Google+ Followers

"المدونة محمية بميثاق الشرف. أرجو الإشارة الى اسم (غار عشتار) والكاتبة (عشتار العراقية) عند إعادة النشر"

7‏/9‏/2011

البوصلة .. البوصلة ..

لم يبق على يوم 9/9 الكثير. اليوم الذي يقول فيه بعض العراقيين من المشتركين والمعترفين بالعملية الاحتلالية أنهم سيخرجون في مليونية رافضة للاحتلال ولأشياء كثيرة تجري في العراق. سأكون سعيدة جدا أن أعرف رد بان-كي- مون ربيب الامريكان على الرسالة التي بعثها  اليه مجموعة من اصحاب المنظمات الارضية والافتراضية وشخصيات نحترم مواقفها الوطنية، طالبين منه حماية شعب العراق الذي سيخرج في ذلك اليوم. الرسالة منشورة هنا. ماذا سيفعل للحماية ياترى؟ المعتاد أن يصدر مجلس الأمن قرارا يخول امريكا وتحالفها الشرير لحماية المواطنين (في دول نفطية مارقة) ضد حكوماتهم، وكما رأينا في حالة ليبيا مؤخرا. وكما رأينا في حالة العراق مبكرا. والآن ماذا يمكن لمجلس الأمن (الذي ارسلت اليه نسخة من الرسالة ايضا) أن يفعل، ولأمريكا جيش ومرتزقة على الأرض العراقية وهم الحكام الحقيقيون؟ يعني المسألة لا تحتاج الى فرض حظر طيران ، لأن  الأجواء العراقية تحت سيطرة الأمريكان فعلا. و لا تحتاج الى تسلل قوات  خاصة لأنها موجودة عيانا بيانا في العراق، ولن يحتاج الأمر الى تحايل المخابرات الأمريكية للدخول الى العراق لأن فيه أكبر محطة CIA في المنطقة إن لم يكن في العالم. 

لماذا يضيع العراقيون الذين نحترم وطنيتهم، اوقاتهم بمثل هذه الرسائل الموجهة بالضبط الى كل من ساهم بقتل الملايين من العراقيين وتدمير بلادهم سواء بالحصار او العدوان العسكري الصريح وبالاحتلال وبتنصيب حكومة عميلة فاسدة والاعتراف بها والإشادة بها؟ دعونا نستعرض الأسماء المرسلة اليها الرسالة :

مجلس الأمن الدولي
الجمعية العامة للأمم المتحدة
مجلس حقوق الإنسان الأمم المتحدة
الاتحاد الأوربي
منظمة هيومن رايتس ووتش
منظمة العفو الدولية
مجموعة الأزمات الدولية (منظمة صهيونية تخلق الأزمات في العالم ، تمولها الحكومات الغربية و جورج سوروس وفي عضويتها صهاينة اسرائيليون وأمريكان. اعترفت في تقرير لها بفساد الانتخابات بالعراق ولكن قالت ان ظروف العراق استثنائية ولا بأس من قبول انتخاباته المزيفة.) هناك ملاحظة مهمة : أن مجموعة الازمات الدولية ليست مذكورة في النسخة الانجليزية للرسالة. أحدهم دس اسمها في الرسالة العربية.
جامعة الدول العربية
منظمة المؤتمر الإسلامي
البرلمان الأوربي
البرلمان العربي
المنظمات الحقوقية الدولية العاملة في مجال حقوق الإنسان
مجلس النواب العراقي
منظمات المجتمع المدني العراقية

(تأملوا كل جهة من هذه الجهات وتذكروا إذا كانت قد فعلت شيئا لايقاف دمار العراق وأهله منذ 1990 حتى الآن. كل هذه الجهات (على الاطلاق) تتمول من الغرب وامريكا على وجه الخصوص أو تتحالف معها بشكل من الأشكال وتنفذ أجندتها.)

