Google+ Followers

"المدونة محمية بميثاق الشرف. أرجو الإشارة الى اسم (غار عشتار) والكاتبة (عشتار العراقية) عند إعادة النشر"

27‏/11‏/2011

في ذكرى صدام حسين: بغداد والمحافظات ترتدي السواد لمدة 50 يوما

ياسبحان الله.. قتلوا الإمام الحسين منذ 1400 سنة ومن يومها وهم يبكون مر البكاء، وقتلوا صدام بن حسين في 2006 ومن يومها يرتدون السواد ويلطمون ويبكون عليه، لأن ذكراه منذ 2008 تأتي عشية او اثناء او اعقاب ذكرى الحسين. هذا العام تأتي في صفر، مواكبة لذكرى مرد الراس، وسوف يستمر الحزن على الشهيدين لمدة خمسين يوما منذ 1 محرم الى مابعد 20 صفر. الله سبحانه أراد أن تجتمع الذكرى، والا يكون هناك فرح وانما حزن على مستوى الدولة كلها. على الجميع أن يؤجل الأفراح: لا زواج ولا ميلاد ولا نجاح ولا خروج الإحتلال حتى، فنحن في حضرة الشهادة. أول مرة تفعل حكومة المالكي شيئا ينبغي ان يشكرها عليه الصداميون. وبما أن الحسين (رضي الله عنه) قتل قبل 1400 سنة، وصدام بن الحسين (رحمه الله ) قتل قبل خمس سنوات فقط، فهو الأقرب الى ذهن احبائه وأعدائه ، على الأقل يذكر الجميع ملامحه وصوته وحركاته وسكناته فقد كان ملء السمع والبصر وليس مجرد صورة جميلة مرسومة في ستوديو رسام، وأن ترتدي بغداد السواد عليه فهو المعنى الأقرب الى المنطق، فقد كانت بغداد عاصمته، وارتبط اسمها به لثلاثة عقود. إليكم التقرير الذي نشره موقع (عراق القانون) موقع جماعة المالكي لشرح الاستعدادات المهيبة لهذه الذكرى المزدوجة.
(عراق القانون) اتشحت مدينة بغداد واغلب المحافظات باللون الاسود وارتدت ثوب الحداد ايذانا ببدء موسم الاحزان الذي يستمر 50 يوما من الاول من محرم ولغاية العشرين من صفر حزنا على شهادة الامام الحسين عليه السلام الذي مر على استشهاده واهل بيته واصحابه نحو 1400 عام. ويتجدد الحزن على مصاب الامام الحسين "عليه السلام" في كل عام وكأن الامام الحسين استشهد منذ وقت قريب وليس 14 قرنا إذ تنتشر الرايات السوداء في الشوارع وعلى اسطح المباني وفوق المنازل كما تنتشر سرادق العزاء في الساحات العامة والازقة فضلا عن المساجد والحسينيات  حيث تقام الخطب الدينية التي تتناول حياه الامام الحسين عليه السلام وقصة استشهاده وما جرى على عائلته بعد استشهاده لتذرف الدموع ويعلو النحيب والعويل من قبل محبي اهل بيت النبوة وكما تنتشر المسيرات الراجلة في شوارع بغداد وبقية المحافظات وهي تردد المراثي على الامام الحسين وشهداء الطف .
 ويرتدي الكثير من العراقيين السواد رجالا ونساء واطفالا ويعلنون المقاطعة مع الافراح فلا زواج ولاخطوبة او احتفال بعيد ميلاد حزنا منهم على مقتل الامام الحسين عليه السلام  ولا تقتصر مقاطعة الافراح على المسلمين فحسب بل امتدت الى الديانات الاخرى فقد اعلن ديوان الوقف المسيحي عدم الاحتفال باعياد الميلاد لهذا العام لتزامنها مع ذكرى عاشوراء . وقامت العتبتان  الحسينية والعباسية في محافظة كربلاء امس السبت بتبديل رايتي العتبتين المقدستين برايتين سوداوين ايذانا بانطلاقة شعائر الحزن لدى اغلب المسلمين في العالم.
وتستمر احزان العراقيين من بداية شهر المحرم لتصل ذروتها في العاشر منه الذي يوافق ذكرى شهادة الامام الحسين عليه السلام حيث يتوافد الزائرون من مختلف المحافظات الى كربلاء لزيارة مرقد الامام الحسين عليه السلام واخيه ابي الفضل العباس ، ثم تعود تلك الاحزان تتجد في العشرين من شهر صفر الذي فيه ردت رؤوس شهداء الطف من الشام الى الكوفة لدفنها مع الاجسام الطاهرة .
 **
لمن لا يرى ما أرى، لا داعي للاعتراض لأني لست أنا من يؤقت الزمن أويربط المصائر، او حتى يفرض عليكم  السواد أو الحداد. أنا اقرأ النتائج فقط. كما قرأتها هنا في (عيد صدام حسين).

هناك 13 تعليقًا:

  1. ربنا لاتؤاخذنا بما فعل السفهاء منا


    بغـ كردي ـدادي

    ردحذف
  2. اعجبني ما تنظرين اليه وما يذكرينا به يا عشتار وصرت مولع بمتابعة مدونتك او بك فهو سيان كم احب ان اقرأ ما يقوم به عقلك من ترابطات للامور والاحداث بارك الله بك وولك ما تسعين اليه

    ردحذف
  3. ارتدي السواد ياعراق فمثل صدام لم تنجب ولاده انه ابن الحسين صدام المجيد من بعده ضاعت كرامة الارض والشعب من اسمه اعز الوطن ومنح الارض والسماء العراقيه هيبه ارتدي السواد على من عاش مرفوع الراس وراح لباريه مرفوع الراس ناطق بالشهادتيين من ارعب اعدائه مرتيين .. مرة بحياته ومره بعد الممات رحم الله شهيد العيد الاكبر ورحمنا ورحم العراق معه .. لن ننساك فالرجال ماتت من بعدك صدام اخر الرجال

    ردحذف
  4. ابو ذر العربي28 نوفمبر 2011 12:49 ص

    لقد حاول الجهلة والمتخلفين الانتقام من قادة الامة واسيادها بقتلهم صدام العز والثبات على المبادىء كجده الحسين بن علي رضي الله عنه فانقلب القتل الى شهادة يحتفل بها العرب والمسلمين مرتين في العام الواحد مرة في عيد الاضحى المبارك ومرة في عيد الميلاد المجيد
    فالاحتفال بالمناسبة الاولى هو نفس الاحتفال بالشهادة الثانية وهكذا رد الله كيد القتلة الى نحورهم وفرح المسلمين بالمناسبتين وهكذا يحتفل الاخوة المؤمنون باستشهاد صدام رحمه الله تعالى هو وجميع اموات المسلمين

    ردحذف
  5. لا أقول غير العمى على جماعة عراق الفافون . قال تتوقف الافراح .بالعكس راح تبدي الفرفشة .

    ردحذف
  6. مر عاشوراء ويه اعياد الاخوه المسيحين و يه إستشهاد سيد شهداء العراق الرئيس القائد ابو عدي .شنو تصوراتك ست عشار لعاشوراء لما يصادف ويه الفلانتاين .

    ردحذف
  7. لما يصادف وية الفلانتاين ، طبعا لازم القلوب الحمراء تتحول الى قلوب سوداء.

    ردحذف
  8. العزيزة عشتار و كل الاساتذة و الاخوة و الاصدقاء إليكم جميعاً سلامي و تحياتي. أتمنى من الجميع قراءة سورة الفاتحة و الدعاء لروح الفقيد الشهيد صدام حسين الذي نسأل الله أن يغفر له و يكرم مثواه و ينزله منازل الصديقين و الشهداء. لطالما تمنى أن تخلد ذكراه و طالما كان يفكر فيما يقوله التاريخ عنه و ما تقوله عنه الاجيال اللاحقة ، و أعتقد و ربما يوافقني البعض أن العناية الالهية إختارت له نهاية مجيدة تخلد ذكراه في تصديه و مقاومته للغزاة حتى أخر لحظة من حياته. رجل لم تهزه الخطوب و النوائب و قدم في سبيل ما يؤمن به أعز ما يملك من ابناء و أحفاد و أسرة كريمة نكبت و تشردت و حياة غالية قدمها بثبات و رباطة جأش سجلتها الصور و شهد بها الاعداء الذين بحت أصواتهم من كثرة نباحهم و محاولاتهم المريضة لتشويه صورته و التي بائت جميعها بالفشل الذريع. لقد اصبح القائد مضرباً للمثل الطيب في الصمود و التصدي و الصلابة و مواجهة الاعداء بشجاعة حتى من قبل منافسيه و خصومه. لقد وصف الاوربيون رئيس الوزراء الايطالي الجديد القادم لانقاذ ايطاليا و الذي كان مسؤولاً مالياً دولياً بأنه كصدام حسين في صلابته و ثباته في الامور المالية. طوبى لروح قائدنا الشهيد و طوبى لعشتار في لفتتها الذكية هذه

    ردحذف
  9. عزيزتي عشتار ..
    قال الله تعالى ..قل هل ننبئكم بالاخسرين أعمالا.. الذين ضل سعيهم في الحياة الدنياو هم يحسبون إنهم يحسنون صنعاً .. صدق الله العظيم .. هؤلاء لا يبكون و لا يلطمون لا على الحسين و لا على صدام رضي الله عنهما .. و كلاهما رجعت نفسه لربه راضية مرضية .. هل يبكونهما و هما شهداء يلقون ربهم في الفردوس الاعلى .. يلطمون و يضربون الصدور و يشقون الرؤوس على من أكرمه الله سيد شباب الجنة أو على حفيد الحسين الذي لقى ربه في ليلة مباركة شهيدابإن لله .. هم يلطمون على أنفسهم غدرهم و خيانتهم للحسين و حفيده ..يبكون مصيرهم جزاء غدرهم و خيانتهم و غدر و خيانة أجدادهم ..

    ردحذف
  10. زينب بنت علي رضي الله عنهما تقول :"يا أهل الكوفة يا أهل الختر و الخذل فلا رفأت القبرة ، و لا هدأت الرقة ، إنما مثلكم كمثل التي نقضت غزلها من بعد قوة أنكاثا ، تتخذون أيمانكم دخلا بينكم . ألا هل فيكم إلا الصلف و الشنف و خلق الدماء و غمز الأعداء ، وهل انتم إلا كمرعى على دمنه ، أو كفضة على ملحودة ؟ ألا ساء ما قدمت أنفسكم ، أن سخط الله عليكم و في العذاب انتم خالدون... أتبكون؟ …أي والله فابكوا. إنكم و الله احرياء بالبكاء ، فابكوا كثيرا و اضحكوا قليلا فقد فزتم بمعارها و شنارها ، ولن ترحضوها بغسل بعدها أبدا…"

    ردحذف
  11. عشتار(رض) ما أدري شكول ...

    ردحذف
  12. طبعاً اختي عشتار شلون منلبس السواد و نلطم و نطبرروسنا بالقامات و بعدين نخلي فوكاها طين و نضرب نفسنا بالزناجيل و لو بيدنا السنة كلها عذاب الدنيا و تكفير عن الغدر و خيانتنا لسبط الحسين صدام و خيانة اجدانا للحسين عليه السلام .
    رادود متقاعد

    ردحذف
  13. فـَسـَلامٌ عـلـيـكِ أرضَ الـشـَّهـاداتِ
    تـَتــالى في أرضـِكِ الـشـُّـــــهـَـداءُ
    وَسـَـلامٌ عـَلـَيـكَ يا آخـِرَ الـرّايـاتِ
    مــا نـالَ مِن ســـَناكَ الـعـَفـــــــاءُ ؟
    لا، وحاشـاكَ ..أنتَ سـَيفٌ سـَيـَبقى
    وَلـَهُ ، وَهـوَ في الخـلـودِ ، مـَضـاءُ
    هـَيـْـبـة ٌوَهـوَ مُغـمـَــدٌ ، فـإذ ا مـا
    سـُلَّ يَجري مِن شـَفـرَتـَيهِ الضـِياءُ !
    هـكـذ ا أنـتَ غـائـِبــــا ً.. فـإذ ا مـا
    قِـيـلَ مـَيْـتـا ً، فـَلـْـتـَخْجـَل ِالأحـيـاءُ !
    رُبَّ مـَوتٍ عـِدْ لَ الحـيـاةِ جـَميـعـا ً
    هـكـذا جـَـدُّ كَ الـحـُســَــيـنُ يـُـراءُ !

    ردحذف