Google+ Followers

"المدونة محمية بميثاق الشرف. أرجو الإشارة الى اسم (غار عشتار) والكاتبة (عشتار العراقية) عند إعادة النشر"

1‏/7‏/2011

هذا يحدث فقط حين يكون النظام عميلا للأمريكان

امريكا ترفض اخلاء قاعدة عسكرية باكستانية حين طلب منها المسؤولون الباكستانيون مغادرة قاعدة تستخدمها وكالة المخابرات المركزية الامريكية لشن غارات بواسطة الطيارات بدون طيار.
القاعدة هي (قاعدة شمسي الجوية) وقال الأمريكان انه ليس لديهم خطط حالية او مستقبلية لترك القاعدة. وأعلنت امريكا ان الغارات بواسطة هذه الطائرات سوف تستمر وكما قال برينان مستشار اوباما الأمني " حين يتطلب الامر سوف نشن الهجمات في اي وقت وفي اي مكان ضد القاعدة لنحمي الولايات المتحدة كما فعلنا مع بن لادن" 
وردا على انتقادات الحكومة الباكستانية حول وقوع ضحايا مدنيين بهذه الهجمات ، قال برينان "غاراتنا كانت دقيقة وجراحية ، ولم تصب ضحية مدنية واحدة، طوال السنة الماضية"

"وكما قال معلق على الخبر : لابد ان برينان يعتقد ان كل المواطنين الباكستانيين ارهابيون! فمن تصبه الغارة ليس مدنيا ولا بريئا"

وقال معلق آخر: لو ارادت باكستان فعلا ان تغلق القاعدة واذا كانت جادة، كان يمكن محاصرة القاعدة وعدم ايصال اي مؤن لها وقطع الطريق الموصل اليها وعندها لا تجد امريكا بدا من المغادرة.

ولكن اين هي الارادة ؟ يبدو ان التصريحات الباكستانية للاستهلاك المحلي فقط.

وايضا اذا نظرنا الى الخارطة ، نجد ان قاعدة شمسي تقع في اراضي بلوشستان ملاصقة للجنوب الشرقي لايران. وربما لهذا فإن موقعها ستراتيجي لمراقبة ايران ولاحداث القلاقل لها في منطقة بلوشستان.

هناك تعليقان (2):

  1. السلام عليكم
    منذ فترة وانا اتابع ما ينشر في هذه المدونة الجميلة من اخبار وتحليلات جيدة وذكية واليوم وانا اقراء هذا الخبر استوقفتني معلومة احببت ان اصححها الا وهي ان امريكا وايران هم حلفاء وليسوا اعداء والبقاء في قاعدة شمسي اذا كان وراءها ايران فالتاكيد ان الولايات المتحدة تحمي النظام الايراني مما قد يهددها او يهدد امنها من جهة باكستان كما حدث مع احد المواطنين من البلوش حيث اعتقل في باكستان وسلم لايران على خلفية التفجير الذي قتل فيه عدد من كبار قادة الجيش الايراني قبل اكثر من سنة والله تعالى اعلم

    ردحذف
  2. اخي الصالحي..

    والعالمون (الحقيقيون) بالسياسة الأمريكية على الأخص يعلمون انها لا حلفاء دائميون لها ولا اعداء دائميون. وانما هي تتلون بتلون مصالحها الآنية والمستقبلية. حليفتها الأكيدة على الدوام هي اسرائيل. وغير ذلك تقف امريكا من الجميع من مسافة واحدة: مصالحها. ارجع لتاريخها وسوف تعلم ان ما اقوله هو الصحيح، وهو شيء يعلمه الجميع.

    ردحذف