Google+ Followers

"المدونة محمية بميثاق الشرف. أرجو الإشارة الى اسم (غار عشتار) والكاتبة (عشتار العراقية) عند إعادة النشر"

26‏/12‏/2010

لماذا قتلت البنت شهلاء ؟

بعث قاريء لم يعرف نفسه، الخبر الغريب التالي من (العرب أونلاين) :


بعقوبة "العراق": أعلنت الشرطة العراقية اعتقال رجل قتل ابنته ودفنها قرب منزله بعد ان علم ان تنظيم القاعدة نجح في تجنيدها لتنفيذ عملية انتحارية.

وأوضح مصدر في الشرطة رفض الكشف عن اسمه ان "السلطات في بغداد تلقت معلومات استخباراتية عن انتماء شهلاء نجم العنبكي "19 عاما" الى تنظيم القاعدة وتخطيطها لتنفيذ عملية انتحارية"

واضاف ان "قوة خاصة توجهت الى ناحية مندلي "100 كلم شمال شرق بغداد" لاعتقالها، لكن لم يتم العثور عليها".

وتابع "قامت القوة باعتقال والدها نجم العنبكي "52 عاما" ويعمل فلاحا، وسلمته الى قيادة شرطة ديالى لاجراء التحقيق معه".

واضاف "بعد ثلاثة ايام اعترف الاب بقتل ابنته، وقال ان ذلك بسبب تجنيدها من قبل تنظيم القاعدة لتنفيذ عملية انتحارية".

وقامت الشرطة بالتوجه مع الاب الى مكان القبر وتم استخراج الجثة وتبين انها مقتولة شنقا واودعت في الطب العدلي، ولا تزال التحقيقات جارية مع الاب.
++

كيف نقرأ الخبر؟

علينا أن نصدق أن ابنة فلاح ربما لم تحصل على حقها في التعليم، لها صلة بتنظيم وهمي (من كثرة جلوسها امام الانترنيت !!) وانها كانت مستعدة لتفجير نفسها ثم علم الأب، فقتلها وواراها التراب، حرصا على أرواح الناس. ولكن في نفس الوقت وصل خبر تجنيدها الى اجهزة الأمن في بغداد (لأنهم يسمعون من كفاءتهم صوت اقدام النملة) ولا أدري : الا يوجد في بعقوبة مديريات أمن؟

المهم كان الخبر من الانتشار بحيث وصل الى بغداد وجاءت قوة أمنية لاعتقالها.

ثم لما لم يجدوها اعتقلوا الأب وظلوا يضربونه لمدة ثلاثة ايام حتى اعترف بقلتها. ودلهم على مكان الجثة.

الخبر صادر من مصدر في الشرطة. والمقصود دعاية توجه رسالة مفادها:

- الفلاحون يرون ان الانتماء الى (القاعدة) صار مخلا بالشرف وعارا على العائلة يستوجب القتل غسلا للعار.

- ان الأجهزة الأمنية على أهبة الاستعداد فهي تعلم كل شيء قبل حدوثه.

رأيي أن التصرف الإعتيادي للأب الفلاح لو علم ان ابنته تريد ان تصبح شهيدة ، كان ان يحبس البنت في البيت ويسارع بتزويجها لابن عمها. ولكن القتل هو لحالة واحدة كلنا نعلمها. ولكن لما انتشر خبر اختفائها او قتلها ، ابلغ الجيران او آخرون او أن يكون للأب قريب يعمل لدى اجهزة بغداد ولاخفاء الجريمة وتغيير صفتها الى شيء أخف من (الشرف والعار) جاء برجال الأمن من بغداد و(ليس من ديالى) وحصل ماحصل. أو ان تكون الشرطة قد علمت بمقتل البنت فجاءت للتحقيق وساومت الأب ( ثلاثة ايام) ليقول حكاية انتمائها للقاعدة الوهمية من أجل الحصول على دعاية جاهزة.

كل خوفي الآن ان تزداد حالات وأد البنات الصغيرات ويقال ان السبب انتماؤهن الى القاعدة وليس حب ابن الجيران.

هناك 4 تعليقات:

  1. كبل شوية شفت أبو الغيط يعلن عن افتتاح قنصليات مصرية في إربيل و البصرة .

    حتى في مناكفتهم لإيران يسيئون للعراق . يتزاحمون على الجثة لعلهم يتمكنون من عظمة كالكلاب .

    ردحذف
  2. ذكرتني هذه الحكاية الملفقة بذلك الرجل الذي منحه صدام وساما تقديرا لقتله ابنه الهارب من الخدمة العسكرية. ما اشبه الليلة بالبارحة.

    ردحذف
  3. و على قولة فاتن حمامة مع أمينة رزق و ممثل تالت مش فاكرة اسمه في فيلم "دعاء الكروان" لما قالت لها: - وين هنادي يا اماي!!
    -هنادي خدها الوبا.
    -داري ايديك يا خال دم هنادي بينقط منها!!

    هنادي العراقية خدها الوبا... وباء القاعدة!!

    معلش يا حكمت معاي قافية انهاردة

    ردحذف
  4. سوري كان قصدي اقول يا "عشتاااار"
    عشتار سقط سهوا :)

    عندي ملاحظة لتميمي
    تعليقه ملوش لفت انتباهي و ياريت لو نعرف مصدر ادعاءه ذلك
    و هل فتح قنصليات في المدن العراقية المشار اليها يعني ان مصر تدعم تقسيم العراق لسبب في نفس يعقوب..يريدون عظمة يمكن كما يقول تميمي
    و حقيقة لو كان ذلك صحيح ان مصر تؤيد تقسيم العراق و انفصال كردستان فنحن كمصريون - او انا على الأقل - نشجب و ندين و نستنكر و نعيط كمان هه

    ردحذف