Google+ Followers

"المدونة محمية بميثاق الشرف. أرجو الإشارة الى اسم (غار عشتار) والكاتبة (عشتار العراقية) عند إعادة النشر"

1‏/11‏/2011

اقتراح عراقي مهم بتحويل الفيسبوك الى حسينية

لا أستطيع أن أشرح، لأن هذه مسائل hi-tech عويصة فوق مستواي، والأفضل أن تقرأوا تفاصيل الاقتراح من صاحبه هنا.

هناك 4 تعليقات:

  1. ابو ذر العربي1 نوفمبر، 2011 7:15 ص

    كيف لم تخطر على بال ولا واحد فيهم لحد الان
    مع انه الفيسبوك مؤسسينو منهم يهودي ابو عمامة
    وقرايبهم من ضباط الموساد المتقاعدين
    وممكن يكون مقرهم في الخليج العربي عفوا الفارسي مثل مايقولون هم
    لكن يمكن عندهم وسيلة افضل من الفيسبوك
    لانهم متواصلين طول السنه لطميات وكربلائيات وروحات وجيات ومشي وهرولة
    والناس تشوفهم على الفضائيات المبثوثة
    وشكرا

    ردحذف
  2. العزيزة عشتار تحية و سلام و إحترامنا و تقديرنا لجهود أخينا العزيز لبلب العراقي و نشاطه الفني الرائع في إدارة وكالة يابووه. أخشى يا سادتي الأفاضل أن نكون في عرضنا لهذا الخبر نكون إرتكبنا بعض الخطأ. نحن نتحدث الأن في موضوع ديني عقائدي أصيل و مقدس مرتبط بقيمة عليا هي قيمة الإستشهاد على طريق الثورة بوجه المتجبرين. صاحب الإقتراح لم يدعوا و في حدود ما قرأت في الخبر لم يدعوا لترويج شيء خاطيء أو شيء مرتبط بإستغلال القضية الدينية لمصلحة سياسية أو مصلحة فئوية أو شخصية ضيقة و هو في إطار ما تكلم له كل الإحترام ما دام لم يتعدى الحدود. أظن أننا نعترض على توظيف الدين لأغراض دنيوية و لسنا هنا ضد الفكر الديني بالعموم و بالمطلق و حتى لو كنا ضد الدين بالمطلق فلابد لنا من التكلم في بالاسلوب العلمي مبتعدين عن السخرية بهذه المسائل. إن البعض سيقتنص هذه الجزيئة ليروج عنها انطباع غير حقيقي عن المدونة. أتمنى أن أكون قد عبرت عن وجهة نظري بالشكل الذي لم يزعج أحداً و أن تكون فكرتي واضحة. نحن نسخر و نستهزيء بكل من يستغل الدين لمصالح دنيوية و أغراض إنتهازية و لكننا نحترم الدين كفكر و كمواقف و قيم إنسانية عليا إني أتكلم هنا بلسان الجمع لكي لا أخرج نفسي عن دائرة الحديث. مع تقديري و محبتي و إحترامي للجميع

    ردحذف
  3. أخي ابو يحيى

    اقرأ مقالة الاخ صاحب المقترح وانت ترى الألفاظ الطائفية التي استخدمها (النواصب) وغيرها، وانت تعرف انه لايفهم شيئا عن معنى ثورة او تضحية الحسين. انا لست ضد الدين، وكل انسان له ما يعتقد، ولكني ضد الاستغراق المظهري في التدين حين يكون الجوهر مناقض تماما. انظر مثلا الكم الهائل من الفضائيات الدينية وكل منها يسب المذاهب الاخرى فكأنها ساحات قتال بين المسلمين انفسهم. انظر الى مواقع الانترنيت. انظر الى عراقنا، يحكمه اللصوص والقتلة ومع ذلك قلبوا كل شيء في العراق الى حسينيات. مثلا لو كان هناك مهرجان شعر فكل القصائد لطميات وحسينيات. الشوارع والمعالم تغيرت اسماؤها وصارت كلها اسماء دينية. وهكذا، والزائر للبلاد ربما يتصور أن هذه بلاد في قمة الروحانيات والاخلاق والعدل والتسامح والحب ، ولكنك تجد عكس ذلك تماما. الآن يأتي هذا ليتحدث عن الفيسبوك وليعترف انه لا يفهم فيه شيء ولكنه سمع انه شيء رائج ويريد استغلاله. وتعرف ابو يحيى كل مازاد عن حده انقلب ضده.

    ردحذف
  4. شكرا لك يا ابو يحيى على المداخله..الحقيقه انا لم اختر هذا الموضوع لسبب بسيط و هو لاني لم اقتنصه قبل غيري و لو كنت رايته قبل غيري لكنت نشرته بنفس الطريقه التي نشر بها . يا ليتنا نحيي ذكرى ثوره الحسين باصلاح واقعنا المزري و التصدي للظلم و الفساد كما تصدى لها امامنا الحسين...يا ليت نقتبس من سيره اهل البيت حميتهم للحق و مقارعتهم الباطل و نشرهم العدل و غيرها و نعكسها على واقعنا لكن كما قالت عشتارتنا كلما نراه اليوم لا يمت لسيره اهل البيت بصله و يا ليت الاخ صاحب المقترح ينشا صفحته لينتفض كالحسين في وجه الباطل و ليس لكتابه مواضيع انشائيه له فيها غايه في نفس يعقوب

    شكرا لك مره ثانيه على المداخله...اخوك لبيب

    ردحذف