Google+ Followers

"المدونة محمية بميثاق الشرف. أرجو الإشارة الى اسم (غار عشتار) والكاتبة (عشتار العراقية) عند إعادة النشر"

14‏/7‏/2011

مسيرة خبير المذابح الستراتيجي - 4

تابعته: عشتار العراقية
 قصة الهروب الكبير تتكرر في نهاية المطاف، كما حدث في فيتنام وخلدته الصورة المخزية للعملاء وهم يصعدون طائرة على سطح بناية السفارة الامريكية في سايغون، لابد أن يلحق الذيل بسيده اذا غادر البلاد المحتلة إن آجلا أو عاجلا. هناك من يحسن توقيت هروبه، ويحسبها جيدا، وهناك من يتصور ان حماية سيده له ستدوم الى الأبد، فلا يلحق الطائرة. في حوار مع صحيفة (صدى العفراء) يقول اللواء نجم الجبوري عن هروبه : "لقد خرجت من العراق بملابسي ومعي ما لا يزيد عن ثمن التذاكر الا قليلا وقد كان معي احد إشراف تلعفر حتى غادرت الوطن مكرها من مطار بغداد."

كان ذلك في 1 ايلول 2008 أو قبلها بيوم او يومين، ففي يوم 26 آب كان في بغداد  يشارك في مؤتمر الاعمار وتنمية الأقاليم في بغداد.  

آخر تصريحاته كانت في 28 آب  حول انفجار حدث في تلعفر في اليوم السابق

في 1 ايلول 2008 اختفى  قائممقام تلعفر نجم الجبوري بشكل مفاجئ. كما قالت صحيفة (صدى العفراء)
في ثبت مواضيع عام 2008 ولكن الخبر غير موجود بتفاصيله في ارشيف صفحة الأخبار. اختفى الخبر مثل اختفاء صاحبه.

15/09/2008  بعد اسبوعين ، بعد شائعات كثيرة عقب غيابه المفاجئ والطويل.. رئيس مجلس قضاء تلعفر يؤكد أن إجازة القائممقام قد تطول.

صرح رئيس مجلس قضاء تلعفر الحاج حسين محمد علي العكريش في اجتماع المجلس الاعتيادي الأخير: أن إجازة اللواء نجم عبد الله الجبوري قائممقام تلعفر قد تطول..!! وطلب العكريش من أعضاء المجلس دعم وإسناد وكيل القائممقام أحمد إبراهيم في أداء واجبه، وأبدى الأعضاء رغبتهم في تقديم المساعدة والتعاون مع الوكيل..


هذا وتدور في تلعفر شائعات كثيرة حول الإجازة المفاجئة والطويلة التي غاب بها قائممقام المدينة، فبينما يصرّ البعض على أنه ترك تلعفر للأبد وغادرها إلى إقليم كردستان أو حتى طلب اللجوء السياسي في الولايات المتحدة الأمريكية، يرى آخرون أنها إجازة طبيعية لقضاء فترة استراحة مع العائلة، بينما يذهب آخرون إلى أبعد من ذلك ويتهمونه بقضايا فساد وسرقة أموال المنكوبين في حي الوحدة.. في حين لم يصدر من اللواء الجبوري أي تصريح حول الموضوع.

18/09/2008 في حديث خاص مع جريدة (صدى العفراء) قال رئيس مجلس قضاء تلعفر الحاج (حسين محمد علي عكريش) بأنه لم يتم تعيين قائممقام جديد للمدينة بدل اللواء نجم عبد الله الجبوري الذي يتمتع بإجازة تنتهي نهاية شهر أيلول الحالي موضحا انه لا يمكن للمجلس ان يعين قائممقام جديد دون انتهاء مدة اجازة اللواء نجم عبد الله فبعد انتهاء الإجازة لكل حادث حديث على حد قوله .
 
