Google+ Followers

"المدونة محمية بميثاق الشرف. أرجو الإشارة الى اسم (غار عشتار) والكاتبة (عشتار العراقية) عند إعادة النشر"

28‏/3‏/2011

الجزيرة متلبسة بخطأ فني !

الإسم الرسمي للسرقة والتزوير في حالة افتضاحهما هو "خطأ فني" ! هذا ماقالته قناة الجزيرة حين اكتشف أن الفيلم الذي عرضته باعتباره يصور رجال الأمن في حكومة اليمن يعذبون معتقلين من المحتجين والمتظاهرين في 2011 ، إنما هو في الواقع فيلم عرض في 2007 باعتباره يصور رجال أمن في حكومة الرئيس صدام حسين يعذبون معتقلين.

المصيبة أن الجزيرة ظلت تكرر إعادة بث الفيلم في حملة مناصرتها للثورات العربية !!

الأنكى من ذلك أن ملكية الفيلم تعود لقناة العربية الخصم والمنافس الرئيسي للجزيرة ، وكانت العربية قد عرضته عام 2007 على أنه (انفراد) !

لم تعتذر الجزيرة عن (الخطأ الفني) الا حين كشف التزوير مسؤولون يمنيون ، وحين كشفت السرقة قناة العربية.

زين شلون حدث هذا الخطأ الفني؟

أعرف أن أبسط ألف باء أي مكان إعلامي محترم مثل محطة فضائية لابد أن يكون له أرشيف حسب الزمن وحسب الموضوع، وحسب الجغرافية الخ . أريد أعرف شلون شريط من ارشيف ماقبل 2003 ، او حتى لنقل 2007 (تاريخ عرض الفيلم اول مرة في العربية) قفز الى ارشيف عام 2011.

وشلون فيلم قفز جغرافيا من رف العراق الى رف اليمن ، صحيح كلها في آسيا ولكن هناك مساحة شاسعة من العراق الى اليمن. حتى ان البلدين غير متجاورين (أبجديا) . حتى لو كان التصنيف انجليزيا : وين I من Y ؟

أريد أشوف بس وين الخطأ الفني! زين يمكن عدهم رف لتصنيف (تعذيب) ؟ هيجي عامي شامي؟ يمكن في هذه الحالة يحدث خطأ فني ، لأن المخرج او المعد سوف يصرخ في اهل الأرشيف "ياولد جيب فيلم التعذيب" .. يگوم الولد يخطف أي فيلم على رف (التعذيب) ويعرضه.

ويمكن والله أعلم هناك رف (زيتوني) لأنه يمكن لون ملابس جهاز الأمن في اليمن يشبه لون الزيتوني؟

أو يمكن والله أعلم (وهذا الأرجح) أن لديهم رفا عليه بطاقة (بعث) ، وفي هذه الحالة سوف نرى الفيلم يقفز مرة اخرى في (الثورة ) القادمة في سوريا ولو أن كلينتون صرحت أن ثورة سوريا مو وكتها هسة.


المهم الله يكون في عون الجزيرة .. مخبوصة .. وعليها ضغط كبير ، وبعدين شنو الفرق بالنسبة للمشاهد العربي؟ ألا يقول المثل : كله عند العرب (موزة) ؟

ماذا ؟ المثل الأصلي : كله عند العرب (صابون) ؟ معذرة خطأ فني .. وبعدين : شنو الفرق .. موزة ، صابون .. كله يزحلگ !!

هناك تعليقان (2):

  1. العزيزة عشتار تحية و سلام ليس العيب في الجزيرة و خطئها الفني سواء كان مقصوداً أو بريئاً العيب فينا نحن العيب في بعضنا الذي نعتبر انه عنده عقل و خبرة و يتقدم الصفوف في التحليل و التنظير هؤلاء الذين يرتضون لانفسهم و بارادتهم تصديق الاكاذيب بل و ترويجها. امريكا تعمل لمصلحتها و ايران تعمل لمصلحتها و اسرائيل تعمل لمصلحتها حتى قطر و الجزيرة و الاخوانجية يعملون لمصلحتهم لكن مثقفينا لمصلحة من يقبلون تغييب عقولهم فيصدقون الاكاذيب بل و يشاركون في ترويجها مجاناً. ان سوء علي عبد الله صالح و سوء القذافي و زبانيته لا يجب أن يمنعنا من رؤية الحقائق كما هي لان المستقبل الجيد حقاً لا يمكن أن تبنيه العقول المغيبة المستسلمة لكل ما يقال

    ردحذف
  2. فضيحة حقا .. مصدر هذا الفلم الممنتج صفحات الفيسبوك اليمنية و ليس ارشيف القناة .

    و هذه فضيحة أكبر أن تعتمد قناة بهذا الحجم على مصادر غير موثوقة ..!!

    و قد يكون فخ وقعت فيه الجزيرة بكل جدارة .

    كما إن المسارعة و التسابق في التقاط السبق في خضم هذه الزخم يفقد الإعلام الموضوعية .

    ردحذف