Google+ Followers

"المدونة محمية بميثاق الشرف. أرجو الإشارة الى اسم (غار عشتار) والكاتبة (عشتار العراقية) عند إعادة النشر"

2‏/12‏/2011

أين منظمات حقوق الإنسان من شج رؤوس أطفال العراق؟


 هذه الصورة ليست من افلام الرعب الأمريكية، بل هي وقائع تحصل كل عام في فجر العاشر من محرم الحرام في المدن التي يسيطر عليها متخلفون مارقون يسيئون لله وللإسلام وللطفولة.
بقلم: بدر الدين كاشف الغطاء
1- أطفال رضّع بعمر الزهور ألبسوهم أكفانا بيضاء وحلقوا مقدمة رؤوسهم، تحملهم أمهات متشحات بالسواد، جيء بهنّ في فجر العاشر من محرم الحرام الى مرقد الإمام . الأطفال يغالبون النعاس وتستفزهم أصوات الأبواق والطبول . تصطف الأمهات حاملات أطفالهن المرعوبين، ويظهر من بين الجموع رجل كث الشعر واللحية يرتدي الكفن وفي يده سيف صغير يسمى (قامة)، ويبدأ بأول طفل في الصف: يسند مؤخرة رأس الطفل بيده اليسرى ويشجّ بالسيف الذي في يمينه جبهة الطفل فتتفجر الدماء من رأس الطفل، ويطلق الطفل صرخة تصل عنان السماء وقد إمتلأ وجهه وكفنه بالدم وإختلطت دمائه بدموعه . ثم ينتقل الى الطفل الثاني والثالث وهكذا الى أن ينهي الصف وسط صراخ وعويل الأطفال. وتطوف الأمهات بإطفالهنّ في المدينة فرحات إنهن أوفين نذورهن لأبي عبد الله .

بقية المقالة هنا

هناك 8 تعليقات:

  1. ابو ذر العربي2 ديسمبر، 2011 1:39 م

    الصحيح ان من يقبل بهذا الاداء وبهذه الصور وبفكرة العمل بها واحد من ثلاث
    اما فاقد العقل والحياء
    او ماجور لتشويه صورة الاسلام الناصعة البياض كقلوب المؤمنين المخلصين وليست القلوب المليئة بالحقد الاسود والدماء الحمراء
    او اصحاب عقيدة الدم من اجل الدم والموت للجميع بلا استثناء
    لقد شوهوا كل ما هو جميل في حياة العرب والمسلمين حتى الاحتفالات التي تدخل البهجة والسرور الى قلوب البشر حولوها الى ماسي ودماء لماذا /؟
    الم تكفينا انهر الدماء التي تجري على اراضينا العربية والاسلامية من قبل الاعداء/؟
    وهذه الدماء التي تسيل من بني البشر او البقر الاتكفي لان تكفوا عن ممارستها الى يوم القيامة/؟
    اذا كنتم تحبون الحسين عليه السلام فحبوه بطريقة تحبب البشر بكم
    ولا تجعلوا منه ثغرة للاعداء كي يسخروا من دين الله اذا كنتم مؤمنين حقا
    ولكم تحياتي

    ردحذف
  2. مناظر فضيعة لاتنتمي الى المجتمع الانساني اطلاقا. هولاء حرفوا دين محمد صلى الله عليه وسلم. الدين المبني على الرحمة الالفة والتسامح والمحبة.
    قبل سنتين ذهبت الى بغداد ودخلت احد المطاعم واذا بي كاني دخلت قبرا, فالجدران مغطى باللون الاسود وصور وتعددة لاشخاص يقال هم الائمة الاثني عشر.
    الغاية الحقيقية من التطبير هو تربية اطفالهم على الدم والحقد, فعدنما يكبر هذا الطفل فانه سيكون تشبع من منظر الدماء وبالتالي يسهل عليهم توجييهم لاغراضهم الاجرامية بحيث يكون قتل الانسان عنده كقتل ذبابة... اللهم اصلحهم واهديهم لجادة الصواب

    ردحذف
  3. عشتار.. هذا الجيل الذي في الصور الذي يربيه السادة المعممين لقطع اجساد و رقاب أبناء جيلهم في المستقبل كما فعل من سبقهم و ليس بمجازر و أنهار الدم في 2006 ببعيد و لا ما تلاها و لحد الان .. مرجعيات تربي اجيال من الوحوش التابعين المجرمين .. لا يحتاج الامر لمعرفة تأثير هذه الممارسات أو حتى أقل منها على الاطفال في مرحلة مبكرة من الروا الطفولة .. هم يطبروا رؤوس ابنائهم و مرجعياتهم يحتفل عوائلهم و أطفالهم بريع الخمس و التبرعات بقصورهم التي في عمان و بيروت و كاليفورنيا على موائد القيمة و الرز و بأبهى حللهم .. ممارسات دموية لا يقوم بها أي إنسان عاقل ومن أي ديانة سماوية سوى أهل الادغال و البرابرة المتوحشين ..لا بأس و ليرى العالم المزيد من تخلفهم و وحشيتهم ..
    بنت البلد

