Google+ Followers

"المدونة محمية بميثاق الشرف. أرجو الإشارة الى اسم (غار عشتار) والكاتبة (عشتار العراقية) عند إعادة النشر"

14‏/10‏/2011

من كتب سيناريو فيلم "قتل السفير السعودي في واشنطن"؟ - 2

 الجزء الأول هنا
تحقيق: عشتار العراقية
ثانيا : الشخصيات
منصور ارباب سيار
جاء الى الولايات المتحدة في نهاية السبعينات للدراسة . في المنطقة التي يعيش فيها الان وهي مدينة گلف كوست Gulf Coast هناك جالية ايرانية صغيرة والكل يعرفه ويحبه وهو ايضا مشهور بينهم انه كثير النسيان ، ينسى دائما مفاتيحة وهاتف النقال وحقائبه ، اي شيء في يده ، وفشل كما اسلفنا في مشاريعه . ويقول عنه شريكه القديم في معرض السيارات ديفد تومسكا  " كان ينسى اسماء السيارات او قد يقول انها موديل 1989 في حين انها موديل 1982 وحين كنت ألومه على ذلك كان يقول "ما الفرق؟"  ويقول عنه صاحب دكان اسمه ميتشل حموي "كان أحمقا ولاتفارقه الابتسامة. دعني اوضح لك : لم يكن ذا عقل  مدبر"
وارباب سيار اصلا من مدينة كرمنشاه قرب الحدود الايرانية العراقية ومازال لديه ممتلكات في كرمنشاه يقول عنها زميله من ايام الدراسة توم حسيني انها تقدر بقيمة 2 مليون دولار وكانت توفر لمنصور دخلا ثابتا. كا ان لديه اخ واخت في ايران.
وقد عزا رجل اعمال ايراني امريكي كثرة نسيان منصور الى ضربة تلقاها بعد وقت قليل من وصوله الى الولايات المتحدة . فقد طعن عدة مرات وكاد يموت وكان ذلك في 1983. وقد ترك الهجوم آثارا على وجهه وصدره وظهره. في سنة 1987 طلق زوجته الاولى اسبرانزا التي التقاها في الجامعة . وتزوج مرة اخرى في 1991 من مارتا غويريرو وله منها ابن في الجامعة يدرس علم الاحياء وقد انفصل عنها مؤخرا ايضا. يناديه اصدقاؤه باسم (جاك) ويقول عنه توم حسيني بأن ذلك بسبب حبه  لويسكي جاك دانيال وانه في السنة الماضية اعتقل بسبب حيازته مخدرات.
في كانون الثاني 2010 صودر منزله بسبب الديون وانفصل عن زوجته وفي نفس الوقت قرر ان حياته قد انتهت في الولايات المتحدة  واخبر اصدقاءه انه سيعود الى ايران ليعيش فيها بشكل دائم. 

المخبر المكسيكي -  رجل عصابة مخدرات من المكسيك ، أعتقل في الولايات المتحدة في مرحلة ما بسبب تجارة المخدرات ولكنه لم يقدم للمحاكمة حيث فضل أن يعمل مخبرا لادارة مكافحة المخدرات مقابل التغاضي عن جريمته، وقد اشترك في اكثر من عملية (اصطياد) و(ايقاع في الفخ) مما يسمى sting وهي بالضبط مثل ما جرى لمنصور.

الشيء الملاحظ في هذا الفيلم ، أن المشاهدين لا يعرفون كيف التقى منصور بالمخبر . هل كانت هناك معرفة قديمة ؟ هل قدمهما أحد الى بعضهما البعض؟ كيف تم التعارف؟ هذا هو السر وربما اذا عرفناه ، تتكشف أشياء كثيرة. 

من الشخصيات الأخرى التي نسمع عنها ولكننا لا نشاهدها الا الأخير:

