Google+ Followers

"المدونة محمية بميثاق الشرف. أرجو الإشارة الى اسم (غار عشتار) والكاتبة (عشتار العراقية) عند إعادة النشر"

25‏/3‏/2011

العراق: الموت ومابعده - 3


غلاف كتاب جيس غوديل ظلله بالأسود: الموت ومابعده في العراق

الجزء الثاني

بقلم كرس هيدجز
ترجمة عشتار العراقية

"كنا قد هيأنا أكياس جثث نظيفة حتى نستطيع فرز الأشلاء التي غرفت غرفا في الأكياس. احيانا تأتي قطع اللحم ببطاقات الاسم. او احيانا يكون الواحد منهم من اصول اسبانية ويمكنك بسهولة تمييز هذا عن الأبيض. حاولنا فصل اللحم عن بعضه. وكان شيئا غريبا.

كنا نفتح كيس الجثة فلا نجد سوى لحما متبخرا. لم نجد اربع ايادي او ساقا كاملة في الحقيبة. حاولنا ان نوزع عصيدة الاشلاء على الأكياس بشكل متساو. كنا نحاول ان نبذل اشد الجهد في الفرز. ثم جئنا للكيس الاخير . فتحناه وكان مليئا بالرؤوس.

نظرت الى اربع منها قبل أن اشيح بوجهي. كان علينا ان ننظر اليها ثم نلتقطها ونحاول ان نرى لمن تتبع هذه الرأس او تلك. كانت العيون في تلك الرؤوس تحدق فينا. كنا نرى في الوجوه تعبيرات الخوف والرعب. وكان ذلك يجعلنا نتساءل عن سبب وجودنا في العراق"


تتذكر جيس انها عالجت رأس احد المارينز وكان متجهما بغضب في لحظة الموت. وقد بدأ ذلك الوجه يسكنها.

"شعرت ان شيئا رهيبا قد حدث. كانت تلك الملامح قد تجمدت على الغضب. وعادة تعبر وجوه القتلى عن خوف او ألم. كانت الوجوه تبدو وكأنها قابلت الموت في حين ان هذا الوجه يبدو وكأنه قد منح موتا.

في أحد الأيام أحضرت جثة كانت طرية. كان يرتدي زيه القتالي وكان جسده كاملا، ممددا ويداه متصالبتين على بطنه. وقد لاحظت هي ومن معها انه مازال يتنفس بسرعة. كان صدره يصعد ويهبط. وقد اسرعوا مذعورين يستدعون رؤساءهم لطلب الرأي فيما يفعلونه فقيل لهم ان ينتظروا.

صرخت "ننتظر؟ ننتظر ماذا؟"

قال لها الطبيب "لاشيء يمكن ان نفعله ، سوى الانتظار"

سألته محتجة:" الناس لا تنتظر لهذا النوع من الأمور، ماذا ننتظر؟ ماذا لو كان هذا اخاك ، هل كنا سننتظر؟"

ووقفوا ينتظرون موت الرجل في حين اندفعت غوديل خارج المخبأ غاضبة..

تصف جيس كيف انها كانت تسمع اصوات الموتى وكأنهم عادوا حتى تشعر بأيديهم على كتفها. وحين عادت الى الولايات المتحدة انغمست بالإدمان والكآبة والعزلة وشخصوا حالتها على انها كآبة مابعد الصدمة ومازالت تحت العلاج.

تقول "الحرب أمر مقزز ورهيب وهي لا تغادر الناس الذين خاضوها. الضرر اعظم بكثير من قوائم الضحايا او التكلفة بالدولار. انها تتغلغل في طرق الحياة وتؤثر على الثقافات والناس ووجهات النظر. الحرب لا تنتهي بالنسبة لنا. يتوقف القتال ويعود الجنود ولكن الحرب تستمر مع الذين دمرتهم الحرب"


انتهى

هناك تعليقان (2):

  1. يا عشتار وثايق الجاامعة العربية و العراق الجديدة http://www.wikileaks.ch/cable/2008/10/08CAIRO2188.html


    دي عن دور عمرو موسى في العراق http://www.wikileaks.ch/cable/2008/10/08CAIRO2197.html

    فية وثايق جديدة نزلت شوفي

    اي جديد في العراق

    ردحذف
  2. الحمدلله الموضوع من غير صور...الغريب والصادم انه نفسياتهم تعبت وصاروا مدمنين مع انه همه الي بدوا بالحرب وهمه الي احتلوا..لعد المحتل شيحس؟؟هاي المقاومه والتفجيرات هيجي سوت بيهم؟؟اني نفسيتي تعبت من التفاصيل..بس فخوره باعمال المقاومه وعقبال عملاء ايران نفر نفر..تابعتي عشتار عدد ضباط الجيش القتلى الاسبوع الي فات؟؟

    ردحذف