Google+ Followers

"المدونة محمية بميثاق الشرف. أرجو الإشارة الى اسم (غار عشتار) والكاتبة (عشتار العراقية) عند إعادة النشر"

2‏/11‏/2011

بوادر حرب أهلية في سوريا؟

 بحث للمعهد الدولي للدراسات الستراتيجية - لندن (المصدر الأصلي هنا)
ترجمة گوگل ومراجعة عشتار العراقية

(مقدمة غار عشتار : البحث هذا مكتوب من قبل المعهد الدولي للدراسات الستراتيجية في لندن، ولهذا هو مكتوب من وجهة نظر غربية ، وقد تركت اسلوبهم بدون التدخل في التعليق او التعديل، لأنه من المهم جدا أن نعرف كيف يرى الغرب سوريا ومايجري فيها، ولكن مع ذلك هناك إحاطة جيدة بالوضع ، وقد قارنته بما يرويه لي صديق من أهل سوريا. أرجو أن أعرف رأي الاصدقاء وخاصة السوريين في هذه المقالة، والتعليق عليها كلما أمكن)
بعد سبعة أشهر، ودون ان تظهر اية علامة على تراجع الانتفاضة في سوريا وبعد قتل ما يقدر بنحو 3000 شخص في حملة وحشية ضد المتظاهرين المدنيين.  هناك مخاوف متزايدة من اندلاع حرب اهلية بين الجيش والمنشقين السنة، وسط تقارير عن تزايد التوترات الطائفية.  في 29 تشرين الأول ، تم الإبلاغ عن مقتل أكثر من 40 شخصا في مدينة حمص ، في حين حذرالرئيس السوري بشار الاسد  من التدخل الأجنبي .