    ردحذف
  4. عزيزتي عشتار
    أعلم وأقدر حراجة وصعوبة قول الحقيقة التي قد تكون وتؤدي عندما تقال في غير أوقاتها الصحيحة الى نتائج قد تكون معاكسة لأهداف طرحها على الملأ, ولكن أعلمي أختي أنها مع كل ذلك وكل النتائج هي الحقيقة بل هي حقيقتهم العارية البغيضة ويعلم الله وكل عاقل ومنصف ونزيه شريف أنها الحقيقة التي تشعرنا ولازالت عند كل عراقي وطني حقيقي شريف خنجر في ظهورنا مسموم يطعنوننا به كل يوم مدعي التشيع ومحبة أهل البيت الأطهار , ومع ذلك كما قلت سابقاً أنني أقدر وأتفهم موقفكِ الصعب وأمتناعك عن نشر تعليقي ومشاركتي ,,, ولكنني أقول لك ولكل القراء من مَن قد يقرأها أنه رأي الشخصي والشخصي جداً وليس كل ما نشارك به من آراء قد يكون أو بالضرورة ممكن أن يكون هو موقفكِ أو رأيكِ.
    عزيزتي عشتار
    يعلم الله أنني أقدركِ وأحترم آرائكِ ولهذا أعذركِ وأرى أنكِ في كل الأحوال ﻷنكِ صاحبة المدونة والغار فلكِ كل الحق في نشر كل ما ترغبين في نشره وطرح غيره خارج غاركِ الخاص حتى لو كان معلوم عند الجميع أنه لا يخصكِ ولا يمثلكِ أو حتى قد تكونين مخالفة لما يطرح في مشاركاتنا أو قد يشكل مشكلة على صفحات غاركِ ,, وهذا مما يعظم أحترامنا لغاركِ وتقديرنا لشخصكِ. مع عظيم تقديري وأحترامي
    أخوكِ أبداً
    محمود النعيمي
    ملاحظة: هذه رسالة لكِ, ولكِ الحق في نشرها أو عدمه, مع أو بدون الملاحظة.

    ردحذف
  5. أخي محمود
    حذفت تعليقك لأنك استندت الى مصادر معينة في التشيع وعممت الموضوع على الجميع، وفي واقع الأمر أن هناك علماء دين شيعة متنورون وكتاب ونشطاء ينتمون الى المذهب الشيعي ولكنهم لايقبلون بهذه الممارسات وكاتب المقالة هو واحد منهم. ولابد ان تعلم اننا نعيش حاليا فترة من اشد الفترات ظلاما في عالمنا العربي والاسلامي، وقد عم الجهل اجيالنا بعد طفرة النهضة العلمية التي سادت منذ الخمسينيات، ولهذا انا لا اهتم فعلا بما يقول رجال الدين السلطويين اي الذين يسعون للسلطة من كل المذاهب فهم كذابون ويعتاشون على ابقاء الشعوب في جهلها. والحل ليس في شتم هؤلاء وانما في الاخذ بيد الشعوب المضللة من الظلمات الى النور.

    ردحذف
  6. كتب محمود النعيمي
    تعليقا مفصلا حول تعليق كنت قد حذفته له، وهذا ايضا احذفه ولكني استبقي منه مايلي:

    ( تكلمت أنا في مشاركتي تلك عن الفكر والمبادئ والفقه للدين الشيعي ولم أتكلم عن الاشخاص وما يقولوه عن أنفسهم وما ذكرته يمثل فكر منتسبيه حتى لو كانوا من العجم أو العرب أو حتى لو كانوا من بلاد الواق واق فكلهم شيعة يؤمنون بهذا الفكر الشيعي, ولم أتكلم عن الممارسات اليومية والشعائر مثل التطبير والتشابيه أو الزحف على البطون أو الركض والمسير لزيارة أمام ما فهذه يستطيع رفضها من يشاء منهم ولكن أسأليه لهذا المتنور عن أصول فكر الدين الشيعي سيجيبك بما لا يخرج عن ما قلته لكِ في مشاركتي الأولى. وهمينة نقطة نهاية سطر.)

    انا حذفت مداخلتك بالضبط لهذه الاسباب : انك تكلمت في الفكر والمباديء والفقه. وهذا ليس مكانها هنا. مكانها اي موقع او مدونة تتناول الدين والمذاهب. انا تناولت هنا ممارسات جاهلة وهي ليست موجودة باعتراف الشيعة انفسهم في فكرهم ومبادئهم وفقههم.

    ردحذف
  7. أنكم ترهفون بما لا تعقلون ولا تفهمون،التطبيرهو فخر للمذهب وشرف، وقد دخل بسببه كثير من غير المسلمين في الإسلام واعتنقوا مذهب أهل البيت سلام الله عليهم، ويمكنك للاطلاع الأكثر السفر ولو لمرة واحدة إلى مثل بلاد الهند، لترى كيف يدخل غير المسلمين الإسلام ببركة الشعائر الحسينية مثل التطبير،وهل في مواساة الإمام الحسين سلام الله عليه كلام، مع أنه قد واساه آدم ونوح، وإبراهيم وإسماعيل، وموسى وعيسى، وبكاه جده وأبوه سلام الله عليهم الذين هم عند الله أعظم مقاماً منّا، وأكبر شأناً لديه من سائر الخلق؟اماجرح الأطفال بالرؤوس لعزاء أبي عبدالله الحسين سلام الله عليه، مع رضا الأب أو الجد لأنه تمرين للأطفال على حبّ آل الرسول الذين أمر الله بمودتهم، وتعزيزاً لروح المواساة لسبط النبي صلى الله عليه وآله فيهم، مضافاً إلى ما فيه من خواص الحجامة في الرأس التي سمّاها الرسول صلى الله عليه وآله بالمنقذة من الموت.و الى كل من يحاول ان يتجاوز الخطوط و المس بها لاغراضه الدنيئة هنا يجب الحذر واعادة النظر.


    عبد الحسن الشريفات

    ردحذف
  8. أخي عبد الحسن
    في نيتي السفر الى الهند للاطلاع على ماذكرت. وقبل شراء بطاقة السفر، هل يمكنك ان تدلني على المكان او المدينة التي يجب ان اقصدها لرؤية ماتقول؟ لأن الهند واسعة كما تعلم، وليس لي غير اسبوع اقضيه هناك.

    ردحذف