Google+ Followers

"المدونة محمية بميثاق الشرف. أرجو الإشارة الى اسم (غار عشتار) والكاتبة (عشتار العراقية) عند إعادة النشر"

23‏/5‏/2011

سؤال لكافة القراء الأعزاء

هل تزعجكم المقالات الطويلة على عدة أجزاء؟
هل تبحثون عن الأفكار السريعة القصيرة وتضيقون بمتابعة موضوع يمتد على حلقات؟

هناك 13 تعليقًا:

  1. مرحبا عشتورة..
    عن نفسي، فعلا أكره و أمل المقالات الطويلة إذا كانت تطرح فكرة أو موضوع بإسهاب غير مبرر، إطمئني الحلقات التي تكتبيها مثيرة للإهتمام و المواضيع متعوب عليها و كل حلقة تثري الفكرة و عقل المتلقي و بالاضافة الى طريقتك المميزة في البحث و شد القارئ بمفاجئات و تحليلات و أراء لا أملك إلا أن أحترمها حتى ولو إختلفت بالرأي مع بعضها، الامور التي تطرحيها عن البلد الجريح المختطف لا بد أن تطرح بالشكل الذي تقدميه للقارئ ، ربما أنت المحاربة الوحيدة بالكلمة التي تفعل ذلك ، مجهودك له كل التقدير و الله يعطيك الصحة و العافية ، فكل ما يُكتب بالشأن العراق ليس بالهين مؤلم لأقصى درجة، ديري بالك على صحتك .
    تحياتي
    س

    ردحذف
  2. العزيزة عشتار تحية و سلام .. جهودك مشكورة و دائما متألقة سواء في المقالات الطويلة او المقالات القصيرة. بالنسبة لي لا فرق لدي بين المقال الطويل او المقال القصير الذي يهمني هو كمية المعلومات و الاثارة التي فيه مع كل الاحترام و التقدير

    ردحذف
  3. الاستاذه العزيزه عشتار .
    بعد التحيه
    كما عهدناكِ متميّزه دائماً .
    بالنسبه لسؤال عن موضوع المقالات القصيره والطويله فالجواب هو حسب الموضوع واعتقد ان الجميع يوافقني على ان مواضيعكِ كلها مهمّه ومفيده

    سلامي والى الامام

    ردحذف
  4. طبعا بكل احترام وتقدير اثمن التعب والبحث والاستقصاء الذي تقومين به يا عشتوره في كل ما تكتبين... ولكني اريد ان اكون صريحا معكي انا احب المواضيع القصيره والمركزّة بنفس الوقت ,اي لا اميل للمواضيع الطويله سواءً كانت مبوبه او مجزءة....مع فائق تقديري

    ردحذف
  5. سيدتي عشتار المحترمة،
    اكتشفت موقعك الإلكتروني بالصدفة مؤخرا، و يا له من اكتشاف: لؤلؤة مخبأة في
    وسط ركام من الحجارة !
    نعم في وسط ركام من الحجارة٠٠٠ بعد ان توصلت الى نتيجة مخيبة للآمال و هي أن معظم قنوات الإذاعة و التلفزيون و كذا الصحف العربية و العالمية ما هي سوى وسائل للدعاية الإعلامية العمياء، حيث أن "البروباغندا" لا تنشر من الأخبار الا ما تشتهيه ، لا الحقيقة كاملة و لا تلتزم بأخلاقيات المهنة الصحفية.
    حرية الفكر و حرية التعبير تتوقفان عندما يتعلق الأمر بالملفات الكبرى التي غيرت وجه العالم في العقدين الماضيين كقضية "الإرهاب" و "تنظيم القاعدة" و "أسامة بن لادن" و أحداث 11 سبتمبر/أيلول.
    في تعاملهم مع هذه الملفات الخطيرة لاحظت ان جل الصحفيين منحازون كلية الى الخطاب المهيمن خدمة لأصحاب النفوذ و السلطة.
    و في نفس الوقت تراهم يستخفون بعقول الناس و يعتبرونهم مجرد مستهلكين ساذجين ما عليهم سوى تقبل البيانات و التصريحات الرسمية بالجملة و بدون نقاش، و الويل لمن يشكك فيها.
    هنا في فرنسا مثلا لا يجوز التشكيك في صدق استنتاجات الإدارة الأمريكية حول هجمات الحادي عشر من سبتمبر 2001. القلة القليلة من المفكرين الذين تجرؤا على ذلك تم مقاطعتهم اعلاميا وتم نعتهم بـ "دعاة نظريات المؤامرة" وأحيانا باللاسامية...
    في العالم العربي، المصيبة أعظم حيث لا خيار لنا سوى الإنحياز فكريا الى الغرب أو الإرتماء في أحضان السلفية الذي تفشت في مجتمعاتنا و ألهانتا عن القضايا المصيرية بمسائل تافهة كـ"عذاب القبر" و "طول الحجاب"...
    على كل أنا سعيد باكتشافي موقعكم على الإنترنيت و إني لأثني على جهودكم الجبارة من أجل تقصي الحقائق و كشف الزيف في قضايا ذات أهمية قصوى.
    أعود الى السؤال المطروح هنا. من وجهة نظري الشخصية، أفضل المواضيع التحليلية التي تخرج بحجج دامغة، لا سيما أن أسلوبك ممتع و طريف. و لكني أعتقد أن خيار كتابة المقالات الطويلة يتطلب جهدا جبارا قد يرهق صاحبه... في نهاية المطاف الرأي رأيك.
    مع أطيب تمنياتي لكم بمزيد من العطاء و خالص تحياتي.
    لطفي ـ باريس

    ردحذف
  6. كل مواضيعك التي تطرحينها في حلقات مهمة، وجذابة للقارئ، وهو ليس غريبا على سيدة الغار التي تتمتع بإسلوب شيق فعلا.
    وعليه فلا فرق اذا كانت المقالات مطولة ام قصيرة، حيث ان الموضوع هو الذي يفرض مساحته.
    واذا كان احدا من القراء الاعزاء اشتكى من طول المقالات، فعسى ان يتسع صدره الكريم، لانتقادنا له.