غلام شكوري - يقال انه شريك منصور في الخطة ولكنه في ايران الان.
عبد الرضا شاهلاي - ابن عمه وله علاقة بفيلق القدس
قاسم سليماني - قائد في فيلق القدس واعتقد اننا في العراق سمعنا اسمعه كثيرا
عادل الجبير
حامد عبد اللاه - فيلق القدس
عادل الجبير - سفير السعودية في واشنطن. تاريخه من وكيبيديا "حصل على درجة[بكلوريوس] من جامعة شمال تكساس في الاقتصاد والعلوم السياسية ودرجة الماجستير في العلوم السياسية العلاقات الدولية من جامعة جورجتاون في العاصمة الأمريكية. في عام 1986 ميلادية، وظفه السفير السابق للسعودية في أمريكا الأمير بندر بن سلطان كمتعاقد محلي في السفاره بسبب إجادته للغه الإنجليزيه، سنحت له الفرصه بالمشاركه بالعمل الدبلوماسي واكتسب المعرفه بفضل وجود زملاء له بحينه متمرسين بالعمل السياسي ويتمتعون بقدرات دبلوماسيه ذات كفاءة ملحوظه تتلمذ على أيديهم أمثال رحاب مسعود وأحمد قطان (سفير المملكة العربية السعودية في جمهورية مصر العربية) والسفير السعودي السابق في كوريا الجنوبيه صالح الراجحي وهؤلاء الدبلوماسيين لهم باع في مجال السياسة في تلك الفترة وبعدها بفترة عين بقسم شؤون الكونغرس في الشعبه السياسية والتي كان يرأسها رحاب مسعود بالسفاره ومع أحداث ال 11 من سبتمبر، كلفه السفير السعودي آنذاك الأمير/بندر بن سلطان كمتحدث للسفاره السعودية لإجادته اللغه الإنجليزيه - مرة آخرى ساعده في ذلك حساسية موقف بلاده آنذاك، نقلت خدمات عادل الجبير كموظف في وفد السعوديه الدائم في الجمعية العامة للأمم المتحدة
ما بين عامي 1994 و 1995 ميلادية. وفي عام 1999 ميلادية، أصبح رئيس القسم الإعلامي للسفارة السعودية بواشنطن وعادل الجبير يتقن الإنكليزية وقليل من الألمانية وكان من ضمن الموظفين المقربين من الامير بندر بن سلطان الذي شغل منصب سفير المملكه العربيه السعوديه في الولايات المتحدة لمدة أكثر من عشرين عاما كانت من أنشط فترات العمل الدبلوماسي السعودي في الولايات المتحده الأمريكيه ,وكان بحكم رئاسته للقسم الإعلامي متحدثا باسم السفارة السعودية. نقلت خدماته لديوان ولي العهد(خادم الحرمين حاليا)كمترجم فوري للزائرين الأجانب آنذاك، ثم عين كمستشار في الشؤون السياسية لخادم الحرمين الشريفين. وبعد استقالة  الأمير/تركي الفيصل من منصبه كسفير للمملكه العربيه السعوديه في واشنطن، عين عادل الجبير سفيرا للمملكه بالولايات المتحدة الامريكيه عرف عنه بين زملائه أنه ذو شخصيه بسيطه تميل للعفوية, تمكن بفضل إجادته للغة الإنجليزيه في التعامل مع الاعلام آنذاك..حيث بزغ نجمه إعلاميا بسبب موقف بلاده الحرج بعد إرهاصات الحادي عشر من سبتمبر. في 21 من ديسمبر من عام 2006 ميلادية ذكرت جريدة الواشنطن بوست الأمريكية إن الحكومة السعودية إبلغت وزارة الخارجية الأمريكية بنيتها على تعيين عادل الجبير كسفير جديد للسعودية في الولايات المتحدة الأمريكية بدلاً عن الأمير تركي بن فيصل آل سعود الذي قدم استقالته بعد 15 شهراً من تعيينه. ولقد كان قرار تعينه كسفير للمملكه لدى واشنطن مفاجئا للعديد من المتابعين!!حيث لم يعرف عنه ضلوعه بالعمل السياسي أو مشاركته في ملفات ذات أهميه أو حتى المشاركه في أي مفاوضات ذات طابع دولي أو حتى ثنائي بين البلدين. ولعل أهم معلومة عنه هي التالية (قالت عنه صحيفة جيروزاليم بوست الإسرائيلية أنه "ظل منذ مطلع التسعينيات على اتصال وتنسيق مع الجماعات اليهودية" بما فيها منظمة أيباك، فيما وصفه رئيس اتحاد مكافحة التشهير اليهودي الأميركي إبراهام فوكسمان بأنه "يفهم أميركا ويخبرك دوما بما تريد أن تسمع") - المصدر

هناك 20 تعليقًا:

  1. العزيزة عشتار حسب فهمي لما قرأت عن السفير الجبير في ويكيبديا بالانكليزي ان والده كان يعمل في الملحقية الثقافية السعودية في المانيا و ان السفير الجبير يعيش الان في الولايات مع والدته و بعض اخوته لكن لم اجد معلومات عن والدته هل هي سعودية ام امريكية ام اوربية. يبدو أن السيد الجبير ذو تأثير و نفوذ قوي في الولايات المتحدة و ربما هذا السبب النظري في رغبة ايران في استهدافه رغبة منها في اضعاف دور الشخصيات المعززة للعلاقات السعودية الامريكية كيما تستفيد هي في تعزيز موقفها و في اذكاء سوء الفهم الامريكي السعودي

    ردحذف
  2. عزيزي أبو يحيى

    شخصياً لا أعتقد أن للقصة أي أساس من الصحة بل هي في رأيي جزء من المخطط الأمريكي الصهيوني للمنطقة الذي كان يفترض به أن يبدأ قبل سنوات لكنه تأخر. والهدف هو السيطرة التامة على كل المنطقة وإخضاعها، بمواردها ومقدراتها، لسيطرة الصهيونية. ولأجل القضاء على حزب الله، الذي هو الوحيد الذي نجح في ما عجزت عنه كل الأنظمة العربية، وهو دحر إسرائيل وتمريغ أنفها في الوحل، أقول أن ذلك يتطلب ضرب سوريا وإيران. وها نحن نرى ما يحدث في سوريا وما يراد له أن يحدث في إيران. وأخشى أن المنطقة قد تكون مقبلة على عدوان جديد على سوريا وإيران وحزب الله وحماس أيضاً.

    أما القول بأن نكرة مثل عادل الجبير ذو تأثير ونفوذ فهو يفترض خطأ أن آل سعود يمتلكون قرارهم بأيديهم ويستطيعون التأثير. وليس بخاف على أحد في العالم أن آل سعود عبيد للهيمنة الغربية الصهيونية منذ أن قام أبوهم عبد العزيز بتقديم لولاء لبريطانيا أولاً وللولايات المتحدة بعد ذلك. ولا يمكن والحالة هذه للتابع أن يكون في خلاف مع سيده.

    ردحذف
  3. السؤال المهم الذي يدور ببال الكثيرين هو كيف التقى المخبر بمنصور اصلا؟
    اعتقد ان الاجابة على هذا السؤال ستحل كثيرا من الألغاز، وربما تفضح غباء كاتب السيناريو!
    من يدري؟

    ردحذف
  4. قالت عنه الواشنطن بوست :

    " عادل الجبير سعودي متحّضر (( في نظر الأمريكان )) عاش في أمريكا منذ صغره هو وأخوه وأمه وأخته منذ ستة عشر سنة وتربى علمياً بين احضان ابراهام ... اليهودي مؤسس الجمعية العالمية لمناهضة التمييز ضد اليهود !! وهو أستاذه في جامعة جورج تاون وقد تبناه لدى أمريكا وكان يجالسه في مكان للخمور يسمى ( الساعة السعيدة ) الهابي هاور , في حي جورج تاون في واشنطن لفترة الغداء ويمضيان الساعات في الحديث عن السياسة السعودية في عهد ولي العهد الجديد عبدالله وطرق توجيهها لمصلحة السلام في العالم , وقد إنظم عادل الجبير لعضوية الجمعية العالمية لمنع التمييز ضد اليهود بتوصية من إبراهام .. ... وله جهود في إقناع السفير السعودي ومن وراءه ولي العهد السعودي في الكثير من القضايا التي تؤيد خطط أمريكا تجاه الشرق الأوسط والإرهاب "

    مايزال الفلم غامضا

    ردحذف
  5. أنفق ـ في إحدى مهامه ـ 25 مليون دولار، كانت نتيجتها أن 63% من الأمريكيين يكرهون السعودية، حيث يقال إن الجبير متورط في قضية مالية، بالتعاون مع صديقه الأمريكي (مايكل بتروزلو) مالك شركة "كورفس" للعلاقات العامة، والتي استهلكت عشرات الملايين من أموال الدولة السعودية في حملات إعلامية فاشلة.

