Google+ Followers

"المدونة محمية بميثاق الشرف. أرجو الإشارة الى اسم (غار عشتار) والكاتبة (عشتار العراقية) عند إعادة النشر"

17‏/9‏/2011

مصائب قوم عند آل بوش فوائد

رصد: عشتار العراقية
شقيق المجرم الدولي جورج بوش، واسمه جيب بوش كان حاكما لمرتين لولاية فلوريدا. الآن بعد خروجه على التقاعد، تفتق ذهنه عن فكرة عبقرية. أمريكا ابتلاها الله بالكوارث  الطبيعية: أعاصير،عواصف ، فيضانات، زلازل. وحتى جيب بوش نفسه اكتسب خبرة للتصرف في هذه الظروف بحكم منصبه السابق في فلوريدا حيث تعرضت الولاية الى 7 أعاصير.
الآن فكر جيب أن يفعل مثل اخيه جورج الذي تربح من الكوارث التي صنعها، يريد جيب أن يتربح من كوارث لم يتعب في صنعها. وتعرفون ماذا يحدث في هذه الكوارث: تشرد الناس، تهدم البيوت، حرائق ، انقطاع الطاقة الكهربائية، الموت ، توقف الحركة اليومية. واشياء كثيرة يمكن تخيلها. إذن كيف لا يتربح من كل ذلك واحد لديه مخ مثل أمخاخ عائلة بوش الذين كان جدهم يتاجر مع حكومة النازي ويساعدها ماليا في حروبها؟

انشأ السيد جيب بوش شركة خاصة للتعامل مع الكوارث الطبيعية (انظر هنا)، اسماها  Old Rhodes Holding LLC  وعقد شراكة مع شركة أخرى اسمها Response Management يملكها واحد اسمه اوبراين. وبالرفاء والبنين.


المهم في الموضوع أن الجمهوريين في الكونغرس بذلوا جهدهم لتخفيض تمويل مؤسسة FEMA الحكومية وهي المعنية بإغاثة الناس اثناء الكوارث الطبيعية . هل هناك علاقة؟ اقطع يد الحكومة عن مساعدة الناس وانشيء شركتك الخاصة لتقوم بذلك بأرباح فلكية. يعني من الآن ، إذا كنت أمريكيا وتضررت من كارثة، يمكنك ان تنجو اذا كنت تملك مالا تدفعه الى جيب (اسم على مسمى) بوش، فإذا كنت فقيرا ، باي باي ومع السلامة وادعو لنا عند ربك . والعالم كله لن ينجو من كارثة آل بوش ، فالسيد جيب ينوي توسيع اعماله الكارثية الى بقية أنحاء العالم ، خاصة مع تغير المناخ وازدياد الزلازل والأعاصير والتسونامي ، فإن مستقبلا مشرقا ينتظره حين تدلهم السماء على الآخرين.


لماذا أنقل لكم هذا الخبر الذي قد لايهمكم؟ لسبب وحيد. إذا كان هذا مايفعلونه في مواطنيهم ، فلماذا يتأمل فيهم أحد أي خير لمواطنين آخرين في بلاد بعيدة في أفغانستان مثلا؟العراق مثلا؟ ليبيا مثلا؟ الصومال مثلا؟ السودان مثلا؟ وحتى آخر حبات السبحة المنفرطة. هذا ناقوس للصحيان.

هناك تعليق واحد:

  1. ابو ذر العربي20 سبتمبر، 2011 5:05 م

    امريكا وحش يعتاش على الفضائح والاوساخ وسياسييها كذلك يتباهون بالسرقات فكلما نشرت الصحافة فضيحة لاحد هم ازداد درجة واصبح اكثر شهرة
    ومنذ تاسيسها وهم يعيشون على النهب والسلب واستقطاب العقول لخدمة مؤسساتهم
    فالكلب لا يولد الا مثله والسارق يعلم ابناءه على السرقات

    ردحذف