Google+ Followers

"المدونة محمية بميثاق الشرف. أرجو الإشارة الى اسم (غار عشتار) والكاتبة (عشتار العراقية) عند إعادة النشر"

17‏/12‏/2010

إرهابي السويد - 2

تحقيق : عشتار العراقية

الجزء الأول هنا

هناك شيء محير ومتناقض وغامض في قصة تيمور ارهابي السويد. وايضا هناك شيء شديد الوضوح، هذه صفات ما يمكن تسميته (بيارق مزيفة) ففي مثل هذه الجرائم يراد لنا أن نعتقد شيئا لا تصدقه فطرتنا وحواسنا وذكاؤنا. المشكلة في البيارق المزيفة أن القائمين عليها (يظنون) أن هذا هو الشكل الذي ينبغي ان يكون عليه المجرم (المزيف) الذي يريدون أن نصدق جرمه. الخطأ هنا انهم يتبعون (الستريوتايب) أي النمط المعروف لديهم عن (المسلم المتطرف) مثلا. ويضعون مواصفات له كما تعكسها ثقافاتهم وليس الثقافة الاسلامية او العربية او الشرقية.

الشاب الذي قيل انه متطرف تيمور عبد الوهاب، حكموا على تطرفه بما يلي:

1- يتحدث ضد الحكام العرب
2- يقول ان الفقهاء ورجال الدين تابعون لسلطات الحكام
3- يتابع موقعا على الفيس بوك يتحدث عن يوم القيامة
4- يزور مواقع اسلامية متطرفة
5- يقول انا مسلم وافتخر
6- زوجته ترتدي النقاب
7- عضو في صفحة (دولة الخلافة الاسلامية) على الفيس بوك .
8- تبادل على صفحة الفيس بوك افلاما عن العراق وعن الشيشان (اتضح ان مسألة الشيشان انه وضع علامة انه (احب) فيلم شهيد في الشيشان.) وغوانتنامو

ومن منا لا يقول هذا ولا يفعل هذا . لماذا يكون مثلا الافتخار باسلامه دليلا على التطرف؟ واذا اعجبته صورة شهيد واشار اليها كما يفعل معظم الشباب على الفيس بوك بأن الصورة اعجبته ، هل معنى هذا انه يريد أن يصبح شهيدا؟ وهل الحديث عن الحكام العرب وعن رجال الدين باستهجان دليل التطرف؟ أما مسألة زوجته ترتدي النقاب وقد جاء في حديث جار له في المقاطعة التي يسكنها في بريطانيا فقد اتضح انها كاذبة، لأن الزوجة وزعت صورها وهي ترتدي حجابا كاشفا للوجه بل حتى وزعت صورة وهي بدون الحجاب. اما انه يتابع موقعا يتحدث عن يوم القيامة؟ كل انسان في مرحلة من مراحل حياته ينتابه الفضول لمزيد من المعرفة عن الموت. وماذا عن الافلام الامريكية التي تتحدث عن يوم القيامة والبرزخ والاموات الذين يتحولون الى اشباح لأنهم لايريدون مغادرة الدنيا ، وغيرها من الافلام الميتافيزقية عما وراء الحياة.

كل هذه النقاط المذكورة اعلاه لا ترشح احدا للتطرف، زيارة مواقع متطرفة ؟ انا اعملها كل يوم، وكذلك تعملها ريتا كاتز صاحبة موقع سايت !! مثل من يتفرج على افلام جرائم لا يعني انه سوف يرتكب جريمة ، ولا الفرجة على افلام البورنو تعني بالضرورة ان المتفرج فاسق، وانما قد تعني الفضول او أن الزائر لديه أغراض أخرى.

في تأكيد (تطرفه) نشرت بعض الصحف انه طرد من مسجد في منطقة لوتن التي يعيش فيها في بريطانيا، لأن آراءه كانت متطرفة (وقد رأيتم معنى التطرف حسب مفاهيم الغرب في اعلاه) وفي وفي رواية اخرى ان الخطيب كان يتحدث عن الارهاب والارهابيين قاصدا تيمور فخرج هذا غاضبا متهما القائمين على المسجد بأنهم يتعاونون مع الحكومة البريطانية ولم يعد الى المسجد مرة اخرى. كان ذلك في 2006 او 2007

ولو كان على هذا الخطر في آرائه المتطرفة لما تركته الحكومة البريطانية بدون رقابة منذ 2006. الا إذا ...استلمه أحد عناصر المخابرات لايقاعه في فخ، كما تفعل الأف بي آي في الولايات المتحدة .

