Google+ Followers

"المدونة محمية بميثاق الشرف. أرجو الإشارة الى اسم (غار عشتار) والكاتبة (عشتار العراقية) عند إعادة النشر"

9‏/10‏/2011

النجف بلاد الأفيال: القصر العجيب - 4

 الحلقات 1 - 2 - 3
تحقيق عشتار العراقية وفريق المحققين
 كما أخبرتكم هنا أنه بفضل عمل الفريق استطعنا الوصول الى نتائج مبهرة وسريعة في شأن شركة روتام الغامضة التي يروج لها المسؤولون عن نهب النجف أنها (شركة عريقة) وسوف نقسم المعلومات التي وصلتنا الى :
1- تشريح مقر الشركة على الأرض و2- تشريح الموقع الافتراضي على الانترنيت
أولا : الموقع على الأرض:
كما بينا في الحلقة الثالثة هنا ، للشركة موقع افتراضي (سوف نأتي على تشريحه لاحقا) يدرج عناوين الشركة في اسطنبول وبغداد ودبي. وكانت الهواتف الموضوعة تحت كل عنوان هي : ارضية بالنسبة لعنوان تركيا ، وهواتف نقالة بالنسبة لعنواني بغداد ودبي. (وكما يقول المثل العشتاري: نقال كفل نصاب والثنين خارج الخدمة)
عنوان بغداد هو : المنصور رقم 162/14 وهو رقم غامض لاينفع في الوصول اليه. وكما يقول أخونا المحقق (ص) "محلات منطقة المنصور تبدأ بالرقم 400 والترقيم في بغداد محلة/زقاق/دار او مبنى"
أما عنوان تركيا فقد كان بالضبط :
شارع اسطنبول - مركز كايا ميلنيوم - الطابق الخامس - رقم 130
بويوك جقمجة - اسطنبول/تركيا

استعنا بالشباب العراقي في موقع (العراق للإحصاء والمسح ISS) 
فكان جوابهم مرفقا بالصور في وقت قياسي هو التالي:
صورة العنوان على موقع شركة روتام :
إضغط على الصورة لتكبيرها
 انظر الى السهم الحمراء ، صورة العنوان على موقعهم لا تشير الى شارع اسطنبول كما ذكر على العنوان المكتوب ، واذا ذهبنا الى العنوان حسب هذه الخارطة سنجد العمارة التالية

والعنوان يقول شارع اسطنبول، لذا العنوان المعلن ليس صحيحا والكوكل لا يوجد فيه منظر للشارع كي نتأكد وحتى لو كان اكو صورة شارع فالمكتب المذكور في الطابق الخامس. ومبنى كايا ميلينيوم هو البرجان الدائريان الأبيضان والموضحان في الصورة أدناه:
(انتهى تحقيق - العراق للإحصاء والمسح - بالنسبة للموقع على الأرض) وبالفعل تجدون في خارطة اخرى (في أدناه) وضعها موقع الشركة هنا لتأكيد العنوان حتى لا نضيع، أن مكان الشركة المشار اليه بالعلامة الخضراء بعيد عن شارع اسطنبول (الملون بالاصفر) في حين انه أقرب الى طريق اسمه يلدراي جنار yildiray cinar sk وهكذا من الواضح أن عنوان الشركة في تركيا لا يقع داخل ابراج كايا ميلينيوم كما يوحي العنوان وإنما في مكان آخر، وشارع آخر.
 ومازلنا في بحث العنوان على الأرض، ماذا حدث حين اتصلنا بالشركة هاتفيا. اعرف هذا في الحلقة الخامسة هنا.

هناك تعليقان (2):

  1. الاخت عشتار ...
    اطلعت على الموضوع وكان موضوع يستحق الاهتمام والمتابعة ...واعتقد يا اختي اني قد ارسلت لك لك وعلى بريدك المذكور في زاوية راسلوني معلومات مهمة فيما يتعلق بقضايا الفساد المستشري في العراق ...الا انه لم اتلقى اي استجابة او رد بخصوص الموضوع لاسيما وانه لايقل اهمية عن المواضيع الاخرى .. مع كل التقدير . اخوك ابو احمد من السويد .

    ردحذف
  2. ابو احمد

    في هذا معك حق. معذرة لأني لم افتح هذا البريد منذ فترة. عندي اكثر من 5 عناوين بريدية واحيانا لا اجد الوقت لفتحها كلها. اعتذر وسوف أطلع على الموضوع واقول لك رأيي.

    مع جزيل الشكر

    ردحذف