    ردحذف
  7. في الواقع أن الذي أثار سؤالي هو رسالة من صاحب احد المواقع العراقية المعروفة، حيث قال لي أنه اختصر ملف الجامعةالأمريكية في السليمانية (16 مقالة) في مقالة واحدة . كيف فعلها ؟ لا اعرف ، وقد برر ذلك بأن قراءه لايميلون الى قراءة مقالات طويلة.

    طبعا من حق كل صاحب موقع او صحيفة ان يفعل مايشاء حسب طبيعة قرائه، ولكن من الضروري الاشارة الى الاصل والمصدر فربما يريد أحد القراء الاستزادة او الاطلاع على الأصل.

    طبعا ذلك جعلني اصاب بصدمة في ثقتي بنفسي لم أفق منها حتى الآن!!! وأحببت ان أعرف رأي قراء الغار، خاصة اني لم اسمع تعليقات او اضافات او اي شيء حول آخر ملف وهو جريمة بهرز التي اعتبرتها مهمة انسانيا واعلاميا.

    ردحذف
  8. أخي لطفي

    شكرا للصدف التي قادتك الى الغار.

    بالنسبة لخيار الكتابة المطولة ، انها ليست خيارا وانما ضرورة. نوع المقالات التي اكتبها هي في الصحافة التحقيقية، ومن اجل كتابة بحث عن موضوع ما احتاج الى قراءة عشرات المقالات من على الانترنيت وهو مصدري في البحث والتقصي. وعلي ان اقارن وافرز المصادر الحقيقية او المزيفة، حتى اطلع بنتائج احللها واقتنع بها قبل ان يقتنع قارئي. ولهذا حين اكتب فإني احتاج الى ان اشير الى معظم ما قرأته او على الأقل ما يفيد حجتي. وفي رأيي اني لا اكتب حشوا وكلاما يمكن حذفه أو اختصاره فلكل كلمة مكانها. احيانا اعلق تعليقات خفيفة لأن المصيبة تكون عادة أخف وقعا حين نسخر منها.

    ردحذف
  9. بعث الأخ Drewill هذا التعليق:

    الاخت العراقية جدا، عشتار العراقية
    أولا، لك مني كقارئ ومتابع كل الشكر و التقدير لكل ما يجود به الغار من أخبار، معلومات، تحاليل و إستنتاجات و كذلك للمجهود الكبير المبذول في البحث و التقصي.
    و ثانيا فإنا أعتقد بأن هذا النوع من الصحافة لا يمكن أن يكون "تيك أوي" حاله كحال أخبار الفنانين و المعلومات العامة. إن البحث و التقصي و توثيق المعلومة هو السمة المميزه لمقالات الغار و هو ما يعطي المصداقية ويبعد المقالات عن أن تكون مجرد "حجي جرايد"

    إن الوقت الذي نستغرقه في مطالعة أي مقاله هو أقل كثيرا من الوقت الذي سنحتاجه فيما لو قمنا بالبحث و التقصي بأنفسنا، ذلك لمن ينشد الحقيقة كاملة. جزاك الله عنا خير الجزاء.

    ردحذف
  10. حين اراجع طريقة كتابتي اجد أن السبب في طول المقالات هو لأني أفكر بصوت عال. أي انني لا اكتب وامامي كل ما اريده من مراجع بحيث استطيع ان اصوغ الحجج النهائية، وانما أنا اجد خيطا لموضوع يثير اهتمامي فأتتبعه وفي نفس الوقت اكتب قطعة عنه لكم ولهذا تجدون اني بعد التنويه عما سأكتبه قد اقضي اياما وحيانا اسابيع حتى أعود الى الموضوع، وذلك اني ابحث وأنا اكتب، والخيوط هي التي تأخذني الى الاستنتاج الأخير.

    ردحذف
  11. تعليق من أبي هاشم

    عزيزتي عشتار

    كل التحية والود لك ولجهودك المتميزة.

    أنا لا مانع عندي من المقالات الطويلة بل أنا أفضل أن أقرأ الموضوع كاملاً مرة واحدة على تجزئته التي قد تقطع سلسلة الفكر.

    والعرب عموماً أمة لا تحب القراءة، فأسبانيا وحدها تنتج كتباً أكثر مما ينتج العرب مجتمعين، وهذا سببه الأمية الفكرية التي نسير نحوها. فالعربي ملم بأخبار وأغاني هيفاء وهبي ونانسي عجرم (وأنا والله لم أسمع أغنية واحدة لأي منهما!) والمسلسلات التركية وأبطالها بينما لا يعرف من أمور الدنيا شيئاً. والكتب لا تباع والناشرون يخسرون والأمية ضربت بأطنابها، وصار مذيع نشرة الأخبار لا يفرق بين المرفوع والمنصوب والمجرور.

    قرأت مرة جملة جميلة لكاتب قال فيها: "أعجب لأمة يكون فيها مثل أبي الطيب ثم لا تكون هي الدنيا".

    وكذا نحن...

    مع التقدير.

    Abu Hashim

    ردحذف
  12. بالنسبة لي أقرأ كل ما تكتبين بنهم وترقب. بعبارة اخرى صرت مدمنا وانقضى امري

    ردحذف
  13. اخي (غير معرف) ..

    مدمن؟ الآن انت تحملني مسؤولية أن أوفر مؤونة مستمرة من (الصنف) !

    ردحذف