Google+ Followers

"المدونة محمية بميثاق الشرف. أرجو الإشارة الى اسم (غار عشتار) والكاتبة (عشتار العراقية) عند إعادة النشر"

16‏/9‏/2011

الآن يريدون تصفية علماء ليبيا كما فعلوا في العراق

ملاحقة علماء ليبيا في تقرير الاسوشيتد برس هنا. سأترجمه بعد قليل. لعل القذافي يعرف الآن غلطته الكبرى: تسليم العدو برنامجه العلمي النووي. لو لم يفعل ذلك لكان حافظ على بلاده الآن. جردوه اولا من سلاحه ثم دمروا بلاده كما فعلوا بالضبط مع العراق (بالتدمير وبفرق التفتيش ولم يهجموا على العراق الا بعد التأكد من خلوه من السلاح). لماذا ظن القذافي أن بلاده ستنجو لو سلم أسباب قوته للعدو؟ العدو يظل عدوا . لايمكن ان يكون صديقا أو حليفا. أليس كذلك ؟ الكائنات كلها وبكل درجاتها تعرف ذلك بالغريزة، وبدون تلك الغريزة الخلاقة لما بقيت على وجه الأرض.

هناك تعليق واحد:

  1. ابو ذر العربي16 سبتمبر، 2011 10:21 م

    حاول القذافي ان يستفيد من تجربةا لعراق مع المفتشين الدوليين كي يمنع اللمخطط الدولي تجاه ليبيا بتسليمهم وثائق البرنامج النووي الليبي الا ان المخطط استمر وسيستمر في تدمير واسقاط الانظمة العربية وخلق شرق اوسط جديد
    وافشال المشروع الامريكي بصراحة ومن وجهة نظري المتواضعة هو ان تيادر الدول العربية المعنيةلتحميل الشعوب مسؤولياتها تجاه اوطانها وحل اجهزة الدولة وان تصبح ميليشيات تدافع عن مصالح شعوبها دون ان تتحمل اعباء الحكم ولا مشاكل الناس اي بعبارة اخرى الانتقال الفوري الىتشكيلات فصائل ثورية منظمة لا يعرف مسؤوليها ولا عناصرها
    وهذة اقرب الطرق وافضلها لاجهاض المشروع الامريكي

    ردحذف