أين كانت الحلقة الضعيفة في حياته؟

هاجر الى السويد من العراق في 1992 وعمره 11 سنة وعائلته مازالت في السويد (والده على الاقل)

عام 2001 ذهب الى بريطانيا لدراسة العلاج الرياضي في جامعة لوتون في بيدفردشاير

أي انه لم يتأثر بالحياة في بلاد مسلمة او عربية فقد خرج وهو طفل وعاش في السويد تسع سنوات تشكلت فيه شخصيته وقيل انه كان في فترة شبابه في السويد يرتاد النوادي الليلية ويصاحب الفتيات ومنهن فتاة اسرائيلية،أي لم يكن لديه المحرمات او الحواجز النفسية لدى الشاب العربي الذي عاش في بلاد عربية. وهذه صورته في تلك الفترة (الصورة الى اليسار)
وهي تدل على شاب يجاري طريقة الحياة في الغرب. وحتى حين ذهب الى بريطانيا وفكر ان يتزوج بعد تخرجه اختار ابنة رجل علماني عراقي وام رومانية ربما حتى لم تتخل عن ديانتها المسيحية، وهذا شيء طبيعي كونها زوجة رجل لايفرض عليها ذلك.

لا نعرف ماذا حدث في حياته الشخصية، حيث ترك العائلة في انجلترة وعاد الى السويد منذ فترة قصيرة (ربما اشهر) حيث مازال يعيش أبوه، وقد نشر في موقع اسمه مسلمة اعلان للبحث عن زوجة متدينة.ويقال انه انفصل عن زوجته ولم يطلقها. ولكن العجيب ان ماكتبه في الاعلان يخالف ماكتبته عنه عائلة زوجته في المقالة التي نشرتها (دنيا الوطن) ففي الاعلان يقول:

"ان عمره 29 سنة وانه ينوي ان يذهب للعيش في بلاد عربية ويستقر هناك. وانه تزوج عام 2004 وله طفلتان 3 سنوات واقل من سنتين وقال في الاعلان ان زوجته توافق على زواجه الثاني. لأنه يريد عائلة كبيرة .وانه مرتاح ماديا ولكنه ليس غنيا.

في هذا الإعلان تناقض مع واقع ان لديه ابنا ثالثا عمره اربعة شهور واسمه اسامة (قيل في احدى المصادر انه سماه تيمنا باسم اسامة بن لادن ولكن هذا يمكن ان يكون خيالات المصدر الذي كتب الخبر والذي يسعى لايجاد دليل على التطرف، فالاسم اسامة يستخدم على نطاق واسع قبل اسامة بن لادن وبعده)

من اعلان الزواج والتخطيط للعيش في بلاد عربية نفهم ان الرجل لم يكن في نيته الانتحار.

وهذا ايضا يناقض رسالة الانتحار المزعومة التي يعبر فيها عن حبه ومشاعره لزوجته ، التي يقال انه راح يخطب غيرها او انه انفصل عنها .

هناك شيء مفقود هنا. ربما يحل الاشكال لو علمنا متى وضع اعلان الزواج على موقع مسلمة ولكن الاعلان محذوف حاليا.

قد يكون من وضع الاعلان شخص آخر استخدم اسمه لأغراض معينة ولهذا كانت بعض معلوماته ناقصة (بشأن الولد الثالث) .ولكن من ناحية اخرى لنفترض انه هو الذي كتبه ، فإن قوله في الاعلان ان عمره 29 يعني ان الاعلان مكتوب هذا العام. ابنه عمره 4 شهور، اذن ربما كتب قبل ولادة ابنه او في بداية العام.

لنقل انه ازداد تدينا حين غادر السويد الى انجلترة ولنقل ان تدينه هذا جعله يضغط على زوجته لترتدي الحجاب كما قالت عائلتها. اي انه التدين العادي لشخص مسلم يريد أن يظهر هويته في وجه الاستهداف العنصري في اوربا ضد المسلمين. ولكنه في سن 29 وكونه ليس ثريا، وزوجته صغيرة وجميلة ومنجبة للاولاد وكونها خضعت لإفكاره وطلبه لها بالتحجب (رغم انتمائها لأسرة علمانية) ثم انه لم يمض على زواجهما 6 سنوات. أي باعتباره متدينا ، لم يكن لديه سبب للبحث عن زوجة اخرى او عن تكوين عائلة كبيرة وهو لديه 3 اطفال ومازال لم يبلغ الثلاثين من العمر.

لنفترض ان عينه فارغة ولايكتفي بإمرأة واحدة. هل هذا حال رجل يبحث عن الموت والاستشهاد؟

قبل أشهر (في مارس) ذهب الى الأردن كما كتب في صفحته على الفيس بوك . وكان في رسالة الانتحار قد كتب لزوجته انه كذب عليها بقوله انه يبحث عن عمل ولكنه كان يتدرب لأغراض الجهاد. وكانت دولة الاسلام الوهمية قد زعمت بعد يوم من الحادثة انه ذهب الى العراق ليتدرب عند لمنظمة الوهمية على الجهاد!

استطيع أن افترض انه ذهب الى الأردن ليتدرب ولكن ليس للأغراض الجهاد وانما العكس لمكافحة الجهاد . وفي الأردن مركز تدريب شهير لهذا الغرض تتدرب فيه القوات الخاصة من الدول العربية على ايدي مدربين امريكان واسرائيليين.ولكن سنعود الى هذه الفرضية فيما بعد.

الواقعة

دعونا نفحص الحادثة .

قالت الشرطة بعد انتهاء العملية انه كان يحمل 3 مجموعات من القنابل :

1- قناني غاز في سيارة مسجلة باسمه في السويد
2- يرتدي حول جسده 6 قنابل انبوبية pipe bombs
3- وجدت حقيبة مرمية الى جانب جثته فيها مسامير وجهاز يشبه قدر الضغط

قناني الغاز في السيارة اشتعلت ولكن لم تنفجر
القنابل الست حول جسمه انفجرت واحدة اصابته في بطنه وقتلته ولم تنفجر البقية


قنابل انبوبية

المسافة بين اشتعال السيارة ومقتله حوالي 300 متر، في شوارع تجارية مزدحمة.

قبل دقائق من انفجار السيارة ارسل رسالة مسجلة الى المخابرات السويدية ووكالة الانباء الرسمية عن طريق هاتفه النقال. سمع صوت سعال شخص قريب وهو يتكلم بالتسجيل. اذن كان هناك شخص آخر قريب.

بعد دقيقتين ابلغت الشرطة عن مقتل شخص في المكان الذي وجدت فيه جثته. المسافة 300 متر . هل كان في السيارة وحين اشتعلت غادرها وسار او ركض مسافة 300 متر بأقل من دقيقتين (لأن المكالمة من الناس للشرطة كانت في خلال دقيقتين. اي ان شخصا قتل وأحدهم لما تبين ماحدث واتصل بالشرطة لابد أن يستغرق على الاقل دقيقة واحدة.) ثم فجر نفسه في ذلك المكان؟

أم هل كان بعيدا عن السيارة حين اشتعلت ؟ كان على بعد 300 متر؟ هذا أكثر احتمال.

لماذا يشعل سيارة ثم يسير 300 متر ويفجر نفسه؟ لماذا لم يقتل نفسه مع السيارة ؟ على الأقل ليكون التأثير اكبر؟او لماذا والشارع الذي قطعه كان شارعا تجاريا وناس كثيرة ذاهبة للتبضع للعيد، لم يفجر نفسه بعد 50 متر أو 100 متر او 200 متر ؟

قيل أيضا انه صرخ بكلمات عربية قبل أن ينتحر ! (ربما كان المقصود انه صاح الله اكبر) ولكن على افتراض انه صرخ بكلمات عربية ، وباعتبار صوت السعال الذي كان الى جانبه، فلابد انه كان بمعية شخص عربي ايضا ، ربما فاجأه بشيء فصرخ باللغة العربية . وبالنسبة لشخص عاش في الغرب اكثر مما عاش في بلاد عربية فإن اللغة التي سوف ينطق بها في لحظات الخوف او الغضب او ردة الفعل العاطفية لابد أن تكون باللغة الاكثر استخداما لديه منذ كان عمره 11 سنة : السويدية او الانجليزية .

تقارير قالت ان شخصا شوهد معه قبل الانتحار. لا ادري هل رأوه في كاميرات مراقبة لأحد المحلات؟ ربما .. وهكذا تكتمل قصة وجود شخص آخر الى جانبه أثناء التسجيل كان يسعل، ثم قبل الانتحار كان يصرخ معه . هل فاجأه هذا الشخص بقتله ثم نثر حوله أدلة عملية انتحارية ؟ وهي بسيطة : حزام قنابل لم تنفجر، حقيبة فيها مسامير ؟ هوية شخصية للمنتحر ؟ لماذا يا إلهي نتعثر في كل قضية (بيارق مزيفة ) بهويات لا تحترق ولا تذوب ولا تضيع ؟ دائما موجودة ؟ انظروا المحقق يصورها بهاتفه المحمول.



