Google+ Followers

"المدونة محمية بميثاق الشرف. أرجو الإشارة الى اسم (غار عشتار) والكاتبة (عشتار العراقية) عند إعادة النشر"

29‏/1‏/2012

إذن الشركات الأمنية وراء التفجيرات؟!

تعليق : عشتار العراقية
غريبة .. الآن اكتشف حكام المنطقة الخضراء أن الشركات الأمنية هي التي وراء الكثير من الاغتيالات والقتل وبيع البشر والسلاح والمخدرات وكل الشرور. هذا ما كنا نقوله منذ اول ايام الاحتلال، بدون ان يكون لنا اجهزة استخباراتية او أمنية أو مخبرين أو اجهزة تصنت الخ ، ولا وراءنا اطلاعات ولا سي آي أي بكل امكانياتهما. ومع هذا كانت كل هذه القدرات تنسب اي واقعة وأي جريمة الى (القاعدة) الوهمية، دون الاشارة الى الجناة الحقيقيين او حتى القيام بتحقيق فعلي. ما الذي جرى الآن إذن، حتى ينتشر خبر قول ضابط رفيع المستوى في الجيش العراقي إن تقريراً استخبارياً سرياً تلقته الحكومة يؤكد تورط عدد من الشركات الأمنية الأجنبية في «نشاطات غير شرعية لمصلحة أميركا وإسرائيل»، ما استدعى اتخاذ إجراءات بحقها بينها دهم مقراتها في المنطقة الخضراء  هنا. واتضح انهم وراء التفجيرات والاغتيالات الخ. أقول لكم ماذا يحدث:

1- الخوف من قيام امريكا بتصفية عملائها، واحدا بعد آخر.
2- الخوف من ان يكون هؤلاء المرتزقة طابورا خامسا في حالة ضرب سوريا او ايران.
كل ما علينا الآن ان نفعله نحن الذين نسعى وراء الحقيقة، هو الا نفعل شيئا بعد الآن. نأخذ استراحة المحارب. نجلس على الأرائك ، نرشف الشاي، وننتظر ان تتساقط ثمار الحقيقة من الأشجار، بعد أن يبدأ الجميع برمي بعضهم البعض بالأحجار. لقد حانت ساعتهم وهم يعرفون هذا ، ولهذا يقومون بتصرفات نزقة ، عصبية ، يائسة.

هناك تعليقان (2):

  1. نعم نعم سننتظر تساقط هذه الثمار الفاسده العفنه

    ردحذف
  2. ابو ذر العربي30 يناير، 2012 11:00 ص

    انها نتيجة متوقعة ان يبدا المجرمون بقتل بعضهم البعض
    وليس لاحد منهم شرف في ذلك
    فاذا قتلت الشركات الامنية اي عميل لايران فهذا لايعني انه شريف
    واذا قتل الايرانيون عميلا او مرتزقا فليس من دواعي الثورية والدفاع عن الاسلام
    بل خوفا من الشركات وليس حبا في العراق
    ولقد بدات عجلة الدومينو تدور عليهم جميعا فالذي لا يقتل اليوم ياتيه الدور غدا فالذي يليه وهكذا
    ودعاءنا "اللهم اضرب الظالمين بالظالمين واخرج المجاهدين من بينهم سالمين "
    "اللهم اجعل تدميرهم في تدبيرهم واجعل الدائرة تدور عليهم"
    امين امين
    ولكم تحياتي

    ردحذف