Google+ Followers

"المدونة محمية بميثاق الشرف. أرجو الإشارة الى اسم (غار عشتار) والكاتبة (عشتار العراقية) عند إعادة النشر"

25‏/8‏/2011

أبو الثورات العربية يزور طهران

 أبو الثورات العربية أمير قطر يزور طهران اليوم . جائزة لمن يعرف السبب الحقيقي للزيارة.

ربما ينفع الاسترشاد بهذا الموضوع (شهر عسل ايران+الناتو)

هناك 13 تعليقًا:

  1. مممم ، ممكن يكون السبب البحرين ؟ تمهيد طريق فقط ! أظن طبعاً وبعض الظن قطر :)

    ردحذف
  2. المحافظة على قناة اتصال مع سوريا عبر طهران لتمرير رسائل معينة بعدما اغلقت القنوات الاخرى كالقطرية السورية المباشرة و التركية السورية

    ردحذف
  3. جياد التميمي26 أغسطس 2011 7:05 ص

    هزل : يريد يثورها بالزريبة الخضراء ...أي يجعل كل الدواب ثيران و يجتث البقر .

    جد : يريد ... أو يحاول أن يغري طهران لرفع حصانتها عن بشار .

    بس أكيد كالولوا .. مش بوزك الجبير .

    ردحذف
  4. ما دام الامر في باب التكهن والجوائز فلا بد من ان نبدا بالمصالح اولا:
    محاولة اعطاء الدور القادم في الثورات للملالي وانكفاء الدور القطري قليلا0
    او اقناع الايرانيين برفع الدعم المقدم لسوريا 0
    قي النقطة السابقة اشكالية لا اريد طرحها للحوار الان 0
    او ربما يحمل التهنئة للايرانيين بنجاح خطتهم في ادخال المنطقة في اتون الصراعات الداخلية التي تخدمهم جميعا0
    ومن الممكن ان فصولا جديدة من الفوضى المنظمة بعد تهدئة الاوضاع قليلا لاستثمار الفوز في ليبيا وتقاسم الغنائم والدولارات0
    واخيرا اعتقد انه بدا فصل العمل في السعودية وشرقها اكمالا لما قي المخطط الامريكي 0فالزمن لا يملكه احد والزمن دوار 0اليوم ملك وبكرة بصير حمار 0وشكرا0

    ردحذف
  5. كلكم تستحقون الجائزة ولكن لأنها جائزة واحدة واخاف عليكم تتعاركون عليها، فإني اقرر هنا حجبها. ولكن انا مع من قال أن الأمر يتعلق بسوريا. ولكن علينا سبر غور المسألة اكثر. ربما يريدون ايضا من ايران الضغط على روسيا اللي وگفت مثل سكينة الخاصرة بالنسبة لسوريا وهددت باستعمال حق الفيتو اذا صدر قرار يدينها. امس قرأت بشكل خاطف واريد ان أسألكم اذا قرأ الخبر غيري وسوف ابحث عنه بالتأكيد، لكنه شكوى ايرانية ضد روسيا حول معدات عسكرية او شيء من هذا القبيل.

    ربما زوج موزة يحمل نوعا من صفقة امريكية لايران لاطلاق يد الناتو في سوريا.

    ردحذف
  6. ربما أرسله أسياده ... ليتشكر الايرانيين نيابة عنهم لتخليهم عن سوريا, منذ جابت السفن الحربية الايرانية السواحل الاسرائيلية وبدون أية مشاكل! ومن بعدها بدأت مشاكل سوريا الداخلية... عجبي ... لماذا لم تندد ايران بما يحدث في سوريا وبتدخل الاوساط الاجنبية فيها؟


    عراق

    ردحذف
  7. استطراد,
    أو ربما أرسل الغرب قشرة "الموزة" لأيران ليزحلقوها بها!

    عراق

    ردحذف
  8. عراق

    أعجبتني جدا صورة قشرة الموزة. ولكن تصور أن هذه (موزة) غريبة الأوصاف، لبتها رفيعة وقشرتها غليظة وفضفاضة جدا.

    ردحذف
  9. العزيزة عشتار تحية و سلام أقبل حكمك و حكمتك في حجب الجائزة فالحمد لله الجميع مفتحين بالتيزاب لكن فقط عندي ملاحظة حول ما قلت بشأن احتمال أن تكون الزيارة لتوسيط ايران مع روسيا لتغيير موقفها في مجلس الامن بشأن العقوبات على سوريا فهذا في ظني احتمال بعيد جداً لان لانهم ان ارادوا استخدام ايران في شيء ما ضد سوريا فلن يكون لتوسيطها فايران تمتلك تأثير مباشر على سوريا كما أن لسوريا أوراق ضغط على ايران و العلاقة بين الاثنين أكثر من تحالف استراتيجي لذلك لاحاجة لايران لاستخدام طرق غير مباشرة و ملتوية للتأثير على سوريا. أما موضوع مشاكل صفقة الاسلحة بين ايران و روسيا فذلك متعلق بعقد صواريخ سام 300 الخاصة بالدفاع الجوي حيث تمتنع روسيا عن تنفيذ العقد بحجة العقوبات و ايران تشتكي من ذلك كون الصفقة سابقة للعقوبات و هي عنصر مهم و حساس في رفع قدرات منظومة الدفاع الجوي.
    الاحتمال الوارد في السطر الاخير من تعليقك هو الاحتمال الاكبر لكن و كما لايخفى عليك فان امريكا تعلم و كذلك يعلم الراعي الاقليمي للثورات العربية أن ايران ليست بسذاجة العرب لتفرط بأحد أهم عناصر قوتها الجيوستراتيجية الاقليمية و أوثق حلفائها و تذبحه عند أقدام الامريكان ، هذه سوالف يفعلها العرب شعوباً و مثقفين و حكومات كما فعلوها أكثر من مرة بينهم و خصوصاً مع العراق

