Google+ Followers

"المدونة محمية بميثاق الشرف. أرجو الإشارة الى اسم (غار عشتار) والكاتبة (عشتار العراقية) عند إعادة النشر"

1‏/4‏/2011

أمريكا التي ضحت في سبيلنا !

اليوم منذ الصباح الباكر، عاهدت نفسي أن أنقل لكم أخبار العراق، لأني ابتعدت في الآونة الأخيرة عن ذلك ، رغم ان كل ما اكتبه أو اترجمه له علاقة من بعيد او من قريب بالعراق. نبدأ بخبر من ولاية فيرمونت بالولايات المتحدة.

سمير الصميدعي سفير العراق المحتل الى عاصمة المحتلين، قام بجولة لقاءات من اجل تشجيع الاستثمار في العراق المحتل، من ضمن اللقاءات كان مع اعضاء من الجيش الوطني في ولاية فيرمونت حيث شكرهم على تضحياتهم لتحويل العراق الى واحدة (الديمقراطية وحقوق الانسان) وقال لهم انهم
(يعني هوو وبقية العملاء لأنه لا يتحدث عن الشعب العراقي) سوف يتذكرون الى الأبد الجنود الأمريكان باعتبارهم منقذين ومخلصين.

ثم قال
"بعد أن ساعدت امريكا في تحرير العراق ، لابد أن تأخذ حصتها في اعادة بناء بنيته التحتية وتعليم اطفاله، وهذا يتطلب مساهمة الشركات الدولية. ولكن الشركات التي تتنافس على العقود هي في أغلبها هندية وصينية وايطالية وتركية والمانية ، وليس من الولايات المتحدة . إن الولايات المتحدة هي الدولة التي دفعت اغلى ثمن لتغيير العراق . ونحن نحب ان تكون الولايات المتحدة في الصفوف الأمامية وليس في الخلفية. نود لهم ان يحصدوا فوائد مساهماتهم في العراق"

يعني يريد ان يقول أن امريكا - ياعيني - ضحت بدماء ابنائها في سبيل سواد عيون الصميدعي حتى يصبح سفيرا لايتغير منذ 8 سنوات ، وانها لم تستفد ولم تحصد ولم تجن اية فوائد. هذا شلون قهر! والله ابتديت اتعاطف مع الإيثار الأمريكي !


++
متابعة: الصميدعي هو نفسه الذي قتل الأمريكان ابن عمه (عمره 21 سنة) في 2005 ، واليكم الخبر:

اعرب سفير العراق في الامم المتحدة سمير الصميدعي عن احتجاجه الشديد وطالب بفتح تحقيق على اثر مقتل ابن عمه برصاص المارينز الاميركيين في قريته بالعراق. وفي رسالة الكترونية بعث بها الى زملائه في الامم المتحدة وحصلت وكالة فرانس برس على نسخة منها، اكد الصميدعي ان ابن عمه محمد الصميدعي (21 عاما) قتل من دون سبب معروف في منزل والده في قرية الانبار قرب الحديثة خلال عملية تفتيش منازل من قبل المارينز في 25 حزيران .

وحذر السفير من ان الحادث قد تكون له "عواقب وخيمة على المشروع العراقي" ككل. (مايهمه ليس الدم وانما الخوف على المشروع !!)

وقال الصميدعي ايضا "نعتبر ان من الضروري اجراء تحقيق صادق وعادل في هذه الجريمة حتى تأخذ العدالة مجراها ولمنع تكرار مثل هذه الاعمال". من جانبه، اكد الجيش الاميركي السبت انه فتح تحقيقا في الحادث.

هناك 9 تعليقات:

  1. عشتورة,
    هل لهذا الموضوع علاقة بكذبة نيسان؟

    أبتداء من تصريحات الصميدعي وانتهاءاً بتعاطفك مع الامريكان؟

    بالمناسبة.. وبما ان الكذب قد اصبح واحد من ضرورات الحياة العصرية, اقترح ان يكون الاول من نيسان يوم "الصدق" العالمي!!!



    عراق

    ردحذف
  2. عراق

    خبر الصميدعي تاريخه في الأصل يوم 29 مارس يعني قبل الكذبة بثلاثة ايام.

