Google+ Followers

"المدونة محمية بميثاق الشرف. أرجو الإشارة الى اسم (غار عشتار) والكاتبة (عشتار العراقية) عند إعادة النشر"

28‏/12‏/2011

لماذا اعتقل 3 مرتزقة ولماذا أطلق سراحهم؟

المصدر-أفرج الجيش العراقي عن 3 مرتزقة امنيين اثنان منهما امريكيان،  يوم الثلاثاء بعد احتجازهم لاكثر من اسبوعين . هذا ما اعلنه رئيس لجنة مجلس النواب الامريكي لشوؤن الامن الداخلي، وطالب بتقرير كامل عن الواقعة. الأمريكيان هما جندي سابق اليكس انتيوهوس و جوناس مارش من  الحرس الوطني لولاية جورجيا والثالث هو كيفن فشر من فيجي. ويقول النائب الجمهوري بيتر كنج انهم كانوا يعملون في شركة امنية حين رفضت وزارة الدفاع العراقية اوراقهم  التي اعدتها نيابة عنهم وزارة الداخلية العراقية ثم احتجزتهم في 9 كانون الاول. لم توجه تهم بأية جرائم لهم . وقال كنج ان الافراج تم بعد جهود بذلها مكتبه ووزارة الخارجية الامريكية والسفارة الامريكية في بغداد ووزارة الدفاع والبيت الابيض. وقال انه سوف يطالب باجابات من العراقيين وكذلك من السلطات الامريكية حول كيفية معالجة الواقعة بعد ان علمت بالقضية.وقال "سيكون لدينا الاف المرتزقة هناك بضمنهم الكثير من الامريكيين. هل يمكن للعراقيين ان يأخذوهم من الشارع ويحتجزونهم بهذا الشكل؟ هذه سابقة فظيعة. علينا ان نصل الى قرار المشكلة"
واضاف "هذه ينبغي ان تكون مثل نداء للصحيان لنا . المفروض ان العراق حليف. لقد حررنا العراق. ومع هذا يحتجزون هؤلاء الرجال لمدة 18 يوما.. معاملتهم بهذه الطريقة من حليف مفترض، مسألة لا تغتفر"
++
هذا الخبر نذير بما سوف يحدث مستقبلا في العراق.
1- وزارة الداخلية تفبرك اوراقا لهؤلاء لايقبلها الجيش العراقي ويحتجزهم. ومن المتوقع أن صاحب الشركة التي تستخدمهم رشى الداخلية لإعداد اوراق غير مضبوطة.
2- لانعلم لماذا احتجزهم الجيش العراقي لأننا لا نعلم ماهي عقيدة جيشنا الجديد. بالتأكيد لم يمسك هؤلاء بتهمة تجسس او مساس بأمن الوطن، ربما لأسباب اخرى يلعب الفساد فيها دورا كبيرا، لأنه لو لم يكن الامر كذلك، لما كان سيطلق سراحهم مهما كانت الضغوط.
3- انظروا الى كل الجهات التي تدخلت لإطلاق سراحهم: وزارات وكونغرس وصولا الى البيت الأبيض.
4- سؤال النائب الجمهوري: "هل يمكن للعراقيين ان يأخذوهم من الشارع ويحتجزونهم بهذا الشكل؟" جوابه: لقد سبق لجيشكم ان فعلها مع العراقيين الى حد القتل وسبق لمرتزقتكم ان قتلت عراقيين لمجرد أنهم اقتربوا منهم اكثر من اللازم.
5- هل معنى الحليف أن يغض النظر عن كل شيء؟ ولكن يبدو ان هذا فعلا ماحدث حيث سارع العراقيون الى اطلاق سراحهم. 
 هل ننتظر اذن ان يتعامل العملاء في العراق مع جيش المرتزقة في قادم الأيام بنفس الطريقة؟ غض النظر؟؟

هناك تعليقان (2):

  1. غض النظر من العمالة، سيدتي..

    ردحذف
  2. ابو ذر العربي28 ديسمبر، 2011 11:07 م

    اعتقد انها الاختبار الاول لحكومة العملاء في العراق لكي يعرف الامريكان كيف ستتعامل الحكومة العميلة مع المرتزقة ومع الاتفاقيات الموقعة مع امريكا وهل ستلتزم بها ام ان هناك مواقع ومناطق نفوذ لقوى اخرى قادرة على التاثير عليها
    واعتقد انهم قد نجحوا في هذا الاختبار واثبتوا انهم عملاء مخلصون لاسيادهم الكبار رغما عن اسيادهم الصغار
    وهذا مؤشر ايجابي لامريكا لان تطالب بمحاكمة من اعتقلهم وتطالب بالتعويض عن الاضرار التي لحقت بهؤلاء المرتزقة
    وطبعا لانعلم ماذا سيطلبون ايضا
    ولكم تحياتي

    ردحذف