Google+ Followers

"المدونة محمية بميثاق الشرف. أرجو الإشارة الى اسم (غار عشتار) والكاتبة (عشتار العراقية) عند إعادة النشر"

20‏/1‏/2011

بقية أخوة الشياطين !

تعليق عشتار العراقية

مازلنا مع هدايا ملك السعودية عبد الله المبذر . كان قد اهدى جورج بوش هدايا اكثر من 100 الف دولار في 2007
وأهدى زوجته طقم لؤلؤ وألماس وياقوت بمبلغ 85 الف دولار اضافة الى عمل فني يصور صحراء وخيمة وجمال وبدو بالذهب الخالص قيمتها 10 الاف دولار. (شوفوا العقدة النفسية !!)

هدايا عبد الله المبذر لبوش وموظفيه زادت عن مبلغ 750 الف دولار .

وحين جاءت ابنة تشيني الشاذة ايضا اليزابيث تشيني اهداها الملك ألماسا وياقوتا بمبلغ 85 الف دولار واهدى امها ايضا هدية ولكن بمبلغ يزيد شوية على 60 الف دولار.

القذافي لم يكن أقل كرما فقد اهدى كوندي في اول زيارة لمسؤول امريكي الى ليبيا بعد ان اصبح القذافي خوش ولد، خاتما من الألماس بمبلغ 130 الف باوند استرليني (حسبوها بالدولار) ولم يكن خاتم خطبة لاسمح الله فالست كوندي تفضل النسوان، كما اهداها عقدا بدلاية اذا فتحتها تشوف صورة القذافي فيها. يعني لو لم تكن قندريزة شاذة لقلنا ان الهدية من معجب ولهان.

ملك الاردن ابن الإنجليزية اهدى السفير الامريكي ديفد هيل ساعة مبلغ 12500 دولار. وكان قد أهدى قندريزة ايضا هدية بآلاف الدولارات. (لديه مظاهرات جياع الآن)

طبعا تستطيعون ان تقيسوا على المتوفر من معلومات. هدايا بوش وعائلته واوباما وعائلته وكذلك الموظفين والوزراء والقادة العسكريين (كان كلما انتهى قائد عسكري من ضرب العراق ومن مهامه يمر على السعودية ليأخذ نصيبه من الرشاوي والإكراميات ، بدئا بشوارتزكوف وانت نازل). كما لاحظوا في الموضوع السابق الهدايا لحرم وزير خارجية وحرم رئيس وزراء كندا . هذا المتوفر على الانترنيت وشوفوا اعطى كم للزلم الوزراء، وقيسوا على هذا بقية وزراء العالم ورؤساءها. طبعا لم نذكر (ولم ابحث) عما اعطي لوزراء بريطانيا ونسوانهم . والمصيبة ان الهدايا تتكرر في كل زيارة لأن رايس اخذت في كل زيارة هدية .

الآن قارنوا بين المبذرين العرب (متمثلين بملك مؤمن ويخدم الحرمين ورئيس جمهورية ثوري) وبين هدايا الرؤساء الاعتياديين والشخصيات الدينية في أماكن اخرى:

الدلاي لاما وهو شخصية دينية اهدى لورا بوش زوجة جورج بوش (كيس مكسرات وجرزات) بمبلغ 6 دولارات (لا مو غلط ولا عيونكم تحتاج نظارات)

رئيس الوزراء السويدي اهدى بوش قطاعة cutter بمبلغ 570 دولار

مسؤول استرالي اهدى بوش ثقالة ورق برونزية بمبلغ 150 دولار

رئيس وزراء سنغافورة اهدى بوش ادوات رياضة ولياقة بدنية بمبلغ 450 دولار

زوجة رئيس وزراء اليابان السابق شنزو اهدت زوجة بوش مخدات مطرز عليها العلم الامريكي وصور كلبي عائلة بوش بارني وبيزلي والمخدات بمبلغ 100 دولار.

كما اهدت لزوجة بوش صندوق من البورسلين مرسوم عليه صور الكلبين بمبلغ 700 دولار وكذلك اهدتها لعبة بمبلغ 100 دولار . يعني كل هداياها لا تتعدى 900 دولار

وزير الدفاع الامريكي روبرت غيتس استلم هدية من مسؤول بحريني عبارة عن سكينة منقوشة بمبلغ 3200 دولار

واستلم ايضا خنجرا فولاذيا من ملك الاردن بمبلغ 345 دولار

(لماذا يهدى وزير دفاع امريكي هدايا عربية ياترى ؟ ماذا فعله غير تدمير العراق؟)

رئيس السي آي آي مايكل هايدن استلم هدايا بمبلغ 8000 دولار (لم يقل المصدر من اين) عبارة عن سيف (اكيد من العرب) وقلم جاف و سجادة حرير في عام 2007 .

