Google+ Followers

"المدونة محمية بميثاق الشرف. أرجو الإشارة الى اسم (غار عشتار) والكاتبة (عشتار العراقية) عند إعادة النشر"

13‏/11‏/2011

من اسرار الجيش الأمريكي: جثث ابطالهم في مقالب القمامة

 ترجمة عشتار العراقية
الأصل هنا
دعك من الحديث عن معاملة الجيش الأمريكي (لابطاله القتلى) بكرامة وتبجيل: لف التوابيت بالعلم وطوي العلم وتسليمه للعائلة وإداء التحية الخ كما يظهر في الصور. لقد اتضح انهم مابين 2003- 2008 كانوا يسلمون رفات العلوج (الذين قتلهم الأبطال العراقيون) بعد حرقها لشركة خاصة لرميها في مقالب القمامة. كان هذا يحدث في المشرحة في ديلاوير وهي اول نقطة دخول لقتلى الحرب الى ميناء دوفر الجوي، وقد جرى تحقيق في الواقعة (هنا) . ولم يكن اهالي القتلى يعلمون بما حدث لبقايا ابنائهم.
وقد اعترف المسؤولون في القوة الجوية بهذه الممارسة ولكنهم قالوا ان ذلك كان يقتصر على الاجزاء من الجثث التي لم يكونوا يعرفون صاحبها، او الاجزاء التي تكتشف في مسرح العمليات فيما بعد. وقال الجنرال داريل جونز ان تلك الاجزاء كانت تحرق ثم تسلم  شركة متعاقدة مع البنتاغون، لرميها في مقلب القمامة. وشبه العملية مثل رمي  نفايات المستشفيات. ولم يستطع ان يؤكد كم من اجزاء الجثث رميت بهذه الطريقة ولكنه قال ان ذلك كان هو الاجراء المتبع في ذلك الوقت (بسبب كثرة تشظي الجسد من العبوات الناسفة العراقية - ملاحظة مني)
 

مقلب القمامة يقع في مقاطعة الملك جورج في فرجينيا والشركة المسؤولة اسمها (ادارة النفايات)  وقالت الشركة انها لم تكن تعلم اصل الرماد الذي تدفنه هناك. ولكن منذ حزيران 2008 غيرت مشرحة دوفر اسلوبها وصارت تضع الرماد في جرار وترميها في البحر (مع ابن لادن).
وفي وقت سابق من هذا الاسبوع شاعت فضيحة اخرى لهذه المشرحة بعد ان أضاعت ركبة جندي ميت، قتل في تحطم طائرة ، كما اضاعت اجزاء اخرى في مناسبات سابقة، وقامت في احدى الحالات بنشر ذراع جندي مارينز بالمنشار حتى تستطيع وضع جثته في التابوت (يبدو ان ذراعه كانت متيبسة خارج الجسد
خوش احترام وتقدير!!

هناك 3 تعليقات:

  1. تسلم اياى اهل العراق الابطال والموت والعار مصير العلوج وكل معتدى على اهل الحق

    ردحذف
  2. هذا شيء متوقع من بلد قائم على الكذب وعدم احترام حياة الافراد من كل الاجناس والالوان والديانات استهتارهم بحياتنا تحول الى استهتار بحياة ابناء جلدتهم عاشت ايدج عشتورة :)

    ردحذف
  3. ابو ذر العربي14 نوفمبر، 2011 9:22 ص

    الامريكان لهم مزاج خاص جدا
    فهم دائما يحبون التميز حتى لو كان فيه اهانة لهم
    فانظروا كيف اهانوا انفسهم في العراق !وكيف ان الله اذلهم على ايدي ابطال الجهاد في العراق وافغانستان !
    التميز حتى في طريقة قتلهم عن بعد
    والتميز حتى في طريقة دفنهم مع النفايات والتميز في محاولة اخفاء وسيلة دفنهم عبر سيارات كب النفايات
    وهذا كله /"الجزاء من جنس العمل/"
    مع تحياتي

    ردحذف