    ردحذف
  6. http://fasadalsaud.tripod.com/sitebuildercontent/sitebuilderpictures/gio-celeb14.jpg

    صورة للجبير

    ردحذف
  7. اليوم انشغلت عن متابعة الموضوع بأمور خارجة عن إرادتي. هل استمع اي منكم الى رد فعل ايران؟ اقصد ماعدا الاستنكار والنفي؟ هل تحققوا من شخصية غلام شكور؟ هل هناك ادلة يقدمونها على نفي القصة؟

    ردحذف
  8. الاستاذ العزيز المحترم أبا هاشم كل المحبة و التقدير لكم و كامل الاحترام لتعليقكم الكريم. نقطتين أود الاشارة لها بخصوص التعليق الذي أوردتموه على ما قلت. الأول فيما يخص قولكم أن القصة مفبركة من أساسها. نعم كلنا لدينا شكوك كبيرة حول هذه القصة لكن نحن نتجنب الاحكام المطلقة المسبقة لانها تحرمنا من فرصة التفكير الموضوعي العلمي المنهجي و التوصل الى استنتاجات مبنية على جهد بحثي و ليس استنتاجات قائمة على قناعات و أحكام مسبقة بما يحول المدونة من مدونة استقصائية الى نمط الاعلام الحكومي القديم المتخشب في قوالب و احكام مسبقة. انها فرصة لتدريب ملكاتنا و رفع وعينا في مواجهة ما يطرح من حولنا. أن تحليلكم و أنتم الاستاذ صاحب الاطلاع و الخبرة و وصفكم لعناصر الفبركة في القصة بما ينير بصائرنا و ينشط ملكات التحليل لدينا لهو أفضل و أجدى بكثير من اطلاق حكم مسبق مختصر عنها مع كامل احترامي و قناعتي بما تختارون من منهج و اسلوب للتعبير. النقطة الثانية هي فيما يخص النكرة الجبير. ان عمالة الحكام السعوديين القديمة جدا جدا للحكومة الامريكية و لمختلف حكام الغرب لا تعني بالضرورة انتفاء حاجتهم الى نكرة مثل الجبير لتكليفه بمهام ادامة الصلة مع سادتهم و حسن القيام بعملية استلام و تسليم الرسائل المتبادلة بين العبد و سيده. اننا اذا ما اكتشفنا أن هذا النكرة الجبير قد يتمتع بحسن قبول لدى السادة و بعض الخبرة مما يعني حسن تمثيل العبيد لديه و رضاه عنهم و ازالة أي سوء فهم يمكن أن يحصل بينهم قد يؤدي الى الاستغناء عنهم كما تم الاستغناء عن العبد حسني أو العبد زين العابدين. هذه ربما تكون بعض أفكار العبيد في السعي لاطالة امد رضى سادتهم عنهم لاطول وقت ممكن. ان ايران كلاعب اقليمي منافس للسعودية ربما قد يكون من مصلحتها العمل على القضاء على نكرة مثل السيد الجبير و غيره اذا ما كان ذلك مفيداً في فتح باب سوء الفهم و غضب السيد على عبده. و هذه ليست سوى فرضية ضعيفة لا أقولها على سبيل القناعة بل هي و كما قلت يمكن مناقشتها و رفضها بعد بيان هزالها و ضعفها وفقاً للمنهج الاستقصائي المتبع فب المدونة و الذي يفكر في كل الاحتمالات. شكري الجزيل لعنايتكم و اهتمامكم

    ردحذف
  9. الاستاذ العزيز أبا هاشم تحية و سلام أطمئنكم يا استاذي العزيز أن ليس هناك من خطط للعدوان العسكري كما تتوقعون ، فالولايات المتحدة و دول حلف الناتو و اسرائيل كلهم مستنزفون اقتصادياً و لديهم حروب مفتوحة بما فيه الكفاية ، كذلك فان لديهم اليوم استراتيجيات و أساليب و تكتيكات لتحقيق الاهداف أفضل من اطلاق الحروب و العنف و الدمار. هم سيعملون على اطلاق الاحتجاجات و دعمها و على أوسع نطاق في المنطقة حتى ينشغل الجميع في صراعات بينية و هم لهم الصافي و فق الهوسة المعروفة : ها خوتي ها احنا نخبطها و نشرب صافيها. المنطقة الان أصبحت كالمريض الذي دخل غرفة العمليات و صارت بطنه مفتوحة و أحشائه ظاهرة للعيان و البكتريا تسرح و تمرح في الاجواء. ندعوا الله بالسلامة للجميع

    ردحذف
  10. التهم والمحاكم الدولية باتت لعبة سمجة. كلما اراد الغرب الضغط على او التحرش بدولة او نظام اخترعوا جريمة وانشأوا محكمة دولية.
    محكمة الحريري اخرجت سوريا من لبنان, ولما تم ذلك فوجئنا بتغير الاتهام صوب حزب الله. وربما يخرج علينا غدا احدهم ليعترف بانه اغتال الحريري بدفع من ايران.

    قصة محاولة الاغتيال المزعومة ربما ادت كذلك الى تشكيل محكمة دولية تطالب باعتقال قادة ايرانيين ولا احد يدري كيف سيتم استخدامها.

    انها اللعبة السمجة ذاتها التي مورست ضد العراق ولو بشكل مختلف بسبب استهلاك وانفضاح النسخة العراقية.


    تحياتي
    أمير المدمنين

    ردحذف
  11. ابو احمد العزاوي15 أكتوبر، 2011 1:39 ص

    الاخوة المعلقين..
    لقاء منصور بمصدر معلومات جهاز مكافحة المخدرات الامريكي الذي هو احد واجهات نكتب التحقيقا الفيدرالي من خلال امراة امريكية كان قد طلب منها ان تعرفه الى شخص لديه خبرة في مجال المتفجرات ...وقد تم اللقاء لمدة نصف ساعة على امل تكرار اللقاء ...هذه المراة كانت لها علاقة بمنصور قبل مفاتحته من قبل الاطلاعات الايرانية ...لكم محبتي

    ردحذف
  12. أخي أبو أحمد

    هل يمكنك كتابة المصدر مع جزيل الشكر.

    ردحذف
  13. ابو ذر العربي15 أكتوبر، 2011 7:18 ص

    باعتقادي ان امريكا لا تحتاج الى ذرائع جديدة للقيام باي عملية امنية او عسكرية ضد اي دولة فهي لديها من الادوات ما يكفي ومن الكذب والافتراءات ما يزيد عن الحاجة
    ولكن المشكلة في ان العرب والمسلمين هم من يريدوا توجية الضربة الامريكية بما يضمن كل مصالحه ضد اخيه العربي او المسلم
    ومن هنا نجد ان ايران باعت العراق للتحالف الغربي وامريكا للتخلص من عدوها الوهمي العراق في لحظة انتقام تاريخية ولو احسن الارانيون الظن
    لرفضوا ضرب العراق من الاصل وها هم الان يلعب بهم نفس لعبتهم "الجزاء من نفس العمل"
    اما بالنسبة للحريري فهي لعبة المصالح الداخلية اللبنانية هي التي اغتالته
    وتوضيحا لذلك لقد مثل الحريري راس المال العربي اللبناني لاعادة اعمار لبنان بما يتوافق مع النظرة اللبنانية العربية والتي لم تكن مفيدة في مشروع قوى اقليمية اخرى كايران التي كانت تمسك خيوط القوة العسكرية اللبنانية على الارض ولديها مفتاح التفجير على الارض وهو تنظيم حزب الله وبالتحالف مع السوريين
    وعندما بدا يتوسع تاثير الحريري وياخذ من حصة الايرانيين والسوريين في الساحة اللبنانية حدث الاغتيال
    حتى ان منطقة الاغتيال وقعت في منطقة تابعة امنيا لنفوذ حزب الله
    وهناك سبب اخر ان الحريري استطاع كسب اصوات معظم اللبنانيين الذين ليس لهم مصلحة في ابقاء بلدهم تحت رحمة الاحزاب المتصارعة في بلدهم باجندات خارجية
    وهذا ما ادى الى بداية توحيد اللبنانيين مدنيا مما سيؤدي الى فقدان حزب الله القدرة على الحشد الجماهيري لتسويق اهداف ايران في المنطقة وتصدير ثورتها
    والا كيف ستقنع ايران العرب بمشروعها اذا لم يكن هناك عدو صهيوني تحاربه الجماهير العربية
    فالعقيدة الايرانيةلا يمكن تسويقها على العرب والمسلمين الا من خلال رافعه ثورية تلهب حماس الجماهير فتغيب معها العقول والتفكير في اصول العقيدة--
    "وان عدتم عدنا "
    وشكرا

    ردحذف
  14. ابو ذر العربي15 أكتوبر، 2011 7:34 ص

    الانترنت هو مايمكن الاستفادة منه في كل المجالات الحياتية وفي ايصال مانريد بلمح البصر
    وهو من جهة اخرى عالم افتراضي يستطيع الكاتب الماهر ان يؤلف ويسوق ما يريد وان يحدث قضايا افتراضيةليس لها وجود على ارض الواقع
    وهنا نقطة البحث كيف نتجنب الوقوع في القضايا الافتراضية؟ والتي من الممكن ان تاخذ من اوقاتنا ساعات وساعات للبحث عنها ونكتشف اخيرا انها لم تحدث

    حسنا فقد قمنا بدور الكاشف لهذا الزيف وقد يكون بعد فوات الاوان
    اطرح هذه القضية خوفا من جرنا الى ما يريده اللاعب الماهر اليه
    فهو يراقب كل كلمة وحرف وكل قضية تطرح
    ارجو ان تاخذ قضايا الحوار في المدونة الوقت المستحق لها وحسب اهميتها وهذا يعود الى ادارة المدونه ولكم تحياتي
    وشكرا

    ردحذف
  15. ابو احمد العزاوي15 أكتوبر، 2011 11:32 ص

    اختي عشتار...
    ارفق ادناه رابط احد المواقع الذي اشار الى دور تلك المراة بالعملية وهو احدث ما افصح عنه في تفصيلات القضية مع العرض بانه هناك اكثر من موقع اشار الى تلك المعلومات ...لك كل الاحترام .

    http://www.beirutobserver.com/index.php?option=com_content&view=article&id=63637%3A2011-10-14-15-26-42&catid=41%3A2010-10-03-20-24-15&Itemid=60

    ردحذف
  16. كنت اتمنى ان ينصب الحوار على المعروض من الموضوع، ولكن هذا الملف استجلب الحوار حتى قبل أن ابدأ به، وهذا يدل على أن موضوع ايران - السعودية موضوع ساخن على الساحة. أرجو ان تدلو بدلوكم في مناقشة الحوار في الجزء الثالث من المسلسل. لاحظوا اني لا اناقش هنا ايران او السعودية وانما نناقش قصة الفيلم كما اذاعته السلطات الامنية الامريكية ، مدى صحة الوقائع، مدى معقوليتها الخ .. قبل ان نخلص الى مآثر ايران او مآثر السعودية او مثالب هذه او تلك.

    ردحذف
  17. الأخ الفاضل أبا يحيى

    لم أكن في كتابة رأيي متسرعاً في إطلاق حكم مسبق، لكن رأيي مبني على قناعاتي الناتجة عن متابعة الأحداث واستقراء التاريخ والحاضر ومتابعة ما يقال ويكتب. وعندما أقول أن هذه المسرحية ملفقة، فذلك ليس رأيي وحدي بل رأي المثيرين من المحللين الغربيين والشرقيين، الذي تعاملوا مع الموضوع وناقشوه. والمتابع للصحف البريطانية مثلاً يرى ذلك بوضوح. والنقاش في أكبر صحف البلد الأوربي الذي أقيم فيه تعكس بوضوح حجم عدم ثقة المواطنين بأكاذيب لأمريكان الممجوجة والمكشوفة، والقراؤ يذكرون دائماً بأكاذيب بوش وباول وبلير حول العراق.

    وكما قلت في إجابتي في موضوع آخر، فإن لا مصلحة لإيران في اغتيال نكرة مثل جبير، وهو ليس من العائلة الحاكمة ولا من الأمراء ولا من صانعي القرار بل مراسل متعلم عينه الملك لكونه يحسن اللغة الإنجليزية ولأن الماسونية أرادت ذلك! وما يفعله حبير وبندر وغيره هو نقل الأوامر من تل أبيب والقدس عبر واشنطن إلى الرياض، وليس بالعكس! والذين يذكرون عام 1990 حيث جاء ديك تشيني إلى الرياض ليحاول إقناع الملك بقبول إرسال قوات أمريكية لحماية مملكة آل سعود من هجوم عراقي مزعوم، ففوجئ تشيني كما يقول بأن الملك وافق فوراً دون تردد.
    ولو كان لبندر تأثير أو قرار لما احتاج الأمريكان لإرسال تشيني لطلب الموافقة. هذا مع قناعتي بأن تشيني لم يحضر لاستحصال موافقة بل لينقل للملك أوامر!!

    وأنا لا أعتقد أن المقارنة بين إيران ومملكة آل سعود صحيحة لسبب بسيط هو أن إيران تخدم صالحها، بينما
    يخدم آل سعود المصالح الغربية الصهيونية وينفذون مخططاتها. ففي كل مرة يتعرض الغرب لضائقة اقتصادية بسبب ارتفاع أسعار النفط، يلجأ آل سعود لزيادة الإنتاج لحل الأزمة. أي باختصار فإن إيران غير تابعة لأحد ومملكة آل سعود تابعة!

    وأنا لا أتفق معكم أيضاً في رفض احتمال قيام عمل عسكري ضد إيران على أساس انشغال الولايات المتحدة وحلفائها سياسياً واقتصادياً بمشاكلهم. فقد أرتنا حوادث التأريخ أن الحروب كانت دائماً تقوم للخلاص من المشاكل الإقتصادية حيث تتوحد الأمة وتعمل مصانع التسليح بكل طاقاتها وتقل البطالة أو تنعدم.
    كما أن الغرب لصهيوني لن يسمح لإيران ولا لأية دولة في المنطقة بحيازة أي سلاح نووي أو آخر قادر على غيير التوازن العسكري القائم مع العدو الصهيوني. لأن الصهيونية هي التي تحكم العالم اليوم، وهي لن تسمح لأحد بأن يهددها. وليس لدى الصهيونية من أسلوب غير الضربة العسكرية، بعد أن ينهكوا هذا البلد أو ذاك اقتصادياً. والحصار مفروض على إيران منذ ثلاثين عاماً، مثل الحصار المفروض على سوريا. وسيقولون أن الحصار لم ينجح، تماماً كما قالوا عن العراق، وسيضربون سريا أو إيران، لا فرق...

    هذا هو رأيي المتواضع، وأرجو أن أكون مخطئاً في افتراض حتمية الضربة العسكرية.

    مع تحياتي

    ردحذف
  18. استاذي الفاضل أبا هاشم المحترم اهدي لكم سلامي و محبتي و تقديري و أود أولاً أن أعتذر من العزيزة عشتار و من بقية زملاء و ضيوف و قراء الغار عن تعليقاتنا المتبادلة التي ربما تكون قد انحرفت بعض الشيء عن صلب القضية. ثانياً اسمح لي يا أستاذي أن أعتذر لكم أني لم احسن اختيار العبارة المناسبة للتعبير عن ما أقصده بشأن رأيكم الجازم عن القصة بالتأكيد أنا لا أظن و لو للحظة أن شخصاً بخبرتكم و موقعكم يمكن أن يتبنى رأياً ليس مبنياً على دراسة و تمحيص ، معاذ الله أن أظن بكم هكذا ظن و أنا المتابع لتعليقاتكم في الغار و منذ فترة طويلة. الذي قصدته و لم أحسن التعبير عنه أنكم لم تعرضوا خلفية رأيكم الجازم و العناصر المنطقية التي انبنى على أساسها و الكيفية التي تم بها هذا البناء و هذا ما نحن بأمس الحاجة اليه في الغار و هذا ما يعكس طبيعة و منهج الغار و ملامح الاراء المطروحة من خلاله القائمة على الاستقصاء و العرض و المناقشة. لقد بدا رأيكم لي مختصراً و جازماً و لا يفصح عن تفاصيل البناء المنطقي و العلمي و الخبرة التي أنتجته و التي من خلال طرحها و مناقشتها يمكن لنا و لكم الاستفادة و اغناء الموضوع. في موضوع استخدام الاكاذيب كذرائع لشن الحروب فان لايران ملف خطير مفتوح في مجلس الامن هو الملف النووي و هناك قرارات بهذا الشأن و هناك أيضاً قرارات تخص حليفها في لبنان حزب الله سواء لجهة نزع سلاحه أو لجهة قضية اغتيال الحريري و هناك تدخلات ايران في العراق و من بينها قصف قرى شمال العراق و كلها يمكن أن تبنى عليها عشرات قصص الذرائع الحقيقة أو المفبركة و تتخذ أي منها أسباب لشن حروب و ليست حرب واحدة ، أي أن الولايات المتحدة ليست بحاجة لفبركة و اثارة قصة جديدة ضد ايران اذا ما هي اتخذت القرار بشن الحرب عليها ، خصوصاً و أن قائد البحرية الايرانية قد صرح فقط قبل ايام عن خطط ايران لنشر قوات بحرية قرب السواحل الامريكية و أن البحرية الايرانية أرسلت قبل أشهر سفنها الحربية عبر قناة السويس. القضية حسب ظني و اعتقادي المتواضع ليست في الذريعة بل في حسابات القرار و موازين الربح و الخسارة و الاسلوب الاقل كلفة و الاقل تبعات.

    ردحذف
  19. استاذي العزيز أبا هاشم تتمة لتعليقي حول جوابك اسمح لي أن أضيف : فيما يخص النكرة التافه المبتذل الساقط ..... الجبير أجلكم الله فان العبد السعودي التابع الذليل و حسب ظني المتواضع أيضاً لم يرسله الى الولايات المتحدة لان الولايات المتحدة ليس لديها وسائل ارسال للاوامر الى عبيدها الاذلاء في السعودية بل لأن مستخدمه العبد السعودي الذليل يريد استعادة شهادة حسن الخدمة و حسن الذلة و حسن السير و السلوك لدى سادته في البيت الابيض بعد أن فقدها عقب أحداث سبتمبر و ما تلاها و الاعلان عن نسبة مشاركة عالية للشباب السعودي في الارهاب مما يعني فشل ذريع للعبد السعودي الذليل في ضبط امور رعيته و ضبط نشاط العلماء التكفيريين لديه. النكرة الجبير و كما قلت أنت يبدو أن عنده بعض الالمام بالانكليزية و يبدو كذلك أن لديه صداقات جيدة و قوية مع بني صهيون في الولايات المتحدة مما يمكن أن يساعده في التسويق لمستخدمه العبد السعودي الذليل. أن كون أيران تتعامل مع الاخرين بندية و كون العبد السعودي الذليل يتعامل معهم بذلة و تبعية و خنوع لا يعني أن من تستخدمه ايران في سفاراته هم القائمين قولا و فعلا بأعمال السفراء فيما أن من تستخدمهم السعودية ليس لهم أي فائدة أو دور حقيقي لأن وجودهم في وظائفهم من عدمه سيان و أن دور ما يسمى اصطلاحاً و بالخطأ بالسفير السعودي في واشنطن أهزل بكثير من دور و مكانة و مسؤوليات من يقوم بمهام السفارة لدولة جمهورية ايران الاسلامية الحرة السيدة. أظن و ربما أكون في الغالب على خطأ أن دور و وظيفة السفيرين و السفارتين لصالح بلديهما واحد و هو نفس مهمة كل السفارات في العالم و عبر التاريخ في السعي لتمتين العلاقات لكن بالتأكيد المكانة ستكون مختلفة تبعاً لمكانة و مقدار استقلال الدولة و لاشك أنكم بالتأكيد تميزون بين القضيتين. العراق و فيه نظام معروف بمقدار تبعيته لامريكا او لايران فهل أن مهام سفيره في طهران أو واشنطن لصالح الحكومة العراقية ستختلف عن مهام السفير السويدي في طهران او واشنطن لصالح حكومته هناك لا أظنها ستختلف لكن المكانة هي بالتأكيد مختلفة. فيما يخص مسألة توقع شن الولايات المتحدة الامريكية للحرب على ايران و حلفائها في المنطقة و التي جاء في سياقها اقتناعكم بفبركة القصة أقول أن رأيكم عن الازمات و كونها بيئة ضاغطة على صانع القرار باتجاه شن الحرب أكثر من كونها بيئة كابحة أن هذا الرأي هو بالتأكيد صحيح في اطاره العام لكنه ليس بالضروري أن تكون الحرب في شكلها العسكري فقط و ليس بالضرورة أن تكون في هذه المنطقة و مع ايران. لان التنفيس في هذه المنطقة و بالشكل الذي تقصده سيكون كارثة و انتحار أكثر من كونه مخرجاً. تستطيع أمريكا استنزاف ايران و بوسائل و طرق أبسط و يمكن أن يكون ذلك من خلال العراق مثلاً في ضربها لاصدقاء ايران في العراق و دعمها لمنافسيهم مما يدفع ايران للانزلاق في هذا الصراع.
    خناماً أعتذر من الجميع على الاطالة و أعتذر من استاذي أبا هاشم من قبل و من بعد مع خالص احترامي و تقديري

    ردحذف
  20. في إعتقادي ان وصف (العبيد) لا ينطبق على دولة تُحكم شرع الله

    بل تنطبق على دولة تقتل شعبها إبتغاء رضى دولة أُخرى

    كما يحصل للشعب العراقي الآن في الأنبار والفلوجة وديالى

    ردحذف