكمة على المجرم المتبقي من الجناة الذين ارتكبوا مجزرة حديثة التي راح ضحيتها 24 امرأة وطفل وشيخ في العراق عام 2005 وكان الجميع قد اطلق سراحهم وبقي وتريتش قائد الفصيل الذي ارتكب المذبحة، والذي أمر بها انتقاما لمقتل جندي أمريكي بعبوة ناسفة، وقد اسقطت عنه تهم القتل واصبحت التهمة مجرد (اهمال في واجبه) وخفضت رتبته من عريف الى جندي وحكم عليه 3 اشهر لن يقضيها في السجن، (ملاحظة من خبر آخر- كما رفض القاضي ان يخفض من راتبه كما تجري العادة في هذه الحال، قائلا انه العائل الوحيد لثلاثة اطفال).العبرة هنا أن الأطفال العراقيين الذين قتلهم هذا المجرم لا قيمة لهم.

إذن قواعد العدالة الامريكية كما نفهمها مما ورد اعلاه هي مايلي:
1- إذا كنت مسؤولا حكوميا رفيع المستوى وارتكبت جرائم حرب فإن لديك حصانة كاملة مدنية وجنائية وسيقول الرئيس الاميركي ان على المواطنين ان يتطلعوا الى الامام وليس الى الخلف.
2- اذا كنت ذا رتبة صغيرة في الجيش، فإنك ستتعرض لعقوبة تافهة من اجل حماية المسؤولين الكبار والاظهار بأن هناك مساءلة.
3- اذا كنت ضحية جرائم الحرب الامريكية فإنت لست بشرا وليس لديك حقوق او حتى الحق في رؤية قاعة المحكمة
4- إذا تكلمت علنا حول اي من هذه الجرائم تكون قد ارتكبت اشنع الجرائم وانت متهم بالتجسس وسوف يسحقك النظام القضائي الجنائي الامريكي.
ويدعو الكاتب اخيرا الى انتزاع عصابة العين من تمثال السيدة العدالة لأنه آن الأوان أن ترى بعيونها مايجري. حيث ليس هناك حضيض أدنى من ان يمنح الكبير حصانة لارتكابه اشنع الجرائم في حين يعاقب الصغير عقابا شديدا لفضح تلك الجرائم.

هناك تعليقان (2):

  1. ابو ذر العربي26 يناير، 2012 2:38 م

    انها فعلا "مهزلة العدالة الامريكية " كما كان اسم فيلم في القديم يسمى بهذا الاسم ويفضح السياسة الامريكية التي ليس بها عدالة سوى عدالة الاقوياء تجاه الضعفاء
    وهي مبنية على افكار صهيونية تحتقر الشعوب جميعها ما عدا اليهود فلهم كل الحقوق وبقية البشر خدم لهم وخلقوا من اجل خدمتهم كما يدعون
    لعنهم الله ومكننا منهم في القريب انشاء الله لنقيم عدالة السماء بحقهم
    ولكم تحياتي

    ردحذف
  2. شتّان بين هؤلاء الحثاله وبين من قال
    (( والذي نفسي بيده لو أنَّ فاطمة بنت محمد سرقت لقطعت يدها ))

    ردحذف