 التوازن الطائفي الهش في سوريا يجعلها عرضة لخطر حرب أهلية.  والأقلية العلوية هي النخبة الحاكمة على غالبية سكان من المسلمين السنة وأقليات كبيرة من المسيحيين والأكراد.  وقد حافظ النظام على قبضته منذ 40 عاما في السلطة من خلال استخدام قاعدة فرق تسد، مع  تفضيل الأقلية العلوية للمناصب رفيعة المستوى العسكرية والسياسية.
 وقد دعا المتظاهرون الذين خرجوا الى الشوارع في منتصف مارس سعيا من أجل المزيد من الحريات السياسية، علنا الى تغيير النظام وحتى هتفوا بالموت للأسد. وقد فر المئات وربما الآلاف من الجنود معظمهم من السنة ومن رتب  منخفضة من الجيش الذي يقوده العلويون. واتهم نشطاء، الحكومة السورية بتعمد اثارة النعرات الطائفية في الشهور الأخيرة ، في محاولة لصرف الغضب ضدها . لكن تستمر المظاهرات الأسبوعية في أيام الجُمَع والاحتجاجات اليومية على نطاق أقل في معظم أنحاء سورية.  "لقد ذهب القذافي ؛ دورك قادم يا بشار"، هي من بين أحدث الهتافات من الشوارع.
 بداية التمرد المسلح 
في حزيران ، بدأت تطفو على السطح تقارير انشقاق جيش صغير الحجم، وقد رفض الجنود تنفيذ  أوامر اطلاق النار على المتظاهرين العزل. وكما هو الحال مع معظم التقارير الواردة من سوريا ، وبسبب وجود  حظر عام على الصحفيين الاجانب ، فإن هذه التقارير تظل غير المؤكدة . في نهاية تموز ، أعلن عدد من كبار المنشقين  إنشاء الجيش السوري الحر (FSA)، كانت هناك شكوك حول أهميته.  ويرأس هذه المجموعة  ضباط ، بينهم الجنرال رياض الاسعد ، الذي يستقر عبر الحدود السورية الشمالية في تركيا.  وقد صرح ان  هدف FSA هو فرض السيطرة على شمال سوريا واستخدام المنطقة كقاعدة لشن هجمات ضد النظام ، بالطريقة نفسها التي استخدم بها متمردو  ليبيا منطقة  بنغازي.  بعد ذلك ، تعتزم  (فسا FSA)  الدعوة لإقامة  حظر الطيران فوق المنطقة ، حيث تشن منها هجمة ضد النظام. "إنها بداية التمرد المسلح" ، هذا ماقاله الجنرال ألاسعد  لصحيفة واشنطن بوست في  ايلول . "لا يمكنك إزالة هذا النظام إلا بالقوة وسفك الدماء".  ولا يعرف الحجم الحقيقي ل(فسا) أو حجم القاعدة الشعبية الداعمة  لمبادراتها المقترحة  ، ويزعم  الجنرال أسعد أنه قد انشق مايقارب 10000 جنديا، ولكن بعض المعلقين يقدرون قوة FSA بالمئات.  قبل ان يغادر سفير امريكا روبرت فورد ، سوريا خوفا من حياته ، صرح انه لا يعتقد أن الأعداد كانت "كبيرة بما يكفي ليكون لها أثر بطريقة أو بأخرى في الصراع بين المتظاهرين والحكومة".  وشدد على ان "الغالبية العظمى من المحتجين ما زالوا  غير مسلحين". ومع ذلك ، ففي تشرين الأول اشتبكت فسا في قتال استمر اربعة ايام  ضد القوات الحكومية في الرستن، وهي مدينة قريبة من حمص ويقطن فيها  40000 نسمة ، وهي موطن لواء خالد بن الوليد أفضل وحدات فسا.  وقد قصفت دبابات الجيش السوري تساندها طائرات الهليكوبتر المدينة بكثافة، وأبلغ عن مقتل سبعة جنود وضباط شرطة. و كانت هذه هي المعركة الأكثر تنسيقا والأطول مدة قامت بها المعارضة حتى الآن.  يوم 18 تشرين اول، أفاد المرصد السوري لحقوق الانسان  ومقره لندن أن مسلحين في محافظة ادلب شمال غرب البلاد فجروا سيارة تابعة للجيش مما أسفر عن مقتل ضابط وثلاثة جنود.  كما قتل في وقت سابق  خمسة جنود في اشتباكات مع مسلحين في مدينة حمص. ومنذ نيسان ، والأسلحة وبحسب ما ورد يتم تهريبها  الى سوريا، وهذه التجارة غير المشروعة مزدهرة الآن ، وإن كانت تبدو وسيلة للدفاع عن النفس اكثر من كونها مدعومة من  قبل القوى الخارجية ، كما قالت الحكومة السورية في احيان كثيرة.  وادراكا من المعارضة ان حكومة الأسد تسعى لتبرير أعمالها الوحشية ضد المتظاهرين من خلال الزعم أنها تواجه "إرهابيين" مسلحين منذ مارس ، يخشى نشطاء المعارضة  مقترحات FSA خشية من ان  تؤدي إلى مزيد من العنف من قبل قوات أمن الدولة وميليشياتها (الشبيحة).  تشير التقارير الصادرة مؤخرا أن هذا هو ما يحدث بالفعل.  وقد وثقت  منظمة العفو الدولية حالات إعاقة قوات الأمن سيارات الإسعاف التي تحمل  المتظاهرين المصابين أو دخول المستشفيات للتعدي على الأطباء والمرضى وتبادل اطلاق النار.  وقال مسعفون ان الموالين للنظام من الاطباء يرفضون علاج المرضى 
  الولاءات المنقسمة
في سوريا شبكة معقدة من الولاءات السياسية.  وغالبا ما كان فقراء العلويين (طائفة شيعية) مهملين من قبل النخبة الحاكمة العلوية. وقد انضم بعض الافراد العلويين الى  الاحتجاجات، ولكن النظام أقنعهم عبر وسائل اعلامه بتوقعات سيطرة الإسلاميين الراديكاليين من بين الأكثرية السنية . وقد وقفت الأقليات الأخرى مثل المسيحيين والدروز  مع النظام ، أو بقيت على الحياد ، لنفس السبب.  التقسيمات موجودة أيضا على أساس طبقي.  مجتمع رجال الأعمال في سوريا ، الذين لهم مصالح متأصلة في الامتيازات التي منحت لهم من قبل الطبقة الحاكمة ، لا يزالون يعتمدون على النظام من أجل البقاء في أوقات تتصاعد فيها الأزمة الاقتصادية. حاولت المعارضة السورية مؤخرا  توحيد جماعات المعارضة العديدة  داخل وخارج البلاد . وأعيد إحياء  المجلس الوطني (SNC)السوري، الذي تأسس أول مرة في عام 2005 وهو أوسع مظلة الجماعات المنشقة حتى الآن، حيث يشمل القوميين والعلمانيين والإسلاميين (بما في ذلك جماعة الاخوان المسلمين )، ويهدف إلى محاكاة مجلس ليبيا الوطني الانتقالي (NTC). وكانت المعارضة قد واجهت انتقادات لفشلها حتى الآن في جمع الأطياف المختلفة للمعارضة وليس من الواضح بعد ما إذا كان يمكن تحقيق هذا. ويواجه المجلس الوطني السوري منافسة من تكتل المعارضة الرئيسي في البلاد، لجنة التنسيق الوطنية من أجل التغيير الديمقراطي (NCCDC)، التي اعتمدت موقفا مختلفا جدا. ففي حين أن SNC تقبل بالتدخل العسكري الأجنبي من قبل الدول المجاورة، فقد رفضت اللجنة ذلك وركزت جهودها على الحوار والإصلاح السياسي.  ومع استمرار معارضة تعاني من انقسامات داخلية،  هناك ادلة قوية على تزايد التوترات الطائفية في المجتمع السوري الأوسع.  بعد سبعة اسابيع في البلاد، ذكر مراسل خاص لقناة الجزيرة هو نير روزن بأن "الحقد الطائفي" كان ينمو على كلا الجانبين، وألمح مؤخرا الى نفس الشيء  في برنامج بي بي سي "الشؤون الراهنة". كما اشار خبير في مجموعة الأزمات الدولية كان يقوم بدراسة تهريب الاسلحة من لبنان الى سوريا الى نشوء درجة من عدم الثقة وسط المجتمع المحلي : "المقيمون في القرى العلوية يسلحون أنفسهم خوفا من الانتقام ، والمعارضة (وخصوصا الاسلامية السنية) تفعل نفس الشيء على نحو متزايد ، نظرا لقيام النظام بالقمع القاسي  ضد أي شكل من أشكال الاحتجاج. " 
مخاوف التدخل
نجاح الانتفاضة الليبية ، بمساعدة الضربات الجوية للناتو، عزز بشكل واضح المعارضة السورية، التي فشلت في السيطرة على الأراضي أو إقامة قيادة واضحة في غضون ستة أشهر من الاحتجاج السلمي . ولكن الأوضاع في البلدين مختلفة جدا. سيتعين على أي منطقة حظر الطيران فوق شمال سوريا ، على سبيل المثال ، أن تغطي ايضا اقصى الجنوب حيث المدن المنتفضة، مثل حمص وحماة والرستن . علاوة على أن عدد سكان سوريا هو  22.5 مليون نسمة ،  أكثر من ثلاثة أضعاف عدد سكان ليبيا البالغ 6.6 مليون ، وقوات سوريا المسلحة - بما في ذلك الاحتياط - أكبر خمس مرات مما كان لدى  معمر القذافي . وحقيقة أن العديد من السوريين يعيشون في الجبال أو قربها يجعل القيام بدوريات جوية أكثر صعوبة من السهل الساحلي بين بنغازي وطرابلس. وكثافة سكان سوريا قد تؤدي الى سقوط ضحايا كثيرة من المدنيين في حالة القصف الجوي. 