انظروني في الحلقة القادمة

هناك 15 تعليقًا:

  1. "لماذا يا إلهي نتعثر في كل قضية (بيارق مزيفة ) بهويات لا تحترق ولا تذوب ولا تضيع ؟ "

    صحيح ما هي اهميتها؟ هل سيعجزون عن تحديد شخصية المنفذ برغم تقنية الحمض النووي للتعرف على الشخص من مجرد شعره منه

    ردحذف
  2. هبة ..!

    لقد تغيرت كثيرا من :

    hoppa

    الى هبة

    الى هبة .. القشمري؟

    وعليه أفترض انك تعرفين طبعا معنى اللقب ؟

    ردحذف
  3. هبة .. معنى الكلمة عندنا ليس لطيفا . هي لها معنيان:

    قشمر (الفعل)كأن نقول (قشمرني) اي لعب علي - ضحك علي - نصب عليّ-

    قشمر (الاسم) كأن نقول (هذا واحد قشمر) يعني شخص تافه لاينظر اليه بجدية، بل يمكن الضحك عليه ويمكن النصب عليه.

    ردحذف
  4. this worth reading too

    http://www.iraqirabita.org/index.php?do=article&id=26956

    ردحذف
  5. نعم الرابط مهم في اشياء كثيرة منها المعلومات من داخل السويد. شكرا

    ردحذف
  6. أيه يا ستنا هبة..؟
    انت جييه "تقشمرينا" ولا أيه؟

    ئال مشارف التلاتين ئال! ودلوقت بس حسيتي انو عيالي شويه؟
    يعني لما انت من جيل الانفتاح.. وبئالك عشر سنين ع النت .. معرفتيش تخللي تعليق واحد على مدونة عمنا وائل عباس ولا غيرو من المصراويه؟ ولا البلاوي اللي عندنا مش هاماكي ولا على بالك ,و رايحه تدأدسي في اللي بيجرا في العراق؟
    هيه واحدة من اتنين .. يا اما انت واحدة ما جابتهاش ولادة, او انت واحد من مباحث امن الدولة!


    لو ما اتنشرش , هافهم الناس اللي مرارتهم مفئوعة ... مفئوعة ليه!!


    مصراوي

    ردحذف
  7. عزيزتي هبة ,, سبق السيف العذل . كنت جاية امسح تعليقك كما طلبت ولكن وجدت مصراويا آخر نشر تعليقا ويهدد أن تنفقع مرارته لو لم انشره.

    على العموم يامصراوي.. نحن نرحب هنا بكل الاخوة من امن الدولة او المباحث او كل الأجهزة .. على الأقل يونسوا مخابرات الأردن والسعودية والعراق وغيرهم اللي متجمعين بربطة المعلم هنا. خليهم شوية يستفادوا من طرق البحث والتحليل الموضوعي.

    تحياتي للجميع. واتمنى يا اخوتنا المصريين ألا ننجر الى الملاسنات مع بعضكم البعض. هناك امور نناقشها أهم من هذا .

    وبعدين يامصراوي .. اذا هبة تاركة المواقع المصرية وجاية على العراقية . وعلى هذا تكون واحدة من اثنين .. على هذا الأساس من أي الاثنين انت ايضا ؟

    ردحذف
  8. Dear Ashtar,
    Webster Tarpley is one most respected scholars analyzing the involvement of government in terror plots
    check this youtube presentation of his, priceless
    http://www.youtube.com/watch?v=UW7XJpkRaLU

    ردحذف
  9. شكرا غير معرف .. ولكني اريد أن انتتهي اولا من قضية تيمور . شكرا على المعلومات والاضافات.

    ردحذف
  10. لماذا الأن؟ لماذا السويد؟




    قبل بسابيع فقط من عملية استوكهولم وبسسبب ماكشفته وثائق ويكيلكس, بدأ الشارع والرأي العام السويدي بالبساؤل عن تواطؤ الحكومة السويدية المبتذل مع المخابرات الامريكية. لقد كشفت الوثائق ان الحكومة السويدية فتحت الباب على مصراعيه لعملاء المخابرات الامريكية للتجسس على المواطنين السويديين, بل وقامت بتزويدها طوعا بمعلومات حسساسة وتفصيلية عن شخصيات ادبية وسياسية ناشطة. حتى أن احدى كبار موظفي الاستخبارات السويدية قامت شخصيا بزيارات مكوكية الى مبنى السفارة الامريكية في استوكهولم لتنسيق هذا التعاون. مما حدى بأحد الادباء المشهورين والمعروف بنقده للسياسة الامريكية لاتهامها بالخيانة والتجسس.(تجدر هنا الاشارة الى ان هذا الكاتب قام قبل اكثر من عقدين بكشف جهاز حكومي سري مهمته التجسس لصالح الولايات المتحدة الامريكية. لم يكن حتى جهر الاستخبارات السويدي على علم به. ماذا كانت النتيجة؟ الحكم على هذا الاديب بالحبس عامين بتهمة تسريب معلومات حسساسة)