    ردحذف
  10. أخي ابو يحيى

    أنا أفضل دائما أن انظر للصورة في اطارها الاكبر. ليست ايران وسوريا فحسب وانما الكتلة الكبيرة التي قد تقف وراءهما، وهي كتلة الصين- روسيا. ولا اعتقد ان لايران اية مشكلة في ذبح سوريا اذا كان ذلك سوف يصب في مصلحتها وفي تجنبها مشاكل هي في غنى عنها. وحسب المغريات التي قد تقدم لها. ايران لم تجد مشكلة في ذبح جيرانها على الجانبين (افغانستان والعراق وباكستان) حيث تقف القوات الامريكية محيطة بها على حدودها.

    ردحذف
  11. وشكرا ابو يحيى على معلومة الصواريخ. ثم اني لا اقلل من عوامل الضغط بين الدول فالكل يضغط على الكل بأي شيء.

    ردحذف
  12. العزيزة عشتار بالتأكيد النظرة الاكثر شمولية تعطي تحليلاً أكثر تكاملاً و أكثر دقة و حساب مواقف روسيا و الصين ضروري و مهم و لكن من مسيرة الاحداث التي عايشناها و عاصرنا يبدو أن كلا روسيا و الصين لازالوا متخلفين في الركب الامبريالي بمراحل عن الولايات المتحدة مما يجعلهم مهتمين فقط ببنائهم الداخلي و الاقليمي بانتظار تطور قدراتهم في مقابل تباطوء نمو قدرات المنافسين و في المقدمة منهم الولايات المتحدة لذلك فان روسيا و الصين بمجرد تشديد الضغط الامريكي و الغربي عليهم ترتخي مواقفهم و تلين و الغرب لايحتاج في هذه العلاقة لتوسيط امير الثورات العربية ليذهب الى ايران لتكلم موسكو في الامر عادة ما توكل هذه المهمات أما لوزارة الخارجية أو للسيد نائب الرئيس الامريكي. ايران بالتاكيد تتبع سياسة براغماتية و هي بالتأكيد تغير مواقفها تبعاً لمصالحها أنا لا أختلف معك في هذه النقطة لكن الذي أردت قوله أن ايران تفهم عميقاً مصالحها و أن من أهم مصالحها محافظتها على مصادر قوتها الذاتية و تحالفاتها الاقليمية مع القوى المتناسبة مع قوتها على العكس من العرب الذين يعتبرون أن مصدر قوتهم يعتمد على رضا الههم و سيدهم الامريكي. ايران لم تضحي بافغانستان لان أفغانستان تحت حكم حركة طالبان كان خصماً لدوداً لها و خطراً يهدد حدودها كذلك العراق القومي العربي تحت حكم الرئيس صدام حسين و حزب البعث هو الاخر خصماً لدوداً لها و صفقتها مع الولايات المتحدة بشأن الاثنين لم تحملها أي خسارة بقدر ما جلبت لها أعظم المنافع أما العرب فانهم و لاعتمادهم المطلق على السيد الامريكي شعوباً و حكاماً تراهم يتسابقون لخدمتها و كل يقدم تنازلات أكثر في مزاد مفتوح مثير للاشمئزاز و على هذا الاساس خسر العرب العراق و ربحته ايران و الان يبكون و يعاتبون امريكا ثم هم يتقبلون ذبح حكامهم الواحد تلو الاخر و فتح بلادهم للفوضى و التقسيم من غير أدنى نظر أو اهتمام بالعواقب المهم أنهم يظنون أنهم يحوزون رضا الاله الامريكي متظرين على أبواب جنته الموعودة أو ليقبل أن يؤجل و لو لايام قضائهم و قدرهم. العرب بلا مشاريع بلا افق بلا رؤيا ذاتية مستقلة يعتمدون عليها في مفاوضة الاطراف الدولية سواء كانت محلية او اقليمية او دولية

    ردحذف
  13. اسمحي لي بتعليق بسيط حول قولك (ايران لم تجد مشكلة في ذبح جيرانها على الجانبين (افغانستان والعراق وباكستان) حيث تقف القوات الامريكية محيطة بها على حدودها).

    ان ملالي ايران ليسوا بهذه السذاجة بحيث يتهاونوا في امر احتلال جيرانهم والسماح لقوات دولة تناصبهم العداء علنا بالتواجد على بعد اشبار من حدودهم.
    لقد هلل ملالي ايران لاحتلال العراق لانه منحهم فرصة الحصول على ربع مليون جندي امريكي كرهائن. ان بامكان ايران الان ابادة جنود امريكا في العراق في غضون ساعات معدودة اذا ما فكرت امريكا بمهاجمتها. وهي بذلك تكون قد نقلت الحرب خارج حدودها. هذه هي غلطة بوش والفخ الذي وقع فيه والتي يعاتبه عليها اصدقاؤه ممن يتباكون على احتلال العراق.
    وهذا هو ايضا الذي يقض مضجع اوباما الان في محاولته تامين جنوده في العراق دون الاضطرار الى سحبهم. معادلة صعبة.

    ان مايجري الان لعبة شطرنج بين ايران وحلفائها من جهة وامريكا وحلفائها من جهة اخرى.
    اليمن, البحرين ولبنان والى حد ما العراق ايضا بيادق ايرانية. في مقابل ذلك يستخدم الفريق المقابل اوراق محكمة الحريري في لبنان, درع الجزيرة في البحرين, الناتو في ليبيا, الشارع في سوريا, والعملاء في العراق.

    تحياتي
    أمير المدمنين

    ردحذف