 في تشرين اول 2008 بعد شهر من هروبه انضم الى مركز الشرق الأدنى وجنوب آسيا التابع لجامعة الدفاع الوطني التابعة للبنتاغون. أي ان الوظيفة كانت جاهزة ، ورحلته كانت مرتبة.

02/11/2008  أدلى بأول حديث صحفي لصحيفة ميامي هيرالد الأمريكية ، منذ مغادرته تلعفر.
  
تقول الصحيفة انه في عام 2006 أشاد الرئيس جورج بوش باللواء المتقاعد نجم عبدالله الجبوري قائممقام تلعفر ومدير شرطتها، واعتبره رمزا لنجاح العراقيين في القضاء على العنف الطائفي.

أما اليوم فالجبوري كما ترى صحيفة ميامي هيرالد الأميركية، قد أصبح رمزا للتشكيك بهذا النجاح، بعد أن غادر مدينته تلعفر بهدوء في الشهر الماضي برفقة زوجته وأولاده الأربعة قاصدا الولايات المتحدة.

يقول الجبوري في لقاء مع الصحيفة الأميركية، إنه لم يكن أمامه خيار آخر بعد أن خدم بلاده وشعبه سوى أن ينجو بحياة أطفاله ويغادر المدينة.

وتقول الصحيفة في تقريرها ، إن الجبوري اضطر لاتخاذ هذا القرار بعد التهديدات الجدية التي لم تتوقف يوما من مسلحي القاعدة، رغم قيامه بترحيل عائلته إلى بغداد وبعدها إلى منطقة نائية في شمال العراق (دهوك).

بالإضافة إلى تهديدات القاعدة فإن وزارة الداخلية العراقية كما تقول الصحيفة، لم تتوقف عن محاولاتها إقصاء الجبوري عن منصبه اذ سحبت معظم أفراد وحدة حراسته الخاصة وجردته من معظم سلطاته.

وهكذا ما أن تلقى الجبوري عرضا للعمل في معهد مختص باعداد دراسات للبنتاغون، حتى انتهز الفرصة وجاء فورا لمباشرة عمله الجديد في واشنطن.

يقول الجبوري إنه لا يملك اصدقاء يقفون بجانبه في تلعفر والحكومة تركته مكشوف الظهر أمام القاعدة لذلك قرر المغادرة خاصة بعد أن بدأ عدد الجنود الأميركيين يتقلص في تلعفر يوما بعد الآخر.
والآن لنرجع قليلا الى ماقبل ايلول الهروب. الى شهر آب 2008. في هذا الشهر انتهت مهام مكماستر صديقه وكفيله وغادر العراق الى الولايات المتحدة.

09/08/2008 خرج المئات من أبناء مدينة تلعفر في مظاهرات حاشدة انطلقت من موقع الانفجار الذي وقع أمس في حي الوحدة وطافت شوارع المدينة وصولاً إلى مبنى القائممقامية، مرددين شعارات تطالب بإقالة القائممقام اللواء نجم عبد الله الجبوري ورئيس مجلس القضاء حسين محمد علي العكريش ومدير الشرطة العميد فواز أحمد عيسى لإخفاقهم على حد تعبير المتظاهرين في توفير الأمن والاستقرار حيث باتت الانفجارات شبه يومية وفي مناطق كانت تعتبر من أَمن مناطق تلعفر.. كما طالب المتظاهرون بفصل عناصر الشرطة الذين تمّ إعادتهم إلى الخدمة مؤخراً بعد ثبوت تورط الكثير منهم باعتداءات استهدفت المدنيين وعناصر الأجهزة الأمنية.. كما طالبوا بإعادة الضباط الذين نُقلوا بقرار من وزارة الداخلية إلى العاصمة بغداد مؤكدين أن نقلهم كان خطأً كبيراً..

وجاءت هذه المظاهرات اثر التدهور الأمني الكبير في مدينة تلعفر فمنذ ثلاثة أشهر والمدينة تعيش تحت أزيز الانفجارات اليومية، وأخرها انفجار السيارة المفخخة أمس في حي الوحدة الذي ارتفع حصيلة ضحاياه إلى (23) قتيلاً و(75) جريحاً..