وبعد فإن الرسالة تستوحي الدستور الذي كتبه الإحتلال وتحتكم اليه وتفصل مواده، وتحتكم ايضا الى الاعلان العالمي لحقوق الانسان والشرعية الدولية، وهي كلها تسميات ركلتها القوى النافذة في العالم منذ مساهمتها جميعا (باستخدام تلك التسميات) في تمكين احتلال العراق. 

حسنا .. أيها الأخوة الوطنيون الذين لا نشك في وطنيتهم ، ربما ارتأى بعضكم احراج هذه المنظمات والهيئات في استخدام نفس خطابها : الحرية والديمقراطية وحقوق الانسان الخ الخ ، اي ان يلعبوا نفس لعبتها. ولكن إذا كان هذا هو الغرض من توقيعكم على هذه الرسالة ، فإن الأمر مردود عليكم . حيث إذا كان الدستور هو الفصل والحكم، وهو حجتكم ومرجعيتكم كما هو واضح من الرسالة، سيقال لكم ان الشعب ، كما انتخب الحكومة التي يشجبها الآن، عليه ان يغيرها بالدستور أيضا : الانتخابات.أما إذا كنتم مازلتم فعلا تؤمنون بوجود شيء اسمه امم متحدة وجامعة عربية ومؤتمر اسلامي وحقوق انسان وشرعية دولية ، فأنتم في ورطة كبيرة .
وأخيرا تذكروا أن بضعة مئات من العراقيين الذين خرجوا كما تقولون في بداية الرسالة من الشمال الى جنوب العراق، لم يطالبوا بتغيير النظام ولا خروج الاحتلال ، وانما طالبوا بإصلاح الحكومة : أي ان ينصب لهم الاحتلال حكومة أفضل قليلا. فهل هذا هو فعلا المطلوب في العراق المحتل؟

على أية حال، اتحرق شوقا لرؤية كيف سيتدخل (بان كي مون) أو مجلس الأمن؟ أو جورج سوروس؟ أو جامعة الدول المشغولة بالتآمر على بضعها البعض؟ أونكتة مجلس النواب العراقي؟ أو منظمات المجتمع المدني العراقي التي تتمول من وزارة الخارجية الأمريكية ؟ معودين گولوا غيرها !!

هناك 3 تعليقات:

  1. ابو ذر العربي7 سبتمبر، 2011 10:15 م

    الافلاس السياسي الذي وصلت اليه قوى الاحتلال المجرورة وراء الدبابات الامريكية يجعلها تحاول ان تطلق طلقاتها الاخيرة لايهام العراقيين بانهم يدافعون عنه وها هم يفعلون شيئا ضد من جاؤا بهم
    فلن يفلحوا لاهذة المرة ولا في المرات القادمة ان ينجحوا مع شعب صدام المجيد الشهيد رحمه الله الشعب العراقي الذي مرغ انوفهم في التراب هم واسيادهم
    عذرا ساكتباسما جديدا لي هذه المرة لان غير معروف اصبحت كثيرة الاستعمال

    ردحذف
  2. لا بل انا اتحرق شوقأ لارى اكثر من 2000 عراقي في مظاهرة في العراق (في اي مدينة عراقية) ضد الاحتلال وحكومة الاحتلال ...أل مظاهرة مليونية أل..
    اخوان اليستحون ماتوا من زمان ومثل مايكول المثل العراقي (راحوا اليقرون وضلوا الي ..رون) ولله في خلقة شؤون ىاشعب اللطامة.
    د.رائد النائب

    ردحذف
  3. هذه ليست حزورة. حاميها حراميها.
    المحرك الحقيقي خلف هذه المسرحية السمجة هي امريكا وصديقها المفضل علاوي. هدفها الضعط على المالكي للتمديد للاحتلال. وانا واثق تماما ان كل هذه الضجة ستزول فجأة حال موافقة المالكي على التمديد. أما اذا تأكدت امريكا بان لاامل يرجى من المالكي فستطيح به بالقوة باسم الشعب وحقوق الانسان والديمقراطية.


    امير المدمنين

    ردحذف