Google+ Followers

"المدونة محمية بميثاق الشرف. أرجو الإشارة الى اسم (غار عشتار) والكاتبة (عشتار العراقية) عند إعادة النشر"

8‏/1‏/2011

الشرطة العراقية في خدمة الإرهاب العالمي

بقلم : عشتار العراقية

تعرفون أن أجهزة الأمن لدينا تعمل مثل فرع متخصص في (الإرهاب) لدى أجهزة الاستخبارات الأمريكية والصهيونية. هذا لا نقاش فيه. كما أن (جيشنا) سيكون الفرقة الأجنبية الملحقة بجيش الإمبراطورية المنهارة، أو بمعنى آخر (مخلب القط) في أي نزوات وغزوات لإمبراطورية. في هذا السياق يأتي هذا التصريح:


دبي (رويترز) - قال اللواء ضياء الكناني مدير عام مكافحة الارهاب في العراق لقناة العربية يوم الجمعة ان العراق احاط الولايات المتحدة علما بمؤامرة لتنفيذ تفجيرات في السويد قبل شهرين من شن رجل تدرب في العراق هجوما في ستوكهولم.

واضاف الكناني ان الرجل الذي فجر نفسه في ستوكهولم في 11 ديسمبر كانون الاول تلقي تدريبا على استخدام المتفجرات في مدينة الموصل العراقية لمدة ثلاثة اشهر.

ونقل موقع العربية على الانترنت عن الكناني قوله ان هذا الرجل دخل العراق من تركيا.

واضاف ان اعترافات اعضاء القاعدة الذين اعتقلوا في العراق كشفت ايضا ان مصريا دخل العراق في نفس الوقت وتلقي تدريبا مماثلا لتنفيذ ربما مهمة اخرى.

ونقلت العربية عن الكناني قوله ان "الامن العراقي كان يمتلك معلومات عن تفجيرات السويد وأخبرها للجانب الامريكي قبل وقوع تفجيرات السويد بأكثر من شهرين."

واضاف "ذكر عدد من المعتقلين أن تنظيم القاعدة في العراق كان يعد لعملية في الولايات المتحدة الامريكية أو أوروبا الغربية وكانت السويد من بين الاهداف المحددة لهذه العملية وجرى تحديد موعد العملية في نهاية عام 2010."

وابلغ مسؤول عراقي كبير في مجال مكافحة الارهاب رويترز في ديسمبر كانون الاول ان القاعدة تخطط لشن هجمات في الولايات المتحدة وبريطانيا واوروبا عند عيد الميلاد وان العراق ابلغ الدول المذكورة. واضاف ان المؤشرات تشير الى السويد.

ويعتقد ان تيمور عبد الوهاب وهو سويدي منحدر من اصول شرق اوسطية قتل في هجوم فاشل في وسط ستوكهولم بعد انفجار حزام ناسف كان يرتديها قبل الاوان.

وتعتقد الشرطة انه كان يستعد لشن هجوم على محطة قطارات او متجر كبير في ذروة موسم التسوق بمناسبة عيد الميلاد.

**

التناقضات

1- كانت الشرطة السويدية قد توصلت الى أن تيمور قد سافر الى الأردن وأنه دخل العراق عن طريق الأردن ثم عاد على نفس الطريق. الرجل هنا يقول انه دخل عن طريق تركيا. لماذا هذا الاختلاف ياترى ؟

2- المسؤول الأمني يتحدث لقناة العربية التي تقوم مع صاحبتها (الجزيرة) بمعاونة أجهزة الاستخبارات الأمريكية والموسادية بتثبيت اسطورة القاعدة في الأذهان.

3- على افتراض أن القاعدة حقيقية وان القاعدة في العراق حقيقية ، لماذا ترتب القاعدة في العراق ياترى لهجمات في اوربا وأمريكا في حين أن لديها قريبا منها جيوش أمريكية وناتو في العراق؟ يعني ايدها مليانة بالأعداء فما هو السبب ياترى انها تتجشم مشقة الانتقال الى السويد خاصة أن هذه البلاد لم تشارك في غزو العراق؟

4- لماذا يأتي تيمور للتدرب في العراق؟ وهناك على الانترنيت متاح للجميع (على المواقع الموسادية ومنها شموخ الإسلام طرق صناعة العبوات الناسفة والأحزمة الناسفة بالصور والتفصيل الممل؟ دون أن تحرك جيوش مكافحة الإرهاب نفسها لإغلاق هذه المواقع) وأي تدريب آخر يحتاجه (الانتحاري) سوى صناعة هذه المتفجرات؟

5- لقد دحضت هنا مزاعم المسؤولين العراقيين، دمى الحرب على الإرهاب .. أي على أنفسهم ، في احدى حلقات موضوع (ارهابي السويد)

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق