Google+ Followers

"المدونة محمية بميثاق الشرف. أرجو الإشارة الى اسم (غار عشتار) والكاتبة (عشتار العراقية) عند إعادة النشر"

30‏/11‏/2011

بايدن يبدل 3 طيارات حتى يصل الى سفارته في بغداد

إليكم تفاصيل زيارة بايدن لبغداد والتي نوهنا عنها هنا ، وهي تكشف أشياء كثيرة لم تعد خافية.  حسب الاصول كانت الزيارة سرية لم تذع حتى ساعة هبوطه في بغداد. غادر بايدن قاعدة اندروز الجوية يوم الاثنين على طائرة القوة الجوية رقم 2 (الخاصة بنائب الرئيس). بعد ان تزودت الطائرة بالوقود في قاعدة رامشتاين الجوية في المانيا ، انتقل الى طائرة عسكرية نوع سي 17 للساعات الخمس الاخيرة (لايريد ان يصل بغداد بطائرة نائب رئيس، وانما بطائرة عسكرية عادية حتى لا يلفت الانتباه)، غادر نائب الرئيس وهو يرتدي جاكيت جلدي بني اللون الطائرة في بغداد.وصل مطار بغداد الدولي مساء الثلاثاء حسب التوقيت المحلي واستقبله السفير الامريكي جيمس جيفري والجنرال لويد اوستن قائد القوات الامريكية في العراق. ثم ركب مروحية الى السفارة الامريكية في بغداد.(ركب في الرحلة 3 طائرات)
الملاحظة : انه وصل مطار العاصمة العراقية وغادره بطائرة الى السفارة وكأنه في بيت أبيه، ولم يستقبله اي عراقي. ويتحدثون عن (سيادة) !! كما ان تبديل الطائرات يعكس خوفه من حالة الأمن في العراق! وليس كما يزعمون في دعاياتهم أن القوات العراقية قادرة ، ومسيطرة !
في يوم الجمعة 2 كانون الاول سوف يصل الى انقرة حيث يقابل الرئيس التركي ورئيس الوزراء ثم يذهب الى اسطنبول لحضور قمة الشراكة الدولية التي يستضيفها اردوغان. سوف يناقش مع الاتراك قضية المساعدة الامريكية لتركيا في قتال حزب العمال الكردي ، وقضية سوريا والحرب في افغانستان والتقدم في تطبيع العلاقات بين تركيا وارمينيا وتوتر العلاقة مع اسرائيل. ثم يغادر الى اليونان.
 تعليق: ربما الرحلة كلها من أجل سوريا: إفهام العراق بالتخلي عن سوريا، ثم اغراء تركيا بالمساعدة في قتال الكرد والتهديد بقضية المذبحة الارمينية، واقناعها بتطبيع العلاقة مع اسرائيل.

 

هناك 3 تعليقات:

  1. تحية للمقاومة العراقية الباسلة التي غيرت مجريات الواقع وجعلت الاحتلال الامريكي يتخبط وينهار

    ردحذف
  2. ابو ذر العربي30 نوفمبر، 2011 7:35 ص

    هناك مواضيع كثيرة ومتشابكة في المنطقة امام بايدن في العراق وتركيا ودولة الكيان الصهيوني في رحلته هذه
    اولها الوضع على الساحة العراقية في المرحلة القادمة
    والوضع الايراني وعلاقته مع الوضع في سوريا ولبنان والعراق
    والوضع في الخليج العربي وتركيا ودورها الجديد والمهم في تحريك الوضع الداخلي السوري
    لكن بايدن لم يات للعراق الا لاعطاء الاوامر والاستماع الى تقارير عملائه هناك عن اوضاعهم بعد الهزيمة الامريكية هناك وتنسيق المواقف بين العملاء والسفارة الامريكية وقوات المرتزقة الذين سيبقون في العراق
    ولكم تحياتي

    ردحذف
  3. أبو ذر . صدقت . طبعا بايدن يأتي لإعطاء اوامر لأن رحلته قصيرة ولا يمكن ان تكون لمناقشة امور او محاولة التوصل الى حلول .

    ردحذف