Google+ Followers

"المدونة محمية بميثاق الشرف. أرجو الإشارة الى اسم (غار عشتار) والكاتبة (عشتار العراقية) عند إعادة النشر"

22‏/1‏/2011

"العالم" يغرق يغرق يغرق

اللي اشترى ايرلندة انتحر، واللي اشترى بريطانيا اشتراها بشيكات من غير رصيد، والعالم يغرق يغرق يغرق، ولكن الشركة الإماراتية "النخيل" تقول "العالم لم يمت بعد، إنه في غيبوبة" .

استمعت محكمة فض منازعات عقارية لأدلة تشير الى ان جزر مشروع العالم، في الخليج امام شواطئ دبي، تغرق مرة اخرى في البحر. وكشفت صحيفة (ديلي تلغراف) في تقرير مفصل كتبه مراسلها من دبي ريتشارد سبينسر بعنوان "العالم يغرق" في اشارة الى مشروع الجزر التي صممت على شكل دول العالم وتقوم به شركة نخيل ـ احدى شركات دبي وورلد المتعثرة.


جاء ذلك على لسان محام عن شركة بنغوين مارين التي رفعت دعواها ضد شركة نخيل مشيرا الى ان الجزر اخذت في التآكل وان القنوات الملاحية بينها تتشقق.

ويتم الوصول الى الجزر، التي صممت لتضم فنادق فاخرة وفيلات بيعت لاصحاب الملايين، بواسطة اليخوت او الزوارق.

وباستثناء جزيرة واحدة ـ غرينلاند ـ فكل الجزر لا تزال غير ماهولة، وتوقف العمل في المشروع تقريبا بسبب الازمة المالية العالمية. الجزيرة تضم قصر حاكم دبي (الصورة أدناه)


وكانت مجموعة دبي وورلد المملوكة للدولة والتي تتبعها شركة نخيل احتاجت للانقاذ المالي في 2009 لعدم قدرتها على سداد ديون بنحو 25 مليار دولار.

وانشئت محكمة فض نزاعات دبي وورلد لسماع دعاوى الشركات المتضررة من اعادة هيكلة المجموعة وفصل الشركات التابعة لها.

وقال المحامي البريطاني ريتشارد ويلموت-سميث ممثلا بنغوين: "الجزر تغرق ثانية في البحر" مضيفا ان الادلة تشير الى "تآكل واضمحلال جزر ’العالم‘".

وكانت شركة بنغوين مارين تعاقدت مع نخيل على حق نقل الناس الى الجزر، على ان تدفع لنخيل ما يقترب من مليون جنيه استرليني سنويا.

وتريد الشركة الخروج من التعاقد مع توقف المشروع كما يقول محاميها، الا ان محامي نخيل اصر على ان المشروع لم ينته وان تعطل ونفى ان يكون هناك ما يشير الى غرق الجزر.

ولم تجد الشركة مشترين كثيرين من بين المشاهير للجزر، وان كانت هناك اشاعة ان النجمين السينمائيين براد بيت وانجيلينا جولي اشتريا ’اثيوبيا‘.

كما ان كثيرا من المستثمرين الذين اشتروا جزرا يجدون صعوبة في استمرار تمويل مشروعاتهم مع هبوط اسعار العقارات في دبي الى النصف في غضون عام.

وختم تقرير التلغراف يقول: وتعرض بعض المشترين لمشاكل مالية بالفعل، فمالك الشركة التي اشترت ’ايرلندا‘ بمبلغ 24 مليون جنيه استرليني، جون اودولان، انتحر، اما صافي قرشي الذي اشترى ’بريطانيا‘ بمبلغ 43 مليون جنيه استرليني فيقضي عقوبة سبع سنوات في السجن في دبي في قضايا شيكات بدون رصيد.

ومازال جياع العرب يحرقون أنفسهم .

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق