Google+ Followers

"المدونة محمية بميثاق الشرف. أرجو الإشارة الى اسم (غار عشتار) والكاتبة (عشتار العراقية) عند إعادة النشر"

22‏/3‏/2011

هل يطالب العراقيون بتعويضات من حسني مبارك؟

تعليقا على موضوع (من الحاكم العربي الذي أبلغ الأمريكان عن دار النصر؟) كتب صديق الغار مصطفى كامل، هذه الشهادة :

في شباط 1998 وبينما كانت الولايات المتحدة وحلفها المعادي، يسعون لشن هجوم على العراق في قضية القصور الرئاسية، نظمت وزارة الاعلام العراقية جولة للمراسلين الصحفيين العرب والاجانب في القصور الرئاسية العراقية.

وبالفعل فقد جرت الجولة وشارك فيها السيد طارق عزيز، والدكتور همام عبدالخالق، الذي كان وزيرا للاعلام، والسيد لطيف نصيف جاسم، وسكرتير رئيس الجمهورية عبد الحميد حمود .

وتجول المراسلون الصحفيون، ومنهم كاتب السطور، في القصر الجمهوري، المجلس الوطني ، قصر السجود، مجمع الرضوانية.

وبقدر تعلق الامر بمجمع الرضوانية، فقد كان المجمع يضم بيوتا فخمة مكونة من طابق واحد وبعضها من طابقين، وليس قصورا بالمعنى المتعارف عليه، بالاضافة الى قصر صقر القادسية وما يعرف بقصر التلة.

وتناول المراسلون وعددهم نحو 30 شخصا، بينهم مراسل سي ان ان بيتر ارنت، ومراسلة سمراء اللون لقناة امريكية، ربما اي بي اس (كانت تسأل اسئلة استخبارية واضحة عن مكان مكتب الرئيس وكيفية حركته وتواجده في القصور) تناول الجميع الغداء في مجمع الرضوانية بمعية المسؤولين المشار اليهم.

وخلال الجولة قال سكرتير الرئيس ان الرئيس صدام حسين استضاف خلال قمة بغداد 1990، في دار النصر، الرئيس المصري حسني مبارك، وان رؤساء وملوكا عربا اخرين استضيفوا في بيوت اخرى، وأومأ لمجموعة من المراسلين كانوا قريبين منه، ومنهم الكاتب، الى دور اخرى في المجمع قريبة ومجاورة، مؤكدا أن الدور الاخرى في المجمع لم تصب اطلاقا.

وقد أكد السكرتير، حينها، ان مبارك أعطى احداثيات البيت الى الامريكان.

وابلغنا السكرتير ان الرئيس الشهيد، لأهمية المكان بالنسبة له، وللمعاني التي يحملها على ضوء مايشير حديث الرئيس في الفيلم المشار اليه، امر باعادة البناء على نفس الصورة التي كان عليها قبل عدوان 1991 ، وهو ما تم بالفعل، حيث شاهدنا الدار وقيد أعيد بناؤها وتأثيثها.

وكان سكرتير الرئيس الشهيد قد تحدث لنا عن قصة دار النصر وتفاؤل الرئيس الشهيد بها.

أحببت تسجيل هذه الشهادة التي أرويها اليوم، وهي تسبق حديث الرئيس الشهيد صدام حسين المشار اليه بعدة سنوات.

هناك 8 تعليقات:

  1. يعني هو بنى القصر في عز ما البلد كانت تحت الحصار وتعاني اقتصاديا و يصر على بناء قصر على نفس الصورة اللي كان بها فقط ليرضي غروره و الله ما ادري اقول ايه بس لا عجب ان العراق عاني ما عاناه بسبب عناد صدام و غروره

    ردحذف
  2. نعم .. تصوري ؟ ومع ذلك كان في عز الحصار هناك كهرباء وبطاقة تموينية لكل مواطن اضافة الى 4 ملايين مصري كانوا ضيوفا عندنا، وكلهم يستلمون حصتهم التموينية مثل بقية العراقيين . تصوري؟ وكان المهندسون العراقيون والعمال العراقيون هم الذين يبنون قصورا بقيت للشعب حتى الان ، ولم تكن القصور مسجلة باسمه ولا باسم ابنائه او زوجته ولم تكن قصورا في باريس او لندن ، تصوري؟

    وتصوري بنى الى جانب القصور، جسورا ومهد طرقا ، وبنى مشاريع اروائية ، كل هذا في الحصار. تصوري ؟

    وكانت عمليات البناء هي الطريقة الوحيدة التي يجد فيها عمالنا اعمالا يعملونها لأن الحصار منع كل شيء. تصوري؟

    والمواد التي استخدمت في البناء كانت كلها عراقية . تصوري؟ لم نستورد كل شيء كما فعل حسني مبارك بمصر.