    ردحذف
  3. هاي ...اقرأي عن فضائح شركه بكتل و المليارات اللي شفطتها من عقود العراق...زين الاخ ليش رايح يبوس قنادر الامريكان...يعني العراق عنده ما يلي

    1-ثروه بشريه من الطراز الاول من مهندسين و علماء و فنيين و كوادر وسطيه...اؤكد لك ان كل العقول العراقيه في بلاد المهجر هم قياديون في مناصبهم و على استعداد ليوجهوا كل طاقاتهم و خبراتهم لبلدهم الام العراق

    2-موارد ضخمه لتمويل البنيه التحتيه الضروريه لجلب الاستثمارات للمشاريع غير الخدميه

    3- العراق يفتح شهيه كل شركات الاستثمارات و البناء لما له من طاقات كامنه في مجال الاثار و السياحه و النفط و الموقع الجغرافي لخطوط الطيران و الزراعه و السياحه الدينيه و المعادن و الكثير الكثير

    بس مقابل كل ذلك عندنا علي بابا و المليون حرامي...عندنا جاره السؤ التي تزعزع الوضع الامني...عندنا بنو قريضه و محاولاتهم لتدمير بابل....عندنا الكثير من الخونه الذين باعوا وطنهم...عندنا الانفصاليون ...اذن الحل واضح و لا يحتاج الى ان يذهب الافندي و يبوس اقدام الامريكان....بعدين شبيهه الشركات الهنديه و الايطاليه و الصينيه و التركيه...احسن ناس بالرشاوي لو مو هوه هذا المطلوب منهم .

    ردحذف
  4. اذن فليكن يوم "الصدق" العالمي, قبل الكذبة بثلاثة ايام!!


    عراق

    ردحذف
  5. عيوني عشتار ولبيب

    يبين انتوا ما افتهموا الصميدعي... البجة على الثريد مو على الحسين.
    سمير الصميدعي متأثر لأن الشركات الأمريكية لا حصة لها في مشاريع العراق يعني هو لا يحصل على عمولات!! هذا هو السبب.
    بالمناسبة لم يعرف عن سمير الصميدعي قبل التسعينات أي علاقة بالسياسة أو أي نشاط سياسي، فقد كان مقاولاً في بريطانيا يشارك في مشاريع في السعودية (مع بن لادن) ثم فجأة ظهر كسياسي معارض تماماً مثل أحمد الجلبي.

    ردحذف
  6. أغاتي ابو هاشم...شلونك ...صار زمان " الحقيقه دا احجي عن نفسي "

    و الله يا ابو هاشم آني فاهم اللعبه بس مستغرب ليس الافندي ما يربط مع الشركات الصينيه و التركيه و غيرها مثل ما ربط مع الامريكان...الرشاوي مع هذه الشركات اسهل من شرب الماء

    ردحذف
  7. يا تُرى عبر عن احتجاجه بصفته الشخصية كـ "عراقي" قتل ابن عمه؟ أم بصفته الرسمية كـ سفير الى الامم المتحدة!

    ولماذا سيكون لمقتل اولاد عم الصميدعي عواقب وخيمة على المشروع العراقي, ولا يكون لمقتل اولاد الخايبة العراقيين اي تأثير على المشروع؟! هل على رأس الصميدعي "قرن"..لن اقول ريشة؟؟؟




    عراق

    ردحذف
  8. عيوني لبيب

    مشتاقين...

    سمير الصميدعي راح الوكت عليه وغلبوه الجماعة اللي ببغداد. هو ما افتهم إن الجماعة زحلكوه لواشنطن حتى يخلصون منه وشبجو على الشركات وحدهم.

    على فكرة آني ما عرفت لقبه الصميدعي إلا بعد الاحتلال لأن قبل هذا جان إسمه "سمير شاكر محمود".

    ردحذف
  9. اغاتي ابو هاشم

    احنه الاشوق

    و الله عاد ربع المزبله الخضراء شطًار كلش بالزحلكه...كاكا عربنجي زحلك ماما جلال للبغداد و صار رئيس جمهوري عيراقي فيدرالي غير موحد...و عموري زحلك ثور الحوزه للتيهران...و نوري زحلك علاوي ابو السبع بلاوي من كرسي رئيس الوزراء ...و من هالمال حمل جمال

    و الله عيوني ابو هاشم انت مو بس موسوعه لغه....بل حتى موسوعه بانساب و اصول و الاسماء الحقيقيه لقرود المنطقه الخضراء

    ردحذف