Google+ Followers

"المدونة محمية بميثاق الشرف. أرجو الإشارة الى اسم (غار عشتار) والكاتبة (عشتار العراقية) عند إعادة النشر"

1‏/3‏/2011

نصيحة للجيش الأمريكي: لا تحارب ابدا حربا برية في آسيا-5

الجزء الرابع هنا

بقلم: جورج فريدمان
ترجمة عشتار العراقية

البديل الدبلوماسي

البديل هو الدبلوماسية ، بمعنى انها ليس بديلا عن الحرب ولكن كأداة اخرى الى جانب الحرب. يمكن للدبلوماسية ان تجد ارضا مشتركة بين الدول. ويمكن ايضا استخدامها للتعرف على عدوانية الدول واستخدام تلك العدوانية كعازل لحماية الولايات المتحدة بتوجيه انتباه الدول الأخرى بعيدا عن تحدي الولايات المتحدة. وهذا ماحدث في الحرب الايرانية العراقية . لم يكن شيئا لطيفا ولكن البديل لم يكن كذلك ايضا.

الدلبوماسية بالنسبة للولايات المتحدة هي الحفاظ على ميزان القوة واستخدام وتوجيه الصراع لادارة النظام العالمي. القوة هي الملاذ الأخير، وحين تستخدم ينبغي ان تكون مدمرة. وجهة نظري والتي كما اعتقد يؤيدها غيتس هي ، أنه في الاماكن البعيدة، لايمكن للولايات المتحدة ان تكون مدمرة في حروب تعتمد على القوة البرية. هذه اضعف نقطة في القوة الدولية الامريكية وهي النقطة التي لجأت اليها الولايات المتحدة كثيرا منذ الحرب العالمية الثانية بنتائج غير مقبولة. استخدام القوة البرية الأمريكية كجزء من ستراتيجية اسلحة متنوعة يكون فعالا عادة في هزيمة قوات تقليدية كما كان مع كوريا الشمالية وليس الصين. ولكنها غير كافية لمتطلبات حرب احتلال. فالاحتلال يحتاج الى قوات لا يعرف مداها.

هذه ليست سياسة فاشلة لأي رئيس امريكي. جورج بوش وبراك اوباما واجها نفس المشكلة وهي ان القوات الموجودة في اوراسيا من جيش التحرير الشعبي الصيني في كوريا الى طالبان في افغانستان ، اما كانت كثيرة العدد جدا او سريعة الحركة او كلاهما مما لا يمكن للقوات الأمريكية التعامل معها. في اي حرب ، الهدف الاساسي هو تجنب الهزيمة. وينبغي تجنب أي حرب تكون فيها معايير النجاح غير واضحة وعديد القوات البرية غير كاف ، هذه هي رسالة غيتس. وهي نفس رسالة ماكارثر ، ونفس مافعله دوايت ايزنهاور حين رفض التدخل في فيتنام نيابة عن فرنسا. اما بالنسبة لمبدأ مونرو* ، فإنه ينبغي ان يتخذ كمبدأ للسياسة الخارجية الامريكية ، ليس لأنه مبدأ اخلاقي فقط ولكن لأنه مبدأ عملي جدا.

+++

مبدأ مونرو : سياسة تبنتها الولايات المتحدة في قرار صدر بتاريخ 2 كانون الاول 1823 ينص على أن اي محاولات من قبل الدول الاوربية لاستعمار البلاد او التدخل بالدول في الامريكيتين سوف ينظر اليه كأعمال عدوانية تتطلب التدخل الأمريكي. وكان القرار قد صدر حين كان الكثير من دول امريكا اللاتينية على وشك التحرر والاستقلال من الامبراطورية الاسبانية ، وكانت الولايات المتحدة وبريطانيا يخشيان من قوى اوربية تقوم باحتلال مستعمرات اسبانيا.

هناك تعليق واحد:

  1. ما شاء الله مجهود جبار يا عشتار ربنا يقويكي
    سلسلة رائعة و اتمنى لو يتم وضعها في ملف خاص بها مثل ملف كنيسة سيدة النجاه

    ردحذف