Google+ Followers

"المدونة محمية بميثاق الشرف. أرجو الإشارة الى اسم (غار عشتار) والكاتبة (عشتار العراقية) عند إعادة النشر"

6‏/3‏/2011

الوصفة الشافية الأرجوانية لمظاهرات عراقية مليونية!

اقتراح عشتار العراقية

مهما كانت اسماء جُمعكم ايها المتظاهرون الرومانسيون العراقيون : الغضب او الكرامة او الندامة، ومهما كانت أدوات السلامة التي تحملونها : قلوبا حمراء ملتهبة أو ورودا صناعية او أغصان زيتون، فسوف تنتهي ثورتكم الى نفس النهاية. لأنكم مقلدون ولستم متظاهرين أصلاء.


لكل ثورة شروطها وظروفها. انظروا ماحدث لمتظاهري ليبيا، خرجوا حاملين الورود ظانين ان القذافي سيأخذ خيمته ويرحل بعد اسبوع، فّإذا بهم يجدون أنفسهم في خضم حرب عالمية، والبوارج تحيط بهم ، والقوات الخاصة الأجنبية تنسل بين صفوفهم، والرجل يبحث عنهم زنكة زنكة ودار دار. ليس هناك ثورة تشبه أخرى، يمكن تستلهم ، تستوحي، ولكن الوعي مهم بظروف كل بلد. والعراق يتميز عن كل دول المنطقة بشروط نجاح غير مسبوق، ليس بسبب كونه الأول على قائمة الفساد والجرائم والسلب والنهب ، ولا بسبب العملاء والاحتلال ، ولكن لخاصية اخرى يملكها العراق.

ولهذا أعجب أشد العجب أن تتفتق أذهان الداعين الى المظاهرات عن مناسبات مثل عيد الحب!! للخروج للتعبير عن (ثورتهم) ، ولديهم مناسبات لا وجود لها في تراث الشرق والغرب؟ كيف لم يخطر على بالكم الخروج في ذكرى استشهاد الإمام الحسين أو اربعينيته؟ وذكرى استشهاد واربعينية الإمام علي؟ أو بقية الإئمة الـ 12؟ أليس الحسين رمز الثورات على الظلم ؟ يعني أسألكم بالله وبكل مقدساتكم، هل يمكن تحريك وجدان الشعب العراقي بعيد القديس فالنتاين؟ أم باستشهاد الإمام الحسين؟ وتتساءلون بعد ذلك: لماذا لم يخرج الكثير من العراقيين للتظاهر؟

في أي من هذه المناسبات الدينية العراقية ، تتوفر كل أركان المسيرات التي تؤدي الى ثورات، وهي جاهزة، ولا تحتاج الى التعب والتحضير والتخفي ، ولا تحتاج بالتأكيد الى كهرباء او انترنيت او فيسبوك او تويتر. هناك مسيرات مليونية يشترك فيها كل اطياف الشعب، من الصغير الى الكبير، وهي مسيرات عاطفية يتجشم اصحابها السير على الأقدام أميالا ، لا يوقفهم شيء ولا يقطع مسيرتهم قاطع. ولايناقش أحد حملهم للاسلحة البيضاء المشروعة للتطبير. ثم هناك بقية افراد الشعب الذين يتبرعون بالطعام والشراب ، وهناك الوحدات الصحية والخيام المضروبة على طول الطريق.
إذن ، على الداعين الى التظاهرات ، الاتفاق فيما بينهم لأخراج 100 واحد فقط منهم للاندساس في المسيرات المليونية : في اولها ووسطها ونهايتها. نعم .. يكونوا مندسين .. هذه الكلمة الخلاقة التي وردت على ألسنة جميع الحكام العرب. اندساس . يالها من كلمة عبقرية. كل ما على هؤلاء هو أن يحملوا لافتات قماش تحت ملابسهم، وربما يحملون سيوفا او قامات للتطبير ولكن ضمن قانون القرن الرابع عشر المتفق عليه وليس خارجه، وذلك لغرض الدفاع عن أنفسهم بالردع وليس لتطبير رؤوس الشرطة . عليهم أيضا أن يقرأوا بضعة مقالات أو يتشاركوا بخبرات كيفية توجيه أهداف الجماهير بحيث تجد تلك الحشود أن هدفها الذي خرجت من أجله هو نصرة الإمام الحسين في ثورته ضد من خانوه من اللصوص والظالمين في المنطقة الخضراء، وهو هدف مشروع لا أحد يستطيع ان يقول شيئا عنه.
وقبل أن تصل المسيرة الى المكان النهائي، تخرج الرايات واللافتات المائة ، وتصدح حناجر المتظاهرين المندسين بهتافات ضد المالكي وبقية اللصوص وضد علي بابا المحتل الكبير، سوف ينقاد بقية الجمهور الى ترديد نفس الهتافات، رافعين سيوفهم مهددين بها . وكلما تصاعدت هتافات اكثر ، تردد صداها بشكل أكبر. وأقترح أن يكون بين المندسين من يجيد إطلاق الهوسات المحرضة، وما أن يسمع الناس (ها..ها.. اخوتي ..) حتى تنبعث في الإعماق شرارات ثورة العشرين.


كيف تنجح الثورة ؟ هل سيتمكن المالكي من إخمادها ؟

لن يستطيع ذلك للأسباب التالية:

1- سوف تتجه كل الفضائيات التي كانت حتى الآن عازفة عن إلقاء الضوء على المظاهرات العراقية، لقلتها وتشتتها ولا معقوليتها. او لأسباب سياسية مفروضة من جهات بعينها. الآن هناك شيء غريب يحدث، مظاهرة مليونية ذاهبة لإحياء الحسين وليس للتعزية فيه! لا يستطيع أي إعلامي فاهم عمله ان يتغاضى عنها. وحالما تتجه الفضائيات العالمية الى التصوير، لن يستطيع المالكي او غيره قمعها.

2-إذا قمعها المالكي ، فهو يقمع شعيرة من الشعائر الدينية التي ينتمي اليها ويعتاش عليها. وإذا تدخلت امريكا في قمعها، فسوف تناقض دعواها بأنها حررت الشعب العراقي حتى يستطيع ممارسة طقوسه الدينية بحرية.

3- بما أن المسيرة أو المظاهرة اصبحت مليونية وتحت الأنظار، فإن أمريكا سوف تشعر بالحرج مما يدفعها الى الإطاحة بنفسها بالحكومة العميلة.، سيحدث ذلك في نفس اليوم وقبل أن تغرب الشمس.

4- يقوم الثوار بتأليف لجنة أو مجلس ثوري ، للتفاوض مع امريكا على الخروج، ثم يكتبون دستورا جديدا، ويأتون بوجوه جديدة لم تسرق ولم تقتل ولم تأت على الدبابات او الأباتشي. وجوه من العراقيين الفقراء الذين تحملوا الحصار والحروب والاحتلال .

5- بعد أن يتأكد الشعب من نجاح ثورته ، يمسك الثوار المكانس، واكنس اكنس اكنس ..اشحنوا مع الاحتلال المطرود كل مخلفاته، مع الدغل والطيفيليات، حتى لا يبقى سوى الهواء النقي .. والأرض الطيبة..والبيت النظيف.

وبعدين ادعوا لي.

لن تنجح أية مظاهرة الا بهذه الوصفة . وبخلافه، لن ينفع الا الكفاح المسلح.

هناك 19 تعليقًا:

  1. عزيزتي عشتار
    ضحكتيني هههههههههههه بس والله خوش فكره....من هنا شعيره دينيه وتنقلب على راس الهالكي

    ردحذف
  2. يا عشتار المظاهرات المفروض تستمر عدة ايام ورا بعض بدون تأخير و لا حتى من الجمعة للجمعة و ذلك من باب "اضرب على الحديد و هو سخن"
    تزداد نسبة المشاركة في التظاهرات عند سقوط القتلى خصوصا في المسيرات الجنائزية من باب التضامن مع ذوي الشهداء و خصوصا مع كم الوحشية في القمع الذي تظهره قوات الامن
    ثانيا حكاية الاندساس في الاحتفاليات الدموية بتاعت الشيعة و انا شفت صورهم هنا في مدونتك مش هتنفع يا خوفي ينقلب السحر على الساحر
    و من قال الناس الغارقة في الدين حتى اخمص قدميها مثل الشيعة و ياريت ثوابت الدين الاصلية ممكن ترضى بحشر هتافات او لافتات ضد الحكومة (الا اذا كان الهتاف ضد حكومة السعودية الوهابية) خصوصا و ان المالكي نفسه شيعي على حد علمي
    يبقى انتي كده نويتي على المساكين المندسين و سترفع السيوف عليهم

    ردحذف
  3. رنا

    هاي مو نكتة . اقتراحي جاد تماما.

    ردحذف
  4. عيوني ام اياد

    ليش المسيرات المليونية تستمر يوم واحد؟ كل مسيرة تستمر اسبوع رايح جاي، مع البيات او الاستراحة بضعة ايام في النجف او كربلاء او الكوفة.

    اما بالنسبة لهوية المشاركين في المسيرات، وكون حكومة المالكي على مذهب معين. لا تخافي، الشعب العراقي يعرف الحقيقة ويعرف أن أكثر الذين اكتووا بظلم هذه الحكومة (الشيعية ) هم الشيعة ، واكثر الذين اكتووا بظلم العصابة الكردية هم الشعب الكردي نفسه. وأنا اقصد الشعب الذي ليست لديه مصالح نهب وسرقات مع الحكام ، وانما الناس الفقراء المظلومين وهؤلاء من كل الفئات. والعملاء في المنطقة الخضراء لا يمثلون لا الشيعة ولا السنة ولا الأكراد، وانما جاء بهم الاحتلال لمجرد تقسيم الشعب العراقي الى طوائف.

    ردحذف
  5. يا مالكي يا جبان لقد قمت باستغلال الامام الحسين (ع)من اجل نزواتك وتثبيت حكمك الداعم للسرقة والفساد والمحاصصة والطائفية وتمزيق الوحده الوطنية .. يا مالكي ياجبان لقد قمت بأستغلال الائمة الاثني عشرية الاطهار من اجل ترسيخ طغمتك وتغذية القبلية والعشائرية والاستمرار بالضحك على الناس واستغلال محنة العراق.. ونقول اليوم لك ان المسيرات المليونية الحسينية ومسيرات الشعب المظلوم بكافة اطيافه ومذاهبه سوف تتحد قريبا وسوف تشاهدها تخرج ضدك بأم عينك وتطالب بأقصائك و بمحاكمتك وسوف يشاهدك الشعب في ققفص صدام وجلاوزته .. سوف ينقلب السحر على الساحر يا مالكي وتبا لك ولجلاوزتك الفاشية من العفالقة الجدد


    عشتار كان هذا هو الحل السحري الناس بدأت تتناقل فكرتك في تويتر والفيس بوك بسرعة البرق شكرا لك يا عراقية

    ردحذف
  6. في كل الاحوال بعد ان يقراء جلاوزة المالكي مقال السيدة عشتار .. سوف يحاولون اصدار فتوى لمنع التطبير في الشاعئر الحسينية القادمة .. ولكن مهما حاولوا سوف تخرج مسيرات مليونية بدون سيوف او بها.. وبعدها سوف يتقلب السحر على الساحر قريبا .. اوف ياله من سيناريو سوف يعصف بكم من حيث اتيتم فعلا انت مفكرة عظيمة يا عشتار.. لكن نقول لجلاوزة المالكية سوف تتفاجئون من اين سوف تبدء الثورة وكيف ان هناك تمهيدا اقليميا سوف يكون هو شرارتها الكبرى بالاضافة الى ان امريكا سوف ترحل وتترككم تقاتلون بدون معين حتى ايران سوف تكون مشغولة بمصيبة عظيمة في تلك الاثناء .. نحن نتظر بفارغ الصبر يوم القبض عليكم فرادا فرادا .. ولن تنفعكم افلامكم الطائفية التى تطبخونها الان انتم وايران نعرفها بالتفصيل بل والذي يخطط لها معكم يرى ويسمع وينقل لنا بامانة .. الخزي والعار لكم يا سفلة المالكي

