Google+ Followers

"المدونة محمية بميثاق الشرف. أرجو الإشارة الى اسم (غار عشتار) والكاتبة (عشتار العراقية) عند إعادة النشر"

30‏/7‏/2011

صراخ في بنغازي: "نريد معمر. نريد العلم الأخضر يرجع"

حين هرب عبد الفتاح يونس وزير الداخلية الليبي وانضم للمتمردين أثيرت ضجة حول تفكك الحكومة الليبية وانفضاض رفاق القذافي عنه. وقد اصبح يونس القائد العسكري لدى العصاة. هذا الاسبوع قتلوه، نفس خونة الوطن الذي خانه ليقودهم الى أحضان الناتو. اعتقلوه وعذبوه متهمين اياه  بأنه مازال يوالي القذافي. اعتقلوا معه اثنين من معاونيه وتم قتل الجميع وحرقهم ورميهم في الشارع. وتقول الاخبار ان الالاف ساروا في جنازته الملفوفة بعلم العصاة  واطلق الرصاص الجنود تحية عسكرية فيما اطلق انصاره الغاضبون الرصاص في الهواء من اسلحتهم الآلية.

ولكن المفاجأة كانت عند الدفن. كلا لم ينهض حيا!! وانما كان انهيار ابنه اشرف وبكاؤه وصراخه الهستيري وهم ينزلون الجثة الى اللحد "نريد   

 معمر . نريد العلم الأخضر يرجع"

متابعة: من ناحية اخرى نشرت وكالات الأنباء اليوم أن تصفية يونس ربما كانت بخديعة من معمر.
(اتهمت المصادر نظام العقيد معمر القذافي بتسريب ما وصفته بمستندات وأدلة مفبركة تشير إلى أن اللواء يونس اجتمع خلال زيارته الأخيرة للعاصمة الإيطالية روما مع اللواء عبد الرحمن الصيد رئيس هيئة الإمداد والتموين بالجيش الليبي الموالي للقذافي. واستنادا إلى هذه المستندات التي زعمت أن لقاء يونس مع مبعوث القذافي استهدف بلورة خطة لإفشال سيطرة الثوار على المنطقة الشرقية مجددا وإعادتها إلى قبضة القذافي، طالب البعض بمثول يونس للتحقيق أمام جهة عسكرية بتهمة الخيانة العظمى وخداع الثوار.) وانتهى الى ما انتهى اليه. في الرابط هنا القصة الكاملة لتصفيته.
 




هناك تعليقان (2):

  1. هكذا الخونة و المنافقين و مخدري الضمائر و الشرف و القيم .. بأسهم بينهم , أشعر بالاسى على المواطنين الليبين الشرفاء , الشعب الليبي شعب طيب فيه من غنى النفس الكثير وقع الابرياء بين مطرقة من لا يرحم و لا يتقى الله من الخونة الامعات و الرويبضات .
    بنت البلد

    ردحذف
  2. اذا صحّ ما نشرته وكالاات الانباء عن انه خديه من القذافي فهي ( ضربة معلم )

    بغدادي كردي

    ردحذف