Google+ Followers

"المدونة محمية بميثاق الشرف. أرجو الإشارة الى اسم (غار عشتار) والكاتبة (عشتار العراقية) عند إعادة النشر"

3‏/8‏/2011

لا يكذبون ولكن يتجملون: تمديد بقاء القوات الإحتلالية !

 مع بدء العد العكسي لانسحاب القوات الاميركية من البلاد وبعد ساعات قليلة من دعوة رئيس هيئة الاركان الاميركية المشتركة الاميرال مايكل مولن من بغداد، الحكومة الى الاسراع في اتخاذ موقف من مسألة انسحاب القوات الاميركية / وافق قادة الكتل السياسية في اجتماعهم الثلثاء في منزل رئيس الجمهورية جلال طالباني على السماح للحكومة بالتفاوض مع الولايات المتحدة بشأن إبقاء قوات امريكية لتدريب القوات العراقية بعد انتهاء المهلة لرحيل تلك القوات عن البلاد بنهاية العام، وسط معارضة ممثلي التيار الصدري.
شاويس اشار ايضا الى ان المجتمعين توصلوا الى الاتفاق على اربع نقاط استكمالا لتنفيذ اتفاقات اربيل (هذه هي  الصفقة التي أرجئت الى يوم حاسم مثل هذا )

وفيما يبقى السؤال بعد اجتماع القادة عما إذا كان بعض الجنود الاميركيين سيبقون وهل سيكونوا من المدربين المتعاقدين المدنيين او جنودا / ومسألة حصانتهم القانونية في العراق خصوصا بعد تصريحات مولن / رأى النائب عن التحالف الوطني عباس البياتي من بعد الاجتماع ان من المبكر جدا إتخاذ قرار بشأن الحصانة. (هذا استهبال للضحك على ذقون العراقيين ، لأن الجنود أنفسهم أصبحت صفتهم بعد انتهاء الاتفاقية هي "مستشارون ومدربون  انظر هنا)


اما على الضفة الاميركية فرحب مسؤول في السفارة الاميركية في بغداد في حديث الى وكالة الصحافة الفرنسية بتعليقات شاويس، وكذلك بالدعم الذي قدمه معظم القادة الذين حضروا اللقاء وقال إن الولايات المتحدة ملتزمة بشراكة واسعة وطويلة الامد مع الشعب العراقي، وستقوم بمراجعة علاقتها الامنية ضمن هذا السياق.


كانت الصفقة (ليس لأن لدى العملاء ارادة ولكن حتى تخرج الأصوات موحدة أمام الشعب العراقي )  في إعلان  الكتل السياسية العراقية، في نفس يوم الثريد الرئاسي، اتفاقها على أن يتم إقرار مشروع قانون المجلس الوطني للسياسات العليا، الذي من المتوقع أن يرأسه زعيم القائمة العراقية أياد علاوي، في البرلمان بعد تقديمه من قبل رئيس الجمهورية.

هناك تعليقان (2):

  1. نسيت نقطة جدا مهمة! وهي كفالة الحصانة القضائية لجيش الاحتلال في حال موافقة "الحكومة العراقية" على التمديد للبقاء. والتي بدورها صرحت بأن هذا الاجراء يتطلب موافقة الكتل السياسية مثلة بمجلس الدواب والذي بدوره منح الحكومة العراقية "كارت بلانش" للموافقة على تمديد بقاء قوات الاحتلال ومنحها الحصانة القضائية التي ستجيز لها الفتك بالعراقيين بطريقة اعنف من السابق بدون اية مساءلة ... وطز بالشعب العراقي!!

    عراق

    ردحذف
  2. عزيزي عراق

    لم انس ولكنها تحصيل حاصل: اينما وجد جندي امريكي في اي مكان في العالم سواء كانت صفته مستشار او حمار، له حصانة قضائية. هذا قانون تفرضه امريكا على كل العالم.

    ردحذف