    ردحذف
  7. (وسوف يشاهدك الشعب في قفص صدام وجلاوزته .. سوف ينقلب السحر على الساحر يا مالكي وتبا لك ولجلاوزتك الفاشية من العفالقة الجدد)

    إذا كنت تدعو للثورة ، على الأقل ينبغي ان تدعو للعدالة الحقيقية وليست الصورية ، والى محاكمات وطنية مستقلة لخصومك وليس في محاكم يقيمها الإحتلال. وبعكسه، لماذا تقيم ثورة ؟ لمجرد تبديل الأشخاص؟ أم المفاهيم والسياسات؟

    ردحذف
  8. كلاهما عزيزتي عشتار العدالة وان ينقلب السحر على الساحر هذه الثورة التى ادعوا لها بالاضافة الى تغيير السياسات العفنة التي جائت مع الاحتلال

    ردحذف
  9. العزيزة عشتارنا العراقية المحترمة تحية و سلام اتفق معك تمتم الاتفاق و اؤيد وجهة نظرك في ان التقليد المظهري الاعمى لايفضي الى اي شيء مفيد مطلقاً لكن الاستفادة من تجارب الاخرين و مماهاتهم عن تحليل و دراسة و علم امر ليس بسيء فالشعوب تتعلم من بعضها البعض بل حتى في التجارة و الصناعة يمكن ان نجد دلائل على ذلك كمثل تجربة الصين في الهندسة العكسية الشرط الاساسي و الجوهري الحاسم في الموضوع هو التعمق في دراسة تجارب الاخرين و عدم الاكتفاء بمجرد التقليد الاعمى لهم. ربما غاب عن الكثيرين لكن بالتأكيد ليس عليك ان التجربة المصرية و التجربة التونسية لم تكن لتنجح لو انها كانت مجرد فورة شعبية انها جراء تحضير استغرق شهور طويلة و ربما سنوات و تظافر لجهود و خبرات شباب في اكثر من مجال فهناك خبراء انترنت و هناك كتاب و هناك مخرجون و هناك مدونون اصحاب خبرة طويلة و امور كثيرة بالتأكيد انت تعرفينها افضل مني. لكن في كل الاحوال لا اجد ضيرا من ان يتعلم العراقيون من المصريين و التونسيين و لا ضير ان يمارسوا و يدرسوا و يتعلموا بالتوازي لان الاثنين يمكن ان يحصلا معا و الممارسة يمكن ان تغني الجماهير بافضل من جلوسها امام الفضائيات الغبية و دروس الملالي

