Google+ Followers

"المدونة محمية بميثاق الشرف. أرجو الإشارة الى اسم (غار عشتار) والكاتبة (عشتار العراقية) عند إعادة النشر"

16‏/7‏/2011

قضية الأسبوع: سر اختفاء القندرة!

هذه قضية تحتاج الى استنفار كل القوى في غار عشتار لمعرفة سر اختفاء قندرة تشريعية مهمة. والخبر المبتسر عن هذه القضية الكبرى، كما جاء في موقع براثا الخباثة ، وكما ارسله اليّ - مشكورا - الأخ اسامة شهاب، هو :

النائب السندرلا اللي اضاع القندرلا
تعرض النائب عن ائتلاف دولة القانون أحمد العباسي لسرقة حذائه هذا اليوم . وذكر مراسل وكالة كل العراق [أين] أنّ " النائب أحمد العباسي أكد سرقة حذائه بعد دخوله الى المصلى في مجلس النواب ".وأضاف أنّ" النائب العباسي قد بقي داخل المصلى لحين جلب حذاء جديدة  له ". يذكر أنّ هذه الحادثة الثانية من نوعها بسرقة حذاء النواب حين دخولهم للمصلى!!

تعليق: القراءة الأولية للخبر الذي اوردته وكالة اسمها "أين؟" يعني اسم على مسمى أخبارها فالسؤال الوحيد الذي يدور على السنة العراقيين هو : أين .. أين الكهرباء ..أين الأموال .. أين الديمقراطية .. أين القندرة؟ وتعليقات قراء براثا تشير الى أن نواب الشعب حرامية قنادر! ولكني ارى غير مايرون. هذه مؤامرة كبرى واليكم المؤشرات:

1- النائب من دولة  القانون يعني كان ماشي بقندرته بأمان الله على القانون تماما. ولكن اعداء القانون كثيرون كما تعلمون.
2- القنادر كما تعلمون استخداماتها سبعة ولكن اهمها (المشي، والذهاب والتحرك) وسرقتها تدل على رغبة السارق في منع النائب ابو قندرة من الحركة والبركة. فمن هؤلاء ياترى؟ ليس غير ارهابيي القاعدة. ولكن كيف تسللوا ساعة الصلاة الى الجامع وخطفوا القندرة وأخذوها رهينة؟
هذا ما ستكشف عنها تحقيقات قاسم عطا ثارم البصل. وموبعيد راح نشوف قريبا اعترافات تلفزيونية للارهابيين خاطفي القنادر.
3- بعد حساب الخسارة المادية لسرقة القندرة تبين التالي: تعرفون ان الدقيقة التي يقضيها النائب من هؤلاء بقندرته في المجلس تكلف الدولة 1000 دولار (الحساب مو كلش مضبوط ولكنه تقريبي) ، يعني النائب المحترم خسر كم الف وهو بعيد عن قبة المجلس، انتظارا لاحضار قندرة بديلة له؟ والشعب خسر كم قانون كان يستطيع النائب تشريعه لأن كما تعلمون النواب مايفوتون اي دقيقة بدون اصدار قانون جديد. ثم الموكب اللي راح يجيب القندرة البديلة والحماية اللي طلعت لحراستها من مكائد الارهابيين ، كم كلفت الدولة ؟ وهل كانت القندرة البديلة جديدة لنك اشتروها بسرعة من اقرب محل ام كانت مستعملة جابوها من الكنتور؟ كل هذه تدخل في حسابات الخسارة التي تكبدها شعب "أين" .



هناك 20 تعليقًا:

  1. هل هو اثول بالطبيعة ام ان سرقة الحذاء جعلته ينثول؟

    ردحذف
  2. يبدو إنك استاذة لم تدرك بعد أهمية القنادر في العراق الجديد .. لذك تتناولين الموضوع بقلة اهتمام بل و بسخرية مبطنة .. !

    القنادر يا سادة يا كرام .. هي من تمرر القوانين و التشريعات و المعاملات فعلا لا هزلا :

    انظروا :
    http://www.youtube.com/watch?v=giecn1-Y_HU

    متكولولي هسع شلون النايب ( اللي أول مرة اشوف جهرته ) شلون راح يمارس حقه الديمقراطي البرلماني الاتحادي الفدرالي ..... ؟؟

    ردحذف
  3. طبعا معاملات الشعب تمشي بالنعال ..
    بس شغل النواب يمشي بالقنادر .

    ردحذف
  4. عشتارتنا...المسأله و ببساطه انهم كانوا يخططون لخطف هذا الفلته و اختلط الامر عليهم فخطفوا القندره بدل ان يخطفوه...و كما يقال...يخلق من الشبه اربعين

    ردحذف
  5. ما ادري يالبيب .. بس هذا المركوب (الاسم اللطيف للقندرة) كان له ترخيص رسمي للسير ام انه جاي عن طريق القجغ؟

    ردحذف
  6. و الله عشتارتنا هازا سؤال بس الماما جلال يكدر يجاوب عليه

    بس و في النهايه كلها صوج النائب صاحب المركوب " القندره " ...غير يقفًل جاماتها قبل ما يعوفهه برًه...خاصه اذا كانت من ماركه معروفه و سعرها يعيش عائله لمده سنه

    ردحذف
  7. ديلله قابل حذاء منتظر الزيدي
    بس شو اليوم السياسيين في مواقف محرجه برلسكوني متزحلك بالصابونة

    ردحذف
  8. مصطفى كامل:
    كعادته، أبدع لبيبنا العراقي في التعليق على الموضوع، فقضية الشبه بين النائب والقندرة التقاطة رائعة.
    عفارم عليك لبيب، لو تريدها عفيه؟
    بكيفك الاثنين لك ...