    والآن مارأيك في أن نطالب حسني مبارك بتعويضات؟

    ردحذف
  3. تعويضات من حسني مبارك الشخص

    وليس مصر كدولة

    لو دي الي هتحاكمة انا معاكم

    ردحذف
  4. اضافة الى التعويضات من حسني مبارك عن كذبته التي استند اليها جورج بوش لشن الغزو والاحتلال في 2003 وقد ذكرها بوش في مذكراته حيث قال ان مبارك هو الذي قال لهم ان العراق لديه اسلحة دمار شامل. وقد ذكر نفس المعلومة الصحفي الامريكي بوب وودوارد في كتاب له ايضا.

    ردحذف
  5. كان العراق يعيش في ظل دولة عظيمة و قائد عظيم لشعب عظبم ..
    نعم كان البناء و الاعمار مستمر .. و هذا ما غاض العدا و الحاقدين الأقزام أمثال حسني الخفيف و اخوته الدينصورات المحنطة .

    طبعا سيأتي يوما نأخذ التعويض لكننا لا نفضل الفلوس كما كانوا يفضلونها ..
    كما إننا لن نطالبها مقابل من فقد ملابسه .. أو مقابل من أصيب بالفزة ..أو مقابل من خلعته زوجته لأنه عاد إلى مصر دون المطلوب ... أو مقابل من أصيب بالصلع ....

    بل سنطلبها مقابل وطن .

    ردحذف
  6. http://www.alnoha.com/visitor/matha.htm
    هذي موضوع قريته عن صدام حسين الله يرحمه وفعلا اكتشفت انه في تفاصيل غائبه عني..اصلاحات وبناء تم محاولة مسحها تماما وتشويهها لتبرير الاحتلال الامريكي وكل الي صار بالعراق..وبالنسبه للتعويضات ليش لا؟؟يتحاكم على سواه بالشعب المصري وعلي سواه بالشعب العراقي..بس كم حيدفع تعويضات؟؟ترجع الروح لاكثر من مليونين عراقي؟ترجع اكثر من ٦ ملايين مهجر؟؟لوترجع الي مايقارب من مليون معتقل طبيعين؟؟

    ردحذف
  7. في نطاق الجدل و التغالب الكلامي و التسابق الاعلامي بين اطراف مختلفة فان كل طرف يتصرف احياناً تجاه وقائع معينة باسلوب انتقائي و منهج عرض مبني على ذاتية و نوايا مبيتة و مثل هذا الامر لاصلة له بالقطع بالعلم و المنهج العلمي و معرفة الاشياء على حقيقتها و هو يصلح فقط للاستخدام في الحروب الاعلامية و لايصلح مطلقاً في تحصيل معرفة ذات قيمة. الاخت بنت الصعيد نظرة الى جزئية من مشهد من زاوية نظر محددة و برؤيا تستسلم لافكار مسبقة فخرجت علينا بتلك الاحكام غير الدقيقة و المجافية للحقائق. القصور التي بناها الرئيس صدام حسين رحمه الله هي تريد أن تراها مواقع باذخة لمتعته الشخصية بنيت في ظل ظروف اقتصادية صعبة فيما الحقيقة و الواقع يقول انها مقرات للدولة تمثل هيبتها و شموخها و عزها و تراثها الذي يبقى عبر الزمن يغذي في نفوس الاجيال روح الاعتزاز بالوطن هكذا بنى كل قادة العالم العظماء عبر التاريخ المواقع و القصور و الاثار العظيمة التي بقيت مصدر اعتزاز للشعوب. صدام و بعد العام 1991 لم يجدد و يبني القصور بل اطلق مشروع اعمار جبار تمثل في اعادة المصافي و محطات الكهرباء للعمل بفترة قصيرة جداً بعد العدوان و في ظل الحصار ثم اعاد بناء منظومات الاتصالات و بنى برج المأمون للاتصالات في ساحة النسور الذي احتوى مطعما دواراً و كذلك تم بناء الجسر ذي الطابقين أسس لمشاريع عديدة لم تكتمل منها بناء جامع كبير في منطقة المنصور و جامع ضخم جدا في مطار المثنى هذا غير عشرات المساجد في مختلف انحاء العراق. لقد كانت عملية الاعمار خطة اقتصادية ذكية فوق انها مشروع وطني ذو ابعاد معنوية كبيرة فاعادة الاعمار كانت خطة لتشغيل الشباب بدل تركهم يضيعون في البطالة. سنوات الحصار بقدر ما كانت قاسية جداً على العراقيين بعنا فيها اثاث بيوتنا لكنها كانت سنوات ملحمية و حين قاربنا على تخطي مشاكلها جاء بوش و عملائه 2003 بمشروعهم الخبيث. بالتأكيد الصورة لم تكن وردية خالية من الاخطاء لكن الاتجاه العام واضح و قد أكدت الاحداث اللاحقة ذلك.

    ردحذف
  8. العرب معروفون بالخيانة خاصة مصر منذ معاهدة الخيانةكامب ديفيد الى يومنا هذا

    ردحذف