في أي حال، مايزال  التدخل في سوريا بعيدا عن الأجندة الدولية.  وقد اجتمع وزيرا الخارجية الفرنسي والتركي علنا مع مندوبين من المجلس الوطني السوري ، ولكن لم يتم بعد الاعتراف رسميا بالمجموعة. وعلى قادة الدول الأجنبية الأخذ بعين الاعتبار حقيقة أن الكثير من السوريين ما زالوا يدعمون النظام – و  أن العلاقة وثيقة بين الحكومة السورية ، والنظام الإيراني وحركة حزب الله في لبنان مما قد يثير احتمال نشوب صراع أوسع نطاقا .  ومع ذلك ، شدد قادة العالم لهجتهم ضد الرئيس الأسد ، انتقالا من حثه على وقف اراقة الدماء وتنفيذ الإصلاحات الى دعوته للتنحي.
لقد كان من أهم الإجراءات التي اتخذت حتى الآن: فرض عقوبات من جانب واحد . حيث جمدت واشنطن ألاصول السورية في الولايات المتحدة ، وحظرت شركات النفط السورية ووضعت عقوبات على الاسد وأسرته ، ضمن إجراءات أخرى . وقد فرض الاتحاد الأوروبي تدابير مماثلة ، بما في ذلك فرض عقوبات على البنوك وفرض حظر على واردات أوروبا من النفط الخام السوري ، والتي تمثل ثلث عائدات العملة الصعبة من دمشق. تركيا ، التي كانت حليفا حتى الآونة الأخيرة ، وقد انزعجت من تدفق هائل للاجئين سوريا ، تزايدت في انتقاداتها حول العنف المستخدم من قبل نظام الأسد ضد المعارضين.  ورحبت حكومة رئيس الوزراء رجب طيب اردوغان بأن تكون تركيا قاعدة لإطلاق عدة تحالفات من المعارضة ، بما في ذلك SNC المجلس الوطني السوري، وتستعد لإعلان عقوباتها الخاصة ضد دمشق. في تشرين الاول، اعلنت تركيا انها ستجري اسبوعا من التدريبات العسكرية على طول الحدود السورية.  ولكن على اية حال قلل تأثير هذه التدابير، استخدام روسيا والصين لحق النقض  لمشروع  قرار لمجلس الامن الدولي لإدانة حملة القمع التي تشنها الحكومة السورية و الموافقة على  تدابير متعددة الأطراف ضد النظام . وقالت الصين انها كانت قلقة بشأن التدخل في الشؤون الداخلية السورية فهي لا ترغب في رؤية تكرار للحالة الليبية التي تجاوزت فيها الضربات الجوية  تفويض الأمم المتحدة الأصلي لحماية المدنيين ، واستخدمت لإحداث تغيير في النظام.
في طريق مسدود 
في الأسابيع الأخيرة ، تزايدت الدعوات إلى إحالة الأسد وقادة آخرين للمحكمة الجنائية الدولية لانتهاكات حقوق الإنسان - وهو خيار تمت مناقشته  لبعض الوقت .  ولعبت الجامعة العربية  دور الوسيط ، وحددت 31 تشرين اول موعدا نهائيا لوقف إطلاق النار من قبل الحكومة السورية ضد المتظاهرين وبدء حوار وطني.  ومع ذلك ، فإنها لم تطرد سوريا من الجامعة، كما فعلت مع ليبيا.  وقال الساسة الدوليون من الرئيس الأميركي باراك أوباما الى وزير الخارجية الفرنسي آلان جوبيه،  ان الاسد قد فقد شرعيته وأن أيامه معدودة "عاجلا أم آجلا" ، وحذرت تركيا أردوغان من أن الشعب السوري سوف يطيح برئيسه . ومع ذلك ، مع قليل من المنشقين من الجيش والمتظاهرين السلميين الذين يواجهون الأجهزة الأمنية الوحشية – والمساعدة الوحيدة التي تأتي من الخارج هي بشكل  الإدانة والعقوبات - يمكن للنظام البقاء على قيد الحياة حتى الآن ولبعض الوقت.  وهو ما زال يتمتع بدعم بين الطبقات المتوسطة في دمشق وحلب ، وسوف تستغرق العقوبات الاقتصادية  وقتا طويلا قبل التأثير على موقفهم .  اشارت التقارير الى ان رد فعل نظام الأسد على موت  القذافي ، كان المزيد من الهجمات على المتظاهرين مما يعني ان  العنف سوف يستمر في البلاد. وبينما تشعر المعارضة انها لا تستطيع التراجع بعد كل هذه الدماء التي سفحت، وفي ظل فشل نشطائها حتى الان في إحداث زخم او الاجماع المطلوب للتغلب على وحدة الحكومة، فإن آفاق خروج سوريا من الصراع تبدو قاتمة.