    الفضيحة تطورت وتعقدت عندما تم الكشف عن ان هذا التعاون تم دون علم البرلمان وبطلب من قادة الحكومة السويدية. حسب الوثائق فأن الجانب الامريكي كاب يريد تعاوننا علنيا وقانونيا. لكن الجانب السويدي ممثلا بوزيرة الداخلية اصر على سرية هذا التعاون وعدم اطلاع البرلمان عليه بحجة وجود رأي عام واسع معارض لمثل هذا التعاون. الامر الذي ابدى الجانب الامريكي تفهمه له.

    الرأي العام قام ولم يقعد. اصوات ادبية, سياسية, صحفية و برلمانية بدأت بالمطالبة بكشف الحقيقة. وتطور الامر لاحقا الى المطالبة بتشكيل لجنة لتقصي الحقائق ومحاكمة وزيرة العدل بتهمة خرق الدستور.

    بعد ايام معدودة فقط حدث الذي حدث في استوكهولم. ومنذ ذلك الحين خرست جميع الاصوات وكف الجميع عن مطالبهم السابقة بالشفافية. بل ان الامر انعكس تماما من الشعور بالعار بسبب التعاون المخزي مع الاستخبارات الامريكية الى المطالبة بتعاون اكبر. واليوم ودون خجل تطالعنا الصحف السويدية وبعناوين كبيرة بان من يشرف على التحقيق في احداث استوكهولم هو ال- أف بي آي.



    تيمور الاحمق (وجهة نظر شخصية)



    لم يكن تيمور متطرفا دينيا. بل على العكس تماما. تيمور كان متطرفا علمانيا. كان يكره المتطرفين الاسلاميين الى حد تطوعه في جهاز استخباراتي سري (امريكي بعلم وتعاون سويدي بريطاني) للتجسس على هؤلاء المتطرفين. لكن يبدو ان تيمور كان جاسوسا فاشلا سرعان ما انكشف امره. حتى أن خطيب المسجد اشار اليه مباشرة في خطبه ولم يكن مرحبا به بين رواد المساجد.

    ماذا تفعل اجهزة المخابرات بعملائها عندما تنكشف هوياتهم؟ الجميع يعرف الاجابة بلاشك. التصفية هي مصير العميل الذي يفشل في مهمته وفي كتمان هويته. وتيمور كان عميلا من هذا الطراز. أكاد اجزم ان زوجته كانت على علم بنشاطه, ان لم تكن شريكة بهذا النشاط.

    ولكن بما ان هذا العميل الاحمق لم يقدم شيئا في حياته ذو قيمة لمستخدميه وقد كلفهم الكثير من الجهد والمال في التدريب والاعداد, فقد ارتأت قيادة هذا الجهاز المخابراتي الاستفادة منه في مماته. ولكن كيف يمكن دفع اي انسان مهما كان مستوى غبائه الى الانتحار بهذه الطريقة الغبية؟

    لقد تم اخبار تيمور, وهو الاحمق والمندفع, بانه تم اختياره للقيام بعملية مناورة تجريبية ضد الارهابيين. وانه سيشرف بنفسه على الاعداد لهذه المناورة. قام بالطبع وبمساعدة شخص ما بالاعداد والتجهيز بنفسه. وتأكد حتما ان عبوات الغاز التي كانت في السيارة كانت فارغة ما عدا واحدة لاحداث حريق محدود. ثم تأكد ان ما كان يحمله حول جسده لم يكن سوى خردة لاخطر عليه منها. ولكن ما لم يكن يعلمه هذا الشاب المغرور هو ان مساعده في هذه العملية قد دس صاعقا صغيرا في غفلة منه داخل الخردة التي كان متحزما بها كافية لقتله هو فقط. تيمور كان يظن ان الامر كله كان تمرينا استخباراتيا بمناسبة اعياد الميلاد.



    ملاحظات اخيرة



    لا يخبرنا احد كيف كان تيمور يعيل نفسه وعائلته. شاب حديث التخرج بلا مهنة يعيش في بحبوحة. سيكون حتما من المفيد لو اطلعتنا دائرة الضرائب السويدية على دخل هذا الشاب ومصادر تمويله.

    اