Google+ Followers

"المدونة محمية بميثاق الشرف. أرجو الإشارة الى اسم (غار عشتار) والكاتبة (عشتار العراقية) عند إعادة النشر"

12‏/10‏/2011

تصحيح: شركة روتام التركية لها سجل تجاري

في شأن شركة روتام الغامضة التي كتبنا ملفا عنها هنا ، ونشرنا متابعة لها هنا حول النتيجة التي توصل اليها (أوميد) أحد محققي غار عشتار من أن الشركة لا سجل تجاري لها بواسطة موقع يكشف عن الشركات التجارية العاملة في تركيا، ويبدو أن الموقع لايشمل كل الشركات أو أن المحقق لم يضع المعلومات الصحيحة عن الشركة المطلوب الاستفسار عنها، و" من أجتهد فأخطأ، فله أجر الإجتهاد" ، لأن محققا آخر هو (د) اكتشف عن طريق موقع هنا أن للشركة سجلا تجاريا في اسطنبول وجاء لنا بصورة صفحة السجل. وفيما يلي صورتها:
إضغط على الصورة لتكبيرها

 ويتضح من  سجل غرفة تجارة اسطنبول مايلي:

اسم الشركة: شركة روتام للسياحة والانشاءات والصناعة الدولية والتجارة الخارجية
العنوان: محلة الجمهورية شارع اسطنبول مركز كايا للتسوق الطابق الخامس شقة 115 و 116 بيوك جكمجة (وهو يختلف عن العنوان المذكور في موقع الشركة على الانترنيت والذي يحمل الرقم  130، كما أن صور كوكل ايرث اثبتت ان العنوان كما مرسوم في خارطة على الموقع يشير الى بناية بعيدة عن مركز كايا)
رقم السجل التجاري:493355  
تاريخ تسجيل الشركة :11/03/2003  (أي أنها أنشئت قبل البدء بعملية غزو العراق باسبوع)
التصنيف المهني: تجارة الجملة والتجارة الخارجية  
الشركاء الحاليون: فسيم جلبي واسماء جلبي

الشركاء القدماء في الشركة
واسيم ت (المقصود طارق)  عبد العزيز ( هو نفسه فسيم جلبي بعد أن غير اسمه)
على برينجي
فخرالدين طاننمش
عبدالسلام عارف احمد
الشخص المخول حاليا في الشركة هو: فسيم جلبي لغاية سنة 2020
راسمال الشركة: 255 الف ليرة تركية.

ملاحظة : يبدو انه تخلص من شركائه وغير اسمه واتخذ قريبته شريكة.

هناك 5 تعليقات:

  1. كل العقود الخاليه من الافيال الطائره أو القرود الزاحفه تتضمن شروط ان تكون للشركه ضامن او ممتلكات تزيد بكثير عن قيمه العقد و ان تدفع الشركه تأمينات قد تبلغ في بعض الاحيان 100% من قيمه العقد...زين شلون الحكومه العراقيه لم تسأل الملحقيه التجاريه العراقيه من التحقق من هذه الشركه و كيف اصبحت ال 140دولار و هي كل راسمال الشركه بحجم فيل كبير لتغطي الضمانات المطلوبه لمثل هذا العقد....هسه دنشوف خيط تحكم الفيل الطائر منو لازمه ...لو ما شفتوه ؟

    ردحذف
  2. عزيزتي عشتار

    أرجو ملاحظة أن 255 ألف ليرة تركية تعادل حوالي 138 ألف دولار بسعر اليوم!

    ردحذف
  3. معذرة كانت هناك غلطة (مطبعية) في حساب الدولار، ولهذا حذفته اليوم وتركت الليرة فقط، وبالتأكيد مبلغ 140 دولار كان مبلغا غير معقول . كان على الاقل يكون 1000 مثلا. ولكنها كانت غلطة والصحيح كما يقول ابو هاشم. ولكن هل هذا المبلغ يا أبو هاشم هو مايعادل سعر الصرف قبل 8 سنوات مثلا؟

    ردحذف
  4. المبلغ بسعر اليوم كما حسبه الاستاذ ابوهاشم صحيح، ولكن في 2003، كانت العملة التركية بالملايين، حيث تم في العام 2005 تبديل العملة الى اخرى جديدة وتم حذف ستة أصفار منها، بمعنى ان الورقة النقدية التي كانت تحمل قيمة مليون ليرة أصبحت عملة معدنية بليرة واحدة.

    ردحذف
  5. علي الخفاجي18 سبتمبر، 2012 10:31 م

    نوداعلامك بان صاحب الشركة العريقة كان قبل السقوط يمتلك كراج سمكرة السيارات في منطقة البياع الصناعية سبحان مغير الاحوال .

    ردحذف