(لماذا يهدى رئيس جهاز مخابرات أمريكي هدايا عربية ياترى ؟)

جوردن براون رئيس وزراء بريطانيا السابق اهدى جورج بوش : اسد محشو و شورت لركوب الدراجة، وصندوق شيكولاتة . (اي والله حتى ان المصدر لم يضع سعر هذه الهدايا المتواضعة)

اوباما حين كان مايزال سيناتورا ذهب الى افغانستان واهداه قرضاي تمثالا للمسيح بمبلغ 60 دولار وسجادتين كما اهداه زهرية وتمثال نخلة من فضة وسعر الاثنين 200 دولار.

الفرنسيون اهدوا كوندي عطورا والارمينيون اهدوها عطورا ايضا.

بيرو اهدت بوش وشاحا (لفاع) بمبلغ 972 دولار

الدنمارك اهدت بوش نظام صوت من صناعتها بمبلغ 5195 دولار

مسؤول سنغافوري اهدى بوش جهازا لمساج القدم بمبلغ 579 دولار

ممثل عن الفاتيكان في سويسرا اختصر المسألة واهدى السفير الامريكي في سويسرا فلوسا نقدية مقدارها 2700 دولار سلمها له بالفرنكات السويسرية.

إما أن هؤلاء لاينازعون جماعتنا في اخوة الشياطين واما انهم أذكياء. لأن كل هذه الهدايا الرخيصة والغالية مصيرها واحد: الخزانة الاميركية ، اما تباع ويستفاد من فلوسها واما توضع في متحف رئاسي. يعني هدايا رايحة للخزانة الامريكية وليس للاشخاص، ألم يكن من الأفضل ان تظل في الخزانة العربية لتوزيعها على الفقراء الذين ينتحرون كل يوم.

هناك 3 تعليقات:

  1. القضية إستاذة ليست تبذيرا و إلا لبذروا لصالح شعوبهم ، و لما سرقوا ، ولما أصبحوا لصوصا .و لما عشقوا الكراسي و ضحوا لأجلها .
    القضية عشق الخادم أو العبد لسيده . القضية مولاة و تبعية .
    حتى كرزاي أشرف منهم .
    هكذا العرب إما يحكمهم رموز للشرف و الشهامة ، أو يحكمهم رموز العبودية والخنوع ..
    ما كو وسط !
    و ماكو فايدة !
    عبث

    جياد

    ردحذف
  2. ويبدو أن الأمريكان فهموا قول المتنبي ووعوه أفضل منا حيث طبقوا "لا تشتر العبد إلا والعصا معه" على هذه النماذج العفنة من البشر فاشتروا هؤلاء العبيد وساقوهم بالعصي والعبد مثل الكلب يحب سيده حتى حين يضربه ويزجره....

    ردحذف
  3. الهدايا تعبر عن حالة من الانهزام امام الغرب و هو ما نطلق عليه "عقدة الخواجة"
    الشخص المولع بالثقافة الغربية او الامريكية على وجه الخصوص سنجده يتقرب اليهم بشتى الطرق هذا هو قصد الأخ "غير معرف"
    زي ما لو شخص يحب افلام هوليود ثم وجد يوما امامه نجمه الهوليودي المفضل ماذا سيفعل؟!!

    و الا كيف نفسر ان العرب اغنى و لكن نرى منهم هذا الخنوع امام الغرب؟ لان الغرب هو الاكثر تقدما من كل النواحي اقتصاديا و عسكريا..الخ الخ
    مسكين الملك نظر حوله فوجد كل شئ منشأه دولة غربية غالبا فقال يتقرب منهم باطاعة اوامرهم و بالهدايا الثمينة

    على ايه يهديهم مجسم للصحراء و الجمال و البدو هو ما يدري ان كلمة "camel jockey " تعتبر شتيمة عندهم و لحد وقت قريب كان الغرب ينتقد العرب في دول الخليج لانهم يستخدموا الاطفال في سباقات الجمال
    سبحان الله على قد ما الغرب بيكرههم و قرفااان منهم على قد ما هم بيتمسحوا فيه

    ردحذف