Google+ Followers

"المدونة محمية بميثاق الشرف. أرجو الإشارة الى اسم (غار عشتار) والكاتبة (عشتار العراقية) عند إعادة النشر"

16‏/11‏/2011

استراتيجية الكرد: فرق واستغل

عن الوليد  اونلاين عن موقع كتابات عن الغارديان
الأصل الإنجليزي هنا
بقلم: رانج علاء الدين
 بطبيعة الحال، ليس على الكرد ان يكونوا جزءا من العراق ويمكنهم اعلان الاستقلال غدا. هناك القليل الذي في إمكان تركيا والدول المجاورة الأخرى مثل إيران القيام به، نظرا للبلايين من الدولارات من التجارة مع كردستان، والمشاكل الداخلية والاضطراب العام في المنطقة، فضلا عن استحالة غزو واحتلال مدن كردستان العراق.
ومع ذلك، لن يعلن الكرد استقلالهم لأن لديهم شيء جيد يسير لصالحهم. إذ لا معنى للتضحية بذلك الصالح عند أي إعلان للاستقلال من جانب طرف واحد ويضعهم "في الطريق الخطأ"، وربما يضيق عليهم الخناق جغرافيا ويبرر الاستجابات المناهضة من قبل بغداد وجيرانها في المنطقة .
بدلا من ذلك، يريد الكرد إعلان الاستقلال كجزء من إطار إقليمي قابل للدعم، وبشرط ان يمنحهم هذا الإطار كركوك. في غضون ذلك، سيستمر الكرد في العمل لمصلحة الكرد وكردستان. وهذا يعني استغلالهم بغداد، وهو الثمن الذي على العراق والعراقيين أن يدفعوه للحفاظ على بلادهم من دون مساس .
المقالة كاملة هنا

هناك تعليق واحد:

  1. ابو ذر العربي17 نوفمبر 2011 9:44 م

    ثبت من خلال التاريخ واحداثه ان الساسة الاكراد واقصد الحزبين القائدين انهم اصحاب رؤيا سياسية قصيرة النظر ولهذا رفضوا افضل ما قدم للاكراد في تالريخهم الحديث الا وهو الحكم الذاتي الذي قدمه الحكم الوطني السابق للاكراد
    ولكنهم بغباء تاريخي ركبوا وعود خارجية وهمية بانهم يمكن ان يحصلوا على اشياء افضل من ذلك
    وها هم الان وقعوا في سوء اعمالهم ونياتهم فقد اوقعوا انفسهم مع تركيا وايران وسوريا بالاضافةالى العراق
    ولن تستطيع امريكا وبريطانيا والكيان الصهيوني ان يضحوا بمصالحهم مع هذة الدول مقابل دعمهم لانشاء دولة كردية وهنا يكمن الغباء الكردي السياسي
    فهم حصان يركبه الاجنبي متى اراد ويتركه متى اراد عند تحقق مصالحه في العراق
    وهم ادركوا ذلك متاخرين وهم يحاولون الان كسب اكبر قدر ممكن من العراق ويبتزون العراق وهو في حالة ضعف واحتلال
    واخشى كذلك ان يكون ذلك ايضا جزء من غبائهم لانه في حال عودة العراق معافا بعد خروج المحتلين ان يكونوا هم اول الخاسرين بعد الاحتلال
    ويشربون من كاس الخيانة لوطنهم كما تجرع غيرهم ذلك
    ادعو جماهير الشعب الكردي ان يكونوا سباقين للاطاحة بقيادة الحزبين العميلين اللذان يجران الاكراد الى معارك ليست في مصلحتهم
    مع تحياتي

    ردحذف