    ردحذف
  10. ان التغيير المطلوب اليوم هو تغيير سياسي صار في هذه المرحلة مفصول عن قصة الاحتلال و من لا يستطيع ملاحظة حالة الانفصال في هذه المرحلة لديه مشكلة من وجهة نظري البسيطة مع احترامي لكل وجهات النظر الاخرى. نعم و بكل تاكيد ان الكفاح المسلح ضد الاحتلال عمل مطلوب و مشروع و الاستمرار فيه شيء مطلوب لكن قضيته انفصلت عن قضية التغيير السياسي منذ سنوات منذ ان نجحت خطط الاحتلال في هذا الشأن عبر سلسلة خطوات تمثلت اولا بفتح الباب لتغلغل الجهاديين و اسلمة المقاومة و اختراق صفوف المقاومين و حرف بوصلتهم و تشتيت جهدهم ثم تلى ذلك شراء الذمم و اختراع الصحوات و توظيفها ضد المقاومة باسم مكافحة الارهاب و الطائفية تلاه توقيع اتفاقية الانسحاب التي يدعون انهم سينجزونها خلال اشهر بعد ان خرجوا من المدن. لقد اسقطت سلسلة خطواتهم هذه فكرة ربط مقاومة الاحتلال مع مقاومة عمليته السياسية التي كان يمكن قبولها فيما سبق. ان اي طرف سيرفع اليوم السلاح بوجه السلطة سيصور على انه طالب للسلطة باساليب غير مشروعة و انه انما يحاول فرض ارادته الخاصة على العراقيين بالقوة مما سيجعل الكثيرين يخافونه خصوصا و انه يعمل بسرية مما سيؤدي الى تحشيد الناس داخليا و اقليميا و دوليا ضده و يشرع لهم استخدام القوة المسلحة بوجهه و نعرف اليوم كم يمتلكون من قدرة اعلامية لتشويهه فوق القدرة العسكرية. ان خيار التغيير السياسي المسلح ربما سيتم تقبله من جديد في مراحل لاحقة و ليس الان و ذلك بعد ان يتوسع حجم قاعدة فقدان الامل لدى الناس من فرص التغيير السلمي و ييأسوا من ذلك و يمكن ان يكون فشل المظاهرات و قمعها احد وسائل الاثبات المادي العملي على ذلك اعتذر عن تعليقاتي المطولة انما فكرت ان اطرحها امامك لمدى احترامي و اعتزازي بمستوى عمق تفكيرك و عراقيتك الصميمية مع خالص تقديري

    ردحذف
  11. عزيزتي عشتار
    بالعكس اني ضحكت لانه فعلا فكره غريبه..
    وهيه بصراحه قويه جدا خصوصا انها راح تمزج الطوائف ببعضها..بس المصيبه همه المندسين بالحقيقه اقصد مو المندسين بالمسيره..ممكن تصير مذبحه..خصوصي انه اكو مراجع حرمت التظاهر ..هذا غير اختلاف المطالب ..اكوناس بسيطه..دتدور على كيلو شكر وجاي..مواكثر ..طلباتها بسيطه ..واكو شباب لا رافض القيود وتعب ..يريد يعيش مثل العالم والناس..يعني حتى اذا نسينا الطائفيه نرجع للاختلاف بالمطالب..الشعب العراقي بيه هوايه اختلافات..واتمنى ماتضايقتي من تعليقي..بس فعلاضحكت من تخيلت الوضعيه..

    ردحذف
  12. ابو يحيى

    طبعا المسألة تحتاج الى دراسة وأولها دراسة علم نفس قيادة الجماهير. او الكتل البشرية. وكيفية السيطرة عليها، وتوجيهها الوجهة المطلوبة. هذا ماتفعله كل الحكومات، ومايفعله قادة الثورات. ليس هناك شيء اسمه (عفوية) في الموضوع. وليس المطلوب أن يندس شباب غير واع وعفوي ومتحمس. وانما شباب او اشخاص معروفون من المناطق التي انطلقت منها المسيرات. لاحظ ان المسيرات الدينية المليونية تنطلق من الجنوب باتجاه الوسط وكذلك من الشمال ايضا الى الوسط. يتجمعون كلهم في مركز واحد. المطلوب أن يظهر بين الجموع شباب معروفون من نفس مناطقهم ومؤمنون بالثورة وتغيير الأوضاع. وربما يكون بعضهم له شهرة او كاريزما او قيادة من نوع ما.