    ردحذف
  9. ليس اللابس بافضل من الملبوس

    ردحذف
  10. واحد اسمه حيدر من الكوت استوحى من القندرة التائهة شعرا كتبه تعليقا على الموضوع في موقع
    براثا الخباثة

    عباسي راح يصلي لابس قاط وقندرة
    حافي طلع.. حوسموه ذولة الكفرة
    تأثر الكاكا وزعل وأصدر بيان رئاسي
    ألف ورقة بس يرجع مداس عباسي
    نوري حلف يگلب الدوشك عل المنادر
    ووزارة دولة طلعها لشأن القنادر
    ولما صارت أزمة طويلة ماإلها فرج
    نائب صار عباسي عن ديرة عفج

    ردحذف
  11. نماذج من تعليقات قراء موقع براثا الخيانه:
    حيدر - الكوت
    شوف اخوي النائب اللي متيه قندرته. نصيحة من اخ منتعل وراضي بقسمته، لأخوه المتقندر، ومضيع مشيته:

    1- أخاف الإرهابيين يرجعون القندرة. يعني تشوفها گدام باب الجامع مرة اخرى، افحص النعل لا يكون فيه عبوة لاصقة ، أو لاقطة مخابراتية تسجل كل خطواتك.
    2- اذا رحت تصلي النوبة، لا تترك القندرة، شيلها جوة ابطك، اسلم.
    3- أو ارسم توقيعك على القندرة.
    4- او كلف واحد من حمايتك لحراسة للقندرة.
    شتسوي؟ هذا قدرك! لبس القنادر مو قضية سهلة بالعراق، بيها هواية مخاطر. واقترح تشرعون قانون عاجل لتعويض قنادر النواب
    [الأحد 17 يوليو 2011 - 1:38 ص]سعدالعراقي - الامارات
    هههههه اكيد هسه يكول البعثين بكو الحذاء
    [الأحد 17 يوليو 2011 - 12:41 ص]الصدري - حافي
    صدكوني الشغلة بيها لعبة ولعبة مدروسة ؟من الذي يستطيع الدخول لهذه المنطقة من الفقراء حتى يسرق حذاء! لا ابدا المسألة غير طبيعية وسنرى مستقبلا ماهو القصد من وراء ذلك
    [الأحد 17 يوليو 2011 - 12:34 ص]kahdum - iraq

    ردحذف
  12. قراء براثا .. دمهم خفيف! سبحان الله !

    ردحذف
  13. شكرا أخ مصطفى على الاطراء.كلك ذوق .

    ردحذف
  14. عزيزتي عشتار
    أسعد الله صباحك..
    أود ان أعرض عليك نفس الاقتراح الذي بعثته للأخ مصطفى .. و هو وضع تصنيف أخر بإسم الرويبضات برأيي يكمل وصف التصنيفات الاخرى مثل لصوص و إجرام و جواسيس و كوميديا ..
    بنت البلد

    ردحذف
  15. هناك احتمالين لسبب اختفاء القندرة
    1- لازم ديريدون يعينون كشونجي للمصلى فلا بد من سبب لتشريع قانون الكشوانية في المراعي الخضراء
    2- او احتمال واحد من اللي جان يبوك احذية المصلين من مساجد السنة (مثلا الان يشتغل منظف او حارس الخ...)شاف قندرة النايب وتذكر ايام زمان وسواها

    واحتمال ثالث ضعيف، مصادفة وجود واحد من (الشجرة) وراد يسوي خباثة ، هيج ، بس خباثة ن ظابط ناصرية

    ردحذف
  16. تعليق الدكتور الهاشمي اضحكني و الاحتمالات واردة ، الكشوانية ما أكثرهم و أصلاء أبا عن جد بهذا المركز الاجتماعي و الحضاري ههههه عندك عميد كلية الصيدلة الدكتور ع الكشوان يجوز يطمح أن يدخل الكشوانية للبرلمان و يأسس قاعدة سياسية جديدة تبدأ من المداس و نسمع فد يوم بمليشييات الكشوانيون . مهزلة و الله
    بنت البلد

    ردحذف
  17. تطوير للاحتمال رقم 2 الذي طرحه الدكتور الهاشمي:

    ربما اصبح هذا اللص عضوا في مجلس الدواب
    وما زال يمارس هوايته القديمة باعتبار ان الطبع يغلب التطبع.
    ولأن فرهود الرواتب والامتيازات لا يكفي، فقندرة الدابة الاخرى ربما تكون ذات قيمة ايضا.

    ردحذف
  18. يمعودين خلو الشرطة يجيبوه .. ليروح يرمي واحد من الكبار او الاجانب ويسوينا سالفة ثانية...هههههههه

    ردحذف
  19. اريد اعرف معمل احذية مراكش لازال يعمل بالعراق ؟؟؟لان اعرف الاحذية الصينية الرخيصة غزت الاسواق ...ويمكن لنائبنا الفلتة يفتحلة فرع معرض لاحذية مراكش انتقاما من السراق..

    ردحذف