Google+ Followers

"المدونة محمية بميثاق الشرف. أرجو الإشارة الى اسم (غار عشتار) والكاتبة (عشتار العراقية) عند إعادة النشر"

16‏/10‏/2011

تلفيق فيلم عرس الدجيل الوهمي

تحقيق: غار عشتار 
بعد أن أثبتنا أن عرس الدجيل لم يحدث (هنا وهنا وهنا وهنا) يوزع الآن موقع (عراق القانون) فيديو يقول فيه انه جريمة عرس الدجيل. وبعد 3 ساعات رفع الفيلم من الموقع ، ونشر أحدهم موضوعا (هنا) يبين أنهم حذفوا الفيلم خشية على ضعاف القلوب، حيث أن فيه مشاهد ذبح، وكأن العراقيين لم يعتادوا على ذلك ولم يزل بينهم رقيق القلب الذي لايتحمل هذه المشاهد. وطالب الكاتب بإعدام الجناة. ولكن الفيلم مازال على يوتيوب معروضا باسم صاحب القناة (عراق القانون) ، وكأنهم يصرون على الكذب بالصوت والصورة. وقد أرسل الي صديقان من قرائي الفيلم على بريدي مع ملاحظاتهما:
الصديق (أ) يقول
1- يسمع خلال الفيديو صوت  طائرة هليكوبتر كذلك جميع الذين قاموا  بالعمليه هم من العسكرييين ويرتدون ملابس عسكريه بالزي الأمريكي الذي ادخل للجيش بعد الأحتلال.
2- يسمع كلمة " سيدي " للتخاطب بينهم
3- لهجة الحرس هي لهجه الجنوب
 والصديق (ن) يقول:
4- يبدو المذبوح في نهاية الفيلم كان ميتا اصلا، لأنه لم يقاوم كرد فعل طبيعي حتى لو كان ممسوكا من الآخرين.
وملاحظاتي أيضا على الفيلم :
5- يسمع واحد يخاطب الآخر (من الحرس ) باسم : أبو حسين (لهجة جنوبية وابو حسين ؟)
6- أين نهر التاجي؟ سبق أن وزعوا على الناس فيلما يصور الجناة وهم يقتلون الضحايا على حافة النهر ويرمونهم فيه. الصورة التالية من الفيلم:
واعتقد اننا ناقشنا هذه اللقطات في حينها. بل ان القتل والرمي في النهر كان ذريعة الى عدم وجود الجثث. وانتبهنا الى لابس الملابس الرياضية الحمراء، في حين الفيلم الجديد ليس فيه نهر ولا فيه بجامات حمراء، كل الجناة يلبسون ازياء عسكرية. واعتقد انهم لواء الذئب يقتلون أفرادا من الشعب على الهوية. فأي الفيلمين هو لعرس التاجي او الدجيل أيها الدجالون؟ وإذا كان الضحايا قد قتلوا في ارض جرداء لا نهر فيها ولا زرع، فأين هي الجثث؟
7- أهم من كل هذا، لاحظوا الفيلم الجديد: الضحايا يرتدون ملابس ثقيلة وكذلك الجناة حيث يرتدون ما يشبه القماصل والجاكيتات والبالطوات فوق ملابسهم، والارض حولهم تبدو مبللة بمطر قوي. وجريمة التاجي المزعومة حدثت في شهر حزيران، في عز الصيف. 

هل لدى قرائنا  النبهاء ملاحظات أخرى؟

هناك 7 تعليقات:

  1. الشخص الذي ذبحوه اسمه ( رعد طارق ) اتنبهوا للدقيقه 2:46 من المقطع

    بغدادي كردي

    ردحذف
  2. اعتقد ان الصوت الذي يتحدث عن الجهاد والتكبير مضاف الى الفيلم.

    ردحذف
  3. ارجو متابعة الفيديو المنشور على هذا الرابط وملاحظة لهجة المرأة المتحدثة، وهي جنوبية صرف فيما االضحايا من اهالي الدجيل ولهجتهم مختلفة تماما.
    كما انه ليس فيه مايشير الى كون المتحدثين يشيرون الى مجزرة عرس الدجيل.
    http://www.youtube.com/watch?v=d5IXn5oTlOM&feature=related

    ردحذف
  4. اخوي بغدادي كردي

    قل لنا ماذا في تلك الدقيقة ؟

    ردحذف
  5. في 2:46 من المقطع احدهم يسال الشخص الذي تم ذبحه .
    شاسمك ؟
    يجيب , رعد طارق

    بغدادي كردي

    ردحذف
  6. السيدة الفاضلة عشتار
    تحية طيبة
    الفلم غير موجود على اليوتيوب فقد تم حذفه
    ويبدو انه نفس الفلم الذي بثت منه قناة العراقية مقاطع مقتضبة خلال الترويج لمسرحية الدجيل ويظهر فيه مجموعة ترتدي زيا عسكريا وهي تعدم مجموعة من المدنيين

    هذا الفم تم بثه بعد حادثة اعدام مجموعة من الصحوات في ابو غريب بتاريخ 16/11/2009 وقد قام تنظيم ما يسمى بدولة العراق الاسلامية بتبني هذه الجريمة
    وهذا رابط للموضوع من احد المواقع الجهادية المخترقة

    http://www.muslm.net/vb/showthread.php?t=382140

    وهذا الرابط لبيان الادانة الصادر من هيئة علماء المسلمين

    http://www.iraq-amsi.com/Portal/news.php?action=view&id=39932&eb364c8d84e0ed944be60e9fcb6e0f50

    مع التقدير
    ناصر احمد

    ردحذف
  7. أخي ناصر

    شكرا لمعلوماتك. كما قلنا الفيلم لا ينطبق على وقائع ماذكر من تفاصيل قيل انها لجريمة عرس الدجيل او التاجي، ويبدو ان اي فيلم على اي موقع من اي تاريخ كان (وهذا كما تقول من عام 2009) يصلح ان يستخدمه الكذابون لتأكيد وجهة نظرهم. يذهبون الى الانترنيت ويبحثون عن اي فيلم فيه قتل او ذبح. وهذا يدل على كمية التضليل الذي يمارسونه. والشيء الذي يزعج فعلا هو ان بعض الناس يصدقونهم.

    ردحذف