13/08/2008 ضحايا حي الوحدة في تلعفر يستلمون تعويضاتهم بعد أكثر من سنة ونصف على الفاجعة

استلم ذوي شهداء وجرحى العملية الارهابية التي وقعت في حي الوحدة ربيع العام المنصرم التعويضات الممنوحة لهم من قِبل الحكومة العراقية، واشرف اللواء نجم عبد الله الجبوري قائممقام تلعفر على عملية التوزيع بنفسه في مصرف الرافدين فرع قلعة تلعفر، حيث مُنح لعائلة كل شهيد (5) ملايين دينار وكل جريح حسب نسبة اصابته.. بينما زال أصحاب المنازل والمحلات المتضررة ينتظرون صرف التعويضات لهم.

***
وكان القائممقام قد صرح في 27 نيسان 2008 ان الحكومة وافقت على صرف مبلغ 6 مليارات دينار تعويضات عن مجزرة حي الوحدة التي وقعت في 27 مارس 2007 حين تفجرت شاحنة تنقل الحصة التموينية لحي الوحدة اثناء ازدحام الناس عليها لاستلام حصتهم التي انتظروها طويلا وقتل جراء الانفجار حوالي 185  شخص واصيب اكثر من  482  وهدمت 85 بيتا و 25 محلا تجاريا. والحي يسكنه في غالبيته  التركمان الشيعة. ويقول احد الكتاب التركمان أن  قائمقام تلعفر السيد نجم عبدالله الجبوري ومعه مدير شرطة تلعفر العقيد صباح الجبوري ، ومعاون مدير شرطة تلعفر العقيد محمود الجبوري الذي هو من أهالي ناحية الكيارة ، هربوا جميعا الى مطار تلعفر حيث القاعدة العسكرية الأمريكية الموجودة في المنطقة ولم يخرجوا منها الى حين كتابة هذه الأسطر (في 2 نيسان 2007).  والكاتب المذكور يفسر الواقعة بشكل طائفي مغالى فيه، ولكن ما يهمنا من مقالته وقائع التجاء القائممقام وبقية المسؤولين (وللمصادفة كلهم من الجبور) في تلعفر الى حضن الامريكان.
 
وتعويضات المتضررين والضحايا التي صرفها القائممقام لم تشمل الجميع كما يبدو ، لأنه خرجت شائعات تتهمه بسرقة بقية التعويضات ففي 28 تشرين أول 2008 (حين كان قد التحق بالبنتاغون في امريكا) خرجت تظاهرة  من أبناء حي الوحدة في مدينة تلعفر  مطالبين بالتعويضات المالية التي وعدتهم بها الحكومة المركزية.. وانطلقت المظاهرات من مكان الانفجار الذي استهدف منطقة قنبر دره الشعبي ربيع العام المنصرم  كما رددوا شعارات مناهضة لمجلس قضاء تلعفر وقائممقامية تلعفر، متهمين القائممقام السابق اللواء نجم عبد الله الجبوري بالفساد وسرقة التعويضات التي منحتها لهم الحكومة العراقية .
**
يبدو أن الشهر الثامن كان سيء الطالع فمن مغادرة سيده وحاميه الأمريكي الى تجريده من ضباط كانوا يحمون ظهره، الى تظاهر الناس ضده ، مع أنهم قبل ثلاثة شهور فقط وفي  19 آيار 2008 خرج أهالي تلعفر بمظاهرات احتجاجية على أمر اصدره مجلس محافظة نينوى قبل عدة ايام بأقالة قائممقام تلعفر العميد نجم عبد الله الجبوري (مرة يقال انه عميد ومرة انه لواء) وطالبوا ببقائه واصفين اياه بالرجل الشجاع المناسب.

