Google+ Followers

"المدونة محمية بميثاق الشرف. أرجو الإشارة الى اسم (غار عشتار) والكاتبة (عشتار العراقية) عند إعادة النشر"

6‏/9‏/2011

لانهاية لاحتلال العراق

ترجمة مختصرة : عشتار العراقية
دفعنا 50 بليون دولار هذا العام فقط للحرب في العراق . ربما لم نعد نسمع عنها الكثير، ربما فرحنا لسماعنا انه في شهر آب لم يقتل جندي أمريكي واحد هناك. ولكن الكثير من العراقيين مازالوا يقتلون. مازال ثمن هذه الحرب عاليا في ارواح العراقيين وفي اموالنا.كان اوباما ايام حملته الانتخابية قد وعد بانهاء الحرب في العراق ووصفها بأنها "حرب غبية". ولكن في العالم الماضي اخبرنا اوباما ان كل العمليات القتالية في العراق على وشك الانتهاء وان "التزامنا في العراق يتغير من الجهد العسكري" الى ماذا؟
 
قيل لنا ان حوالي 50 الف جندي سوف يبقون في العراق لتدريب القوى الامنية العراقية وتوفير الامن للمدنيين وايضا للمشاركة في عمليات مكافحة الارهاب. ويبدو أن هذه العمليات لا تعتبر جهدا عسكريا؟
وعلى عكس ما التزم به الطرفان (العراقي والامريكي) في الاتفاقية عام 2008 من المفروض ان كل القوات الامريكية تنسحب في نهاية كانون  الاول 2011، ولكن هناك ثغرات بطبيعة الحال في الاتفاقية. (ملاحظة عشتارية : كل الثغرات تأتي من اللغة - اللعب على الكلمات)
 
الاتفاقية تقول ان على كل المقاولين العسكريين (المرتزقة) المتعاقدين مع البنتاغون ، ان يغادروا ايضا. ولكن الاتفاقية لا تذكر (المقاولين المرتزقة المتعاقدين مع وزارة الخارجية) (ملاحظة عشتارية: وقد انتقلوا بحكم نقل الجهد الاحتلالي في العراق من البنتاغون  الى وزارة الخارجية )
والآن تكثف ادارة اوباما الضغط على الحكومة الضعيفة والفاسدة في العراق ل"دعوة" القوات الامريكية للبقاء بعد موعد انتهاء الاتفاقية.

وفي حين ان الشعب العراقي يرغب في خروج قوات الاحتلال ولكن الديمقراطية لا تطبق في العراق اكثر من تطبيقها في امريكا ذاتها فرغبات الشعوب لا تحترم. وهكذا اتخذ مجلس الوزراء قراره بدون أي فوضى برلمانية ، لفتح المفاوضات مع واشنطن حول مدة بقاء وعديد القوات الامريكية التي سوف تستمر في احتلال العراق.
++
فيليس بنيس زميلة معهد الدراسات السياسية ومؤلفة كتاب "انهاء الحرب في العراق : تمهيد"

هناك تعليق واحد:

  1. ثغرات اللغة بالامكان احتواءها. اما ثغرات الضمائر فلا راد لبلائها الا الله سبحانه.



    أمير المدمنين

    ردحذف