Google+ Followers

"المدونة محمية بميثاق الشرف. أرجو الإشارة الى اسم (غار عشتار) والكاتبة (عشتار العراقية) عند إعادة النشر"

19‏/11‏/2011

400 (ارهابي) عراقي يقاتلون في سوريا ؟ كذبة أم حقيقة؟

مساء أمس كنت اشاهد قناة موالية للحكومة السورية اسمها (الدنيا) ، وكان المذيع يجري لقاءا مع اللبناني أنيس النقاش، حول سوريا وموقف تركيا وايران والناتو الخ. ضمن الحديث قال النقاش أن القوات الأمريكية أطلقت سراح 400 (إرهابيا) من العراق بشرط ان يذهبوا للقتال في سوريا ضد الجيش السوري، وان (وطنية) نوري المالكي، دفعته لإعلام الحكومة السورية بالموضوع !! قال الخبر بشكل عرضي وهو يجيب على سؤال حول من يقف مع سوريا ومن ضدها. فإذا بنا نعرف ان حكومة الخضراء اصبحت من حكومات (الممانعة) !!  اليوم نشرت بعض المواقع الموالية لذاك الصوب، الخبر على لسان النقاش واضافت اليه انهم دخلوا سوريا عبر تركيا.
الخبر غريب ، أليس كذلك ، وأغرب منه (وطنية) المالكي. 
السؤال هو: كيف تضمن أمريكا ان المطلق سراحهم سوف يقاتلون فعلا حالما يدخلون سوريا؟ وهل هؤلاء يتحركون بأوامر أمريكية؟ أم انهم مقاتلون ضد امريكا بالأساس وإلا لما وضعتهم امريكا في سجونها العراقية. هل المطلوب القول ان هؤلاء من العرب (السنة) عراقيين او من جنسيات اخرى، وأن أمريكا تستخدمهم لضرب (العلويين) في سوريا؟ هل القصد من هذا الخبر، أن يمسك السوريون (الموالون) الآن بالعراقيين في سوريا وما أكثرهم ويعملون فيهم ذبحا وتشريدا؟
والسؤال ايضا: اذا كانت حكومة المالكي تزعم كل يوم أن لها سيادة وأن امريكا سلمت المعتقلين لديها جميعا الى الجانب العراقي واغلقت سجونها، فكيف اطلقت امريكا سراح هؤلاء في العراق؟
ولكن مادام المسألة فيها (وطنية) المالكي، فالموضوع عار من الصحة شكلا وموضوعا.

هناك 4 تعليقات:

  1. ابو ذر العربي19 نوفمبر 2011 5:14 م

    اعتقد ان السيد النقاش كان ثوريا في الماضي وبعد ان ترك تنظيمه الاول انضم الى موقع دراسات ليكتب رايه ويعممه على الملاء
    وبهذا يكون انتقل من الفعل المقاوم الىالقلم المتعصب والراي المتحيز ولم يعد يرى الا ما يراه هو ومن زاويته الضيقة
    وارى ان التعصب للراي هو مشكلة الامة وخاصة اذا تحقق في فترة ما ما كان يعتقده هذا المتعصب لرايه
    ان الدائرة الكامله هي مجال الرؤيا الحقيقية للثوريين ولا يجوز ان نستبدل الارنب بالديك ويصدقنا الناس
    فالحقيقة فوق الجميع واذا السيد النقاش يرى في المالكي وايران وحزب الله انهم فوق الحقيقة فليبحث في اقبية سجونهم كيف يعملون
    ولينظر في تقيتهم ماذا يقولون
    لا يمكن ان يعيش الثائر على امجاد الماضي فقط دون ان ينظر الى ما قام به الان وما سيفعله بعد قليل
    ان تصدير الازمات وتحميلها لغير اصحابها هو ديدنهم منذ زمن بعيد
    وارجو ان ينظر الانسان ما قدمت يداه قبل ان يحمل غيره ما فعل
    مع تحياتي

    ردحذف
  2. هذا " الموقف الوطني " للمالكي يشبه الى حد ما موقفه من الازري, وبغض النظر عن صحة الخبر من عدمها!
    ( قام بزيارة البنك التجاري العراقي ليَهرب حسين الازري بعد الزيارة وبعد الاجتماع لاكثر من 15 دقيقة منفردا مع المالكي قبل اجتماع المالكي مع مدراء البنك ...)

    عراق

    ردحذف
  3. جياد التميمي20 نوفمبر 2011 5:10 ص

    لو استبدلتِ " كذبة أم حقيقة ؟ " بـ تخريف سمج أو خيال ضحل . لكان أولى .

    أما اسم القناة " الدنيا " فهو اسم على مسمى حقا .

    تلاميذ طهران يرتون من نفس المستنقع .

    ردحذف
  4. وفي الطرف المقابل هناك من يقول ان 4000 من عناصر ميليشيا المهدي المجرمة دخلت الى سوريا لإمداد الاسد بمزيد من المقاتلين لمواجهة الشعب السوري المنتفض.
    وفي اعتقادي كلا القولين باطل.
    اما وطنية المالكي فمزحة سمجة وتخريفات اخر العمر او تالي الليل، عندما يفعل (ابو كلبتشة) فعله.

    ردحذف