Google+ Followers

"المدونة محمية بميثاق الشرف. أرجو الإشارة الى اسم (غار عشتار) والكاتبة (عشتار العراقية) عند إعادة النشر"

18‏/12‏/2011

فيديو مرعب لمستقبل العراق: الإحتلال بالمرتزقة!

هذا صيد ثمين لفيديو صوره أحد مرتزقة شركة Aegis في طريق المطار (او الطرق المؤدية اليه) والذي أطلقت عليه قوات الإحتلال اسم Route Irish "الطريق الإيرلندي". الفيلم مصور من مؤخرة سيارة دفع رباعي تحمل المرتزقة، والقاتل يطلق رشاشه الآلي على كل السيارات العراقية التي تتجاوز مسافة الاقتراب التي حددها الإحتلال للعراقيين (100 متر) ، وسار على نهجه المرتزقة. انتباه! حصيلة الضحايا لسيارة واحدة وطريق واحد ورحلة واحدة، ومرتزق واحد من مئات الآلاف من امثاله ، ويتبع شركة من آلاف الشركات الأمنية..  تخيلوا ما حصل على مدى 8 سنوات يوميا. مصور الفيلم وضع اغنية الفيس بريسلي (القطار الغامض) خلفية للقتل!! 
فيما يلي صورة السيارة القاتلة :
 وهي من طابور سيارات شركة Aegis كما في الصورة ادناه على موقعهم على الانترنيت:
هل لاحظتم القطعة التي تقول (ابقى بعيدا) ، والموضوعة على كل المركبات العسكرية والأمنية الأمريكية في العراق (لتبرير القتل) حيث أن العراقي غير مسموح له بالسير في شوارعه كما يشاء، وكل مركبة احتلالية هي (منطقة خضراء) تتوقف عندها (سيادة) العراقي على أرضه.

السؤال هو: كانت هذه هي قواعد الاشتباك في العراق المحتل. اطلق النار على كل من يقترب منك عامدا او سهوا. هل بعد (الانسحاب) المزعوم ، والاحتلال القادم بالمرتزقة، سوف تستمر هذه القطعة التحذيرية على سيارات المحتل المتخفي وراء البزة الدبلوماسية؟ أم أن  العراقيين سيكون مسموحا لهم السير بحرية في بلادهم؟
وسؤال آخر: كل الذين قتلوا أو اصيبوا او تضرروا في هذه الرحلة المصورة في الفيديو، هل طالب أحد بحقوقهم؟

ملاحظة: مصدر الفيلم وصورة السيارة هنا.

هناك 10 تعليقات:

  1. ليس للنشر:
    هذا الفيلم ليس في طريق المطار، فهو في طرق عدة، ولكن المشهد الاخير منه في احدى المنافذ المؤدية الى طريق المطار وتحديدا الطريق المؤدي من نفق الشرطة الى حي العامل، والمسمى شارع الكنيسة.

    ردحذف
  2. نشرت تعليقك لأنك الأصوب في معرفة المكان. وانا نقلت عن المصدر الذي وضعت رابطه في نهاية الموضوع وهو يقول الطريق الايرلندي، وربما المقصود بهذا الطريق كل الطرق (الخطرة) المؤدية الى المطار.

    ردحذف
  3. وضعت تصويبا (او الطرق المؤدية اليه) . شكرا للتوضيح.

    ردحذف
  4. السلام عليكم
    هل أنتبهتم الى المقطع في وبعد الدقيقة 1,35 حيث رمى المرتزق الذي يرمي الناس في الشارع برمانة(قنبلة يدوية) هي وقعت على طرف الطريق ولكن كم قتلت أو أصابت من العراقيين الماريين في السايد الثاني للشارع وما هي أضرار شظاياها على البشر والسيارات
    القاتل قاتل ولو كان يلبس ملابس القس أو رجل الدين المسلم أو حتى مبشر بالأنسانية برتريقي
    محمود النعيمي

    ردحذف
  5. هذا الفلم شاهدته قبل 3 سنوات تقريبا . للتنبيه فقط

    ردحذف
  6. الفيلم ليس جديدا، تاريخه 2008 وقد ذكر هذا في الرابط الذي وضعته في آخر الموضوع. الفكرة هي ليست عرض فيلم جديد وانما فكرة ماذا يفعل المرتزقة.

    ردحذف
  7. ابو ذر العربي18 ديسمبر 2011 6:34 م

    اشعر بالكابة عندما ارى الشركات الاجرامية المرتزقة تصول وتجول وتقتل بدم بارد من تريد ومن لا تريد
    واتساءل الى متى سيبقى هذا الوضع على ما هو عليه
    ان الاجرام قد وصل حدا لم يعد الانسان تحمله
    وان المناظر اليومية من القتل في مختلف انحاء الوطن العربي تميت القلب وتبعث على الكابة وليس لنا اخبرا الا اللجوء الى الله كي يفرج عن هذه الامة انه سميع مجيب
    امين
    ولكم تحياتي

    ردحذف
  8. عندما نقرأ او نشاهد هذه التصرفات الحقيره عن هؤلاء الانذال انما نصاب بارتفاع ضغط الدم, بسبب فوران دمنا
    الظاهر فعلا هاذا هو مستقبل عراقنا
    ولكن العتب على القرود والمسوخ العملاء المختبئين في زريبتهم القفراء

    ردحذف
  9. وفيديو مرعب آخر.. لمستقبل العالم: إحتلال المُحتل!
    http://www.youtube.com/watch?v=Z2Znc159x1M&feature=player_embedded#!

    عراق

    ردحذف
  10. هذا الكلب يلعب بحياه الناس...لاحظي شلون يبطئ السرعه حتى تقترب منه السيارات ثم يبدا الرمي و ينسى هذا الكلب المسعور انه هو من اتى الى هذه البقعه من الارض بدون دعوه...بس العتب مو عليه...العتب على الخنازير الساكنه في الحظيره الخضراء اللي لو عندهم شويه غيره و احساس كان ما قبلوا بكل ما يحصل....الله المنتقم من كل ظالم

    ردحذف