    ثم ينبغي دراسة: لماذا تعاني كل تلك الحشود كل تلك المعاناة عدة مرات في السنة للمشي الى المدن المقدسة، وماهو الرابط الذي يربطهم (عدا المذهب) هل هو الفقر؟ هل هو فعلا التدين او العقيدة؟ هل هم من طبقة معينة أم من طبقات مختلفة؟

    ينبغي طبعا معرفة كل هذا. فحسب ظني وملاحظاتي، أن اللجوء الى الدين والغيبيات ، يكون لدى الفقراء واليائسين والمحرومين اكثر منه لدى الاغنياء والميسورين. انهم الناس الذين حرموا من الدنيا ويبحثون عن الملاذ الأخير: الآخرة. أو ممن حرموا من نعمة التطبب لفقرهم، فأخذوا مرضاهم برجاء الشفاء في حضرة الأولياء. أو من لديهم مشاكل عويصة (واغلبها اقتصادية اجتاعية، وربما من لهم مفقودون او معتقلون) ويذهبون للتبرك وطلب النذر وفك العقد من الإئمة. أي انهم جميعا يعانون بشكل أو بآخر من أوضاع العراق تحت الإحتلال.

    المسيرة الطويلة ذاتها تهيء فرصة (التثقيف) وزيادة مشاعر السخط لدى المشاركين في المسيرة ضد الحكومة حتى اذا وصلوا الى ذروة السخط، برز المندسون لإعلان الثورة ضد الظلم.

    ردحذف
  13. العزيزة عشتار تحية و سلام ما اقصده بحاجة المسألة للدراسة و تعقيداتها و صعوبتها ليس في انها مجرد قيادة جموع جماهيرية غير منظمة و غير معبأة بذهنية خالية و انما مسألة تحويل تفكير جماهير منظمة و معبأة بغاية دينية يستهدف تحويليها الى هدف اخر من دون ان تعتبر ذلك استغلال لها او خيانة للغرض الديني الذي عبئت من اجله و لا اظنك تجهلين وجود عناصر امنية و ميليشياتية لجهات متنوعة ضمن المسيرة و لعدة اغراض. ان الاعداد لهذه المسألة قد لاتقل صعوبته عن صعوبة تجميع الجماهير للتظاهر بنوايا واضحة من غير اندساس طبعا هذا لايمنع ان نفكر بكل شيء و بكل الوسائل

    ردحذف
  14. أبو يحيى

    لعلك تذكر ان الحجاج الايرانيين منذ سنوات كانوا ينتهزون فرصة الحج للقيام بالتظاهر لابداء بعض المطالب السياسية (عادة كانت ضد امريكا) ، حتى اصبحت سمة خاصة بهم، وحذر من الجانب السعودي في كل سنة. من الطبيعي ان تتحول اي جموع خاصة اذا كانت متوجهة الى غاية دينية (ترمز للحق والعدل والمساواة الخ ) الى المطالبة بالعدل الاجتماعي. طيب سوف اذكرك بشيء آخر. ماذا يفعل الزائر لأضرحة الإئمة وهو يطوف حوله؟ ألم تسمع عن المثل (أعمى وجلب بشباج الكاظم) ؟ الا يتشبث بقضبان الضريح وهو يشكو له احواله ويطلب عونه ورفع الحيف عنه؟ هذا هو كل ما يفعله الزائر، لابد ان يشتكي حاله ويطلب العون.

    الآن ماهو الخطأ في أن يشتكي الزوار وهم مازالوا في المسيرة وقبل الوصول الى (الشباج) بالهتاف بشكاواهم طالبين العون من الإمام أو الولي الذي يتوجهون اليه ؟ ماذا لو كانت اللافتات تقول (نشكو اليك ياحسين سوء الحال والفساد) (ارفع عنا الظلم ياحسين) (انقذنا من الناس الظالمين)
    هل في هذه الشعارات ما يضير ؟

    ردحذف
  15. عشتار فية وفد من وزارة الدفاع الامريكي بيزور مصرب خصوص ملفات امن الدولة و ان الادارة الامريكية خايفةمن تسريب بعض الملفات و واحد كان كاتب انة لقى ملف لتورط السي اي اية مع امن الدولة في عمليات التعذيب لجماعات الاسلامية و ملف اخر بيتحدث عن الشأن العراقي و ان الملفين دول أختفو
    تفتكر أن امن الدولة متورط مع السي اية في اختيرات الحكومة العراقية و الجماعات الاسلامية خصوصاً لو تفتكري زيارات المالكي لمصر قبل انتخابات العراق الاخيرة؟ هل عندك معلومات عن الموضوع دة ؟

