Google+ Followers

"المدونة محمية بميثاق الشرف. أرجو الإشارة الى اسم (غار عشتار) والكاتبة (عشتار العراقية) عند إعادة النشر"

12‏/7‏/2011

كل من عليها فان: مقتل أحمد جلبي أفغانستان!

 قتل احمد والي قرضاي الأخ غير الشقيق لحامد قرضاي  في قندهار يوم 12 تموز خلال اجتماع في منزله . ويبدو انه قتل بطلقات  نارية كثيفة على الرأس والصدر من كلاشينكوف اطلقها سردارمحمد وهو حارس شخصي سابق لشقيقه الاكبر قيوم. وتقول تقارير غير مؤكدة ان القاتل قتل فورا ونقلت جثة احمد والي الى المستشفى. وقد ابلغ احد المتحدثين الرسميين باسم طالبان وهو قاري يوسف احمدي ، وكالة الاخبار الالمانية اجينتور بان عنصرا من الخلايا النائمة لطالبان هو الذي اغتال والي.
وقد استطاع والي النجاة من محاولات اغتيال سابقة. ويأتي موته ضربة كبيرة للرئيس قرضاي الذي يعتمد عليه لخلق قاعدة شعبية للرئيس في اقليم قندهار، معقل طالبان. كان احمد والي يشغل منصب رئيس المجلس التشريعي في قندهار وكانت له صلات واسعة ومتشعبة مع عناصر سي آي أي وطالبان وكذلك مهربي المخدرات.  ورغم العلاقة الوثيقة مع الاستخبارات الامريكية فقد انتقده المسؤولون الامريكان علنا في 2009 متهمين اياه بالفساد والتورط بتجارة المخدرات.

فقدان احمد والي يأتي في وقت سيء لحامد قرضاي حيث يجري الحديث عن بدء انسحاب القوات الامريكية والناتو ، وسوف يعني موته خسارة التأثير في منطقة مهمة تسيطر عليها طالبان مما يضعف موقف حامد قرضاي في محادثاته الجارية مع طالبان ويعقد الوصول الى تسوية معهم.

انظر موضوعا سابقا عن أحمد والي قرضاي في (ليتنا كنا أفغانا في قندهار)

هناك تعليقان (2):

  1. أرجو الإنتباه إلى أن الشقيق لا يمكن أن يكون ليس شقيقاً!!!

    ردحذف
  2. صحيح والله يا ابو هاشم. اكيد كتبتها بدون تفكير.

    ردحذف