 وبعدها بعشرة أيام في 31 آيار 2008 قدم هو استقالته من منصبه احتجاجا على قيام وزارة الداخلية بنقل ضباط شرطة دون مشورته وذلك بعد يوم واحد من تفجير طال سوقا في المدينة. ويبدو ان استقالته رفضت. واستمر حتى توالت الأحداث واستطاع أخيرا ان يلحق بمقعد في  الطائرة قبل ان تزدحم بصغار وكبار العملاء ، ولا يبق موضعا لقدم.

في الحلقة المقبلة سوف نستعرض، حياته الجديدة وقد لبس جلد الخبير الاستراتيجي، وصار ضيفا على الفضائيات من (روسيا اليوم) الى (الجزيرة) اضافة الى كتابة المقالات التحليلية التي تطير بها الصحف والمواقع، ولكن تلك الدراسات في الواقع لا تعدو أن تكون صدى لبروباغندا البنتاغون مستخدما نفس معجم المارينز، لا تجد فيها إلا ما يريد البنتاغون ان يسمعه، مرددا طروحات المحافظين الجدد حول بلاده مثل الببغاء.

الحلقة الخامسة هنا

هناك 5 تعليقات:

  1. لسوء حظ تلعفر كان كل اللاعبين يتنافسون على مسرحها الصغير ..

    تركمان من ذا الصوب و ذاج و كرد من ذا الصوب ومن ذاج و عرب من ذا الصوب ومن ذاج .. و كلمن منعدهم يريد يفوز بقائممقام .

    ردحذف
  2. حياكم الله
    جهد مبارك..
    تلعفر وما أدراك ما تلعفر، نحن أبناء الموصل، نعلم حجم النكبة التي أصيبت بها..
    قبل أكثر من عام ونصف، أرسل لنا مراسلنا، صور سيارات تمّ تصنيفها طائفياً.. لم نصدق للوهلة الاولى.. فإذا بها حقيقة ساطعة، وقد تمّ منح باجات خاصة لتمييزها..؟
    أما ما فعلته البيشمركة لا يقلّ عن جند الطوائف الحكومية العميلة.. فالتفجيرات كانت من الوحشية والسادية ما أن ترشّح أنها الأكثر دموية.. فالجهاز الارهابي الطرزاني الذي تخصص لاستخدام متفجرات لقتل وتدمير ما لا يمكن احصاءه وفاجعة الزنجيلي كانت شاهداً، ولنقس على مستواها في تلعفر..

    ** تمّ نشر الحلقات السابقة وسيتم نشر الحلقة الرابعة بموقعنا \ المرابط العراقي..

    تحيتي..

    ردحذف
  3. بهنام نيسان السناطي16 يوليو 2011 12:40 م

    العزيزة العراقية عشتار الغالية يانجمة ساطعة في سماء عراقنا الحبيب
    فقط رغبت الاشارة الى ان الكتابة المسمارية المرفقة في دفاتر عشتار مقلوبة ويرجى اصلاحها راسا على عقب اي ان يكون راس المسمار في جهة اليسار متجها الى اليمين وذلك هو اتجاه الخط والكتابة العراقية القديمة
    وتقبلي كل اعتزازي
    بهنام نيسان السناطي

    ردحذف
  4. شكرا اخي بهنام على التنبيه..

    وحياك الله

    هذا هو الفرق بين العالم والجاهل في الإختصاص وهو هنا الكتابة المسمارية. سوف ارى ما يمكن عمله، فقد كانت هذه صورة مقتبسة من الانترنيت.

    ردحذف
  5. أخي بهنام

    ذهبت لاصلاح ذات البين، فوجدت أن المسامير مرسومة في كل الاتجاهات فوق واسفل ويسار ويمين، مما جعلها اشبه بلوحة زخرفية، أي ان اتجاهات المسامير ليست في نسق واحد بحيث استطيع أن اقلب اللوحة بالفوتوشوب. الحل اما ان اضع لوحة اخرى او استبقيها على انها زخرف فقط يشبه الكتابة المسمارية. لأن لون اللوحة شد انتباهي بين صور كثيرة للكتابة المسمارية.

    ردحذف