هناك 5 تعليقات:

  1. ابو ذر العربي3 نوفمبر، 2011 7:18 ص

    يبدو ان المخطط الامريكي لا يزال مستمرا في اسقاط الانظمة العربية
    ولكن من خلال هذا التقرير يظهر ان امريكا وعملاءها سيلفتون الانتباه الى عمل اخر وسيسلطون الاضواء عليه اكثر من الحالة السورية لتكون الاجواء قد نضجت في الداخل السوري
    ومن الممكن ان يكون الوضع العراقي الداخلي هو الهدف الاني واثارة المعارك الداخلية بين القوى الطائفية وتغليب بعض القوى- للاسف على استخدام المصطلح- "السنية"على القوى الطائفية الاخرى وبهذا يقوى التيار الموازي له في سوريا وكذلك تيار الاكرادالعراقيين مما سيقوي ويبرز نشاط الاكراد السوريين اكثر ثم تعود اللعبة السورية من جديد الى المطالبة باسقاط النظام بعد ان تكون الجبهات المحيطة قد تخلخلت
    اقتراحي ان لا ينتظر النظام السوري الهجوم من الناتو بل يبادر بالهجوم ومسك زمام المبادرة وان يدرس القادة السوريين ومن يحالفهم فتح معركة تكتيكية سوريةمع العدو الصهيوني واعلان سوريا دولة مقاتلة ومعركتها مفتوحة مع العدو اجهاضا للمخطط الامريكي وهي قادرة على الاقل تكتيكيا بسبب ان اراضيها في الجولان محتلة وحليفها حزب الله المدعوم ايرانيا وله جمهوره العريض في الساحة العربية قادر على توجيه ضربات صاروخية للعدو وبذلك ستحرج القوى المتربصة بها وتكشفها وتكشف عمالتها للامة
    وشكرا

    ردحذف
  2. كما قالت الأخت عشتار، فإن المقالة مكتوبة من وجهة نظر غربية ومنحازة. والمعهد هذا مرتبط يمؤسسات صنع القرار وتمويله من الحكومة البريطانية.

    نلاحظ من البداية أن التقرير يتحدث عن "متظاهرين مدنيين" مع أن الواضح أن هؤلاء المتظاهرين استخدموا السلاح منذ بدايات الاحتجاجات، فأحرقوا المباني وهاجموا مقرات الشرطة والحزب وقتلوا أفراداً من الأمن وأعضاءاً في الحزب. ولهذا أرسلت الدولة الجيش لوقف هذه الأعمال. ومع أن الجميع يعترف بخطأ التعامل مع الأحداث في بداياتها، إلا أن ذلك لا يعني إنكار مقتل أكثر من ألفين من رجال الجيش والأمن بأيدي المسلجين ولا قتل العلماء والجامعيين، وتصوير الأمر وكأن أجهزة الدولة تقتل مدنيين غير مسلحين لمجرد أنهم معارضون.

    وقد بدأت الاحتجاجات ربما بعفوية من مواطنين يطالبون بحريات ويعارضون الفساد بعد سقوط نظامي بن علي ومبارك، وقابلتهم الأجهزة بقمع كما هو حال الأنظمة العربية بلا استثناء. وهو نفس ما فعلته اليمن والبحرين، لكن انتقاء سوريا دون غيرها يبعث على الشك في من يقف خلف الاحتجاجات التي سرعان ما تحولت إلى أعمال مسلحة بعد أن سيطر الإسلاميون على العملية وتحولت إلى صراع طائفي لم يكن أساساً جزءاً من الاحتجاجات. والكل يتذكر كيف استخدمت نفس ورقة الطائفية في العراق بادعاء سيطرة السنة على الحكم واضطهاد الشيعة، وها نحن نرى نفس الحديث عن سيطرة العلويين واضطهاد السنة، وهذه هي اللعبة الأمريكية الصهيونية الخبيثة. والحقيقة أن من أثار النعرات الطائفية هم الإسلاميون وليس النظام، وخلفهم من يدعمهم ويشجع هذا التحرك!!

    وحين نرى أن من يقف خلف الاحتجاجات ويرفع صوته أعلى من الآخرين هم حكام قطر الذين شاركوا في جرائم الناتو في ليبيا، ودول الخليج التي قمعت تظاهرات البحرين وتسكت عما يجري في اليمن، ودعمت مبارك وبن علي، وجماعة 14 آذار في لبنان، فإن هجومهم على سوريا دليل على تبييت النية لضرب سوريا بطريقة أو أخرى. وقد برزت مؤخراً إشاعات عن العثور على معمل سري لتخصيب اليورانيوم قرب الحسكة، مما سوف تستعمله أمريكا وحلفاءها ضد سوريا.

    وأعتقد أن الضجة القائمة حول إيران واحتمال ضربها هو جزء من مخطط إشاعة البلبلة، وربما ستقوم إسرائيل بضرب مواقع نووية في إيران، لأن الصهيونية لن تسمح لأي كان بأن يمتلك سلاحاً نووياً قد يستخدم ضد الدويلة المسخ. وضرب إيران يراد به إضعاف سوريا وحزب الله وحماس وسهولة ضربهم من قبل إسرائيل دون خوف من تدخل إيراني لمساعدتهم.

    أقترح على الأخ أبو ذر العربي قراءة المقالة في الرابط المرفق التي يققترح فيها الكاتب أسلوباً للتعامل مع الأزمة:

    sahat-altahreer.com/okt/abdelhaqani_111021.pdf

    ردحذف
  3. اخي ابو هاشم

    حتى ان المقالة لا تذكر العدد الكلي لقتلى القوات السورية وقد تجاوز الالف كما تذكر الاخبار ولكنه جاء بخبر هنا او خبر هناك عن مقتل مالايزيد على اصابع اليدين.
    ارى ان الحل هو التالي:
    يقيم الاسد مجلسا للحكم من المعارضين في الداخل (لجنة التنسيق) ومن الاصلاحيين في الحكومة الحالية ويتخلى هو عن الحكم. وبهذا يفاجيء الغرب المعادي الذي يراهن على انه لن يتنحى وسوف يعاند في حين ان كل الاخرين من الدول والشعوب ضده او سوف تقف متفرجة وهو يدمر من قبل قوى متجبرة.

    هناك نقطة مهمة جدا في المقالة واعتقد انه بناء عليها يبنى الموقف الغربي الحالي. ذكر التقرير مامعناه أن العقوبات الاقتصادية سوف تأخذ وقتا طويلا للتأثير على الشعب لتغيير موقفه من مساندة الاسد الى الترحيب بالتدخل الأجنبي. ها ما جربوه في العراق. 10 سنوات من حصار مدمر ، جعل الشعب مستعدا لقبول اي شيء واي شخص واي جهة لمجرد انقاذه من الوضع الذي هو فيه. اذن اذا كان الغرب لن يستطيع ان ينتظر عشر سنوات اخرى من العقوبات على السوريين حتى يلينوا ويخضعوا، فلابد انهم يفكرون في شيء اسرع.

    ردحذف
  4. الأخت عشتار

    ما ذكرته بخصوص الحصار صحيح. ولا تستغربي لو طلع علينا نفس الأشخاص الذين فرضوا الحصار على العراق وليبيا والسودان وغيرها ليقولوا لنا إن الحصار على سوريا غير جيد لأنه لا يؤذي النظام بل يؤذي المواطنين الذين هم ضحايا النظام!
    وهذا ما فعلته مارغريت ثاتشر ألتي عارضت فرض الحصار على نظام جنوب أفريقيا العنصري بحجة أنه يؤذي السكان، ثم دافعت بشراسة عن فرضه على العراق.
    سيقولون إن التجربة أوضحت أن الحصار لا ينفع ويستغرق وقتاً لكي يؤتي بنتائج، وهذا ما سوف يبرر استخدام القوة. لكن المشكلة هي أنهم لا يستطعيون الحصول على قرار لمجلس الأمن ليستخدموه ذريعة كما فعلوا في ليبيا، ولا بد والحالة هذه من إيجاد ذريعة جديدة.
    أعتقد أن الذريعة قد تكون في الحصول على قرار من الجامعة العربية بإدانة سوريا (وقطر مستعدة...) ليستخدموه في مجلس الأمن، وإذا فشلوا مرة أخرى فسيضربون سوريا دون قرار لمجلس الأمن، كما فعلوا في العراق!

    ردحذف
  5. ابو ذر العربي3 نوفمبر، 2011 4:36 م

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    الاخ ابو هاشم المحترم
    تحياتي لك
    حاولت ان ارجع الى المقال فلم اوفق ولا اعرف لمذا
    هل عندي خطا في البرنامج ام ان شيئا اخر لا اعرفه
    على كل حال الامر يدخل في باب التحليلات التي قد تصيب احيانا وتخطيء احيانا اخرى وهو مجرد راي
    واشكرك جدا على الملاحظة ودمت للغار ولنا صديقا
    وتحياتي

    ردحذف