Google+ Followers

"المدونة محمية بميثاق الشرف. أرجو الإشارة الى اسم (غار عشتار) والكاتبة (عشتار العراقية) عند إعادة النشر"

24‏/11‏/2011

إعدام جناة مفترضين في جريمة وهمية ؟

هذا الخبر العاجل اليوم:
 براثا- أعلنت وزارة العدل ، الخميس، عن تنفيذ حكم الإعدام بحق مرتكبي حادثة عرس الدجيل صباح اليوم. وقالت الوزارة في خبر بثتها فضائية العراقية شبه الرسمية، إن "حكم الإعدام بحق مرتكبي حادثة عرس الدجيل نفذ، صباح اليوم". وأضافت الوزارة أن "اعدام مرتكبي الجريمة تم بحضور ذوي الضحايا". وأقول لهم: احترموا عقولنا. 
من ياترى أعدم؟ ماهي الأسماء؟ وهل يكفي القول أن الإعدام تم بحضور ذوي الضحايا؟ وأي ضحايا؟ اذا لم يكن هناك ضحايا (بلعهم النهر) ولم يكن هناك أحد ليتعرف عليهم،  كما اثبتنا في تحقيقنا بالقضية (هنا). العوائل التي أتوا بها لم تكن تمت للضحايا المفترضين بصلة. فهل جاءوا بأناس ليتفرجوا على اعدام اشخاص ما؟ إن الحكومة العميلة تسرع في لفلفة القضايا التي فتحتها لأسباب طائفية، وتورطت فيها، والآن تدفنها اعلاميا. تمت الجريمة اعلاميا واعدم الجناة اعلاميا، والشعب لا يدري من أمره شيئا. ولكن هذه هي عدالة الاحتلال. سوف يسعى العملاء الى اغلاق جميع القضايا المفتوحة.

هناك تعليق واحد:

  1. السلام عليكم عشتار
    نعم لقد تم أعدام الذين اتهموا بتلك الجريمة المزيفة واحدهم اسمه عثمان عبد حريش وهو موظف في شركة الفاو الهندسية العامة ويسكن قرب مكان الجريمة المفترضة

    ردحذف