    ردحذف
  16. العزيزة عشتار تحية و سلام و اتمنى ان لا يزعجك استمراري في الحوار والتعليق. ليس المهم ان نعتبر نحن المسألة صحيحة او خطأ من وجهة نظرنا او من وجهة نظر العقل و المنطق المهم كيف ينظر اليها الاخرون و كيف تنظر اليها الجماهير المعبأة لقضية و تشعر ان احدا يحاول ان يحرف توجهاتها باتجاه قضية اخرى هذه قد يعتبرونها من باب الاستغلال و "الاستزواج" حسب المفهوم العراقي او من باب الخيانة و السلطة و حاشيتها و الايرانيون من ورائهم يعرفون كيف يتصرفون تجاه هذه المواقف. النقطة الثانية ان "المندسين" حتى لو استطاعوا النجاح بمجرد طرح شعارات الشكوى الى الحسين و السلطة تركتهم يفعلوا ذلك فالمسألة ستبقى مجرد شكاوى لهموم و هي بالقطع تختلف عن موضوع التظاهر الذي يحمل شعارات و مطالب سياسية لتبقى المشكلة نفسها و هي صعوبة تحويل تلك الشكاوى الى مظاهرات. يا عزيزتي عشتار لا تقيسي ظروف الحج و مظاهرات و مطالب الحجاج الايرانيين فيها مع ما نرجوه و نتوخاه و نقصده في مقترحك هناك شعارات ضد امريكا و من اجل فلسطين و هنا المطلوب شعارات ضد رجال حكومة فاسدين و اصلاح سياسي. يعني لو كانت الشعارات في الحج في السعودية ضد الفساد السعودي لتغيرت تصرفات السلطات السعودية. بل ربما في السعودية الظروف الان افضل لصالح استغلال الحج للتظاهر لان العلاقة بين الوهابية السعودية المتطرفة و الامريكان ليست جيدة في هذه الفترة و يرغبون بهز المجتمع السعودي باتجاه احداث تغييرات مجتمعية فيه فيما الظروف اصعب في العراق لان الامريكان غير مهتمين باحداث تغيير فيه و تاركين الامور لتفاعلاتها بعد ان احدثوا ما احدثوا. اتمنى ان لا اكون قد اطلت عليك مع خالص اعتزازي و تقديري

    ردحذف
  17. أخي مواطن مصري

    اعرف بالوفد وقد ذكرت في الرابط أدناه ان وزير الدفاع الأمريكي بنفسه جاء الى مصر. وهذا يدل على خطورة الوثائق التي لدى امن الدولة ، اقصد ما يخص امريكا ودور مصر في خدمة (الأمن القومي الأمريكي).

    أما بالنسبة لمسألة السي آي أي والمالكي. طبعا هناك محطة سي آي أي في السفارة الأمريكية وبينها وامن الدولة تعاون كبير اكثر مما تتصوره، ومما يقشعر له الأبدان. وقد علمتم ما كان من قضية المجيء بالمسلمين الذين تقبض عليهم امريكا الى مصر لتعذيبهم. ولكن على جانب آخر، هناك افرع في امن الدولة يخص كل جالية في مصر ومنها العراقية، وطبعا بالتأكيد التعاون يجري على قدم وساق بين السي آي أي وأمن الدولة فيما يخص العراق باعتبارها (امر يخص امريكا والسي آي أي). وأن يكون هناك تعاون في قضية من يحكم العراق. طبعا هذه مسألة تناقشها السي آي أي مع حلفائها من اجهزة استخباراتية في العالم. يعني ليس هناك شيء مثير أو جديد في هذا الكشف.

    ردحذف
  18. الرابط حول زيارة وزير الدفاع الامريكي لمصر هو هذا :

    http://ishtar-enana.blogspot.com/2011/03/blog-post_3360.html

    ردحذف
  19. أبو يحيى

    سوف ارد عليك في موضوع منفصل. النقاش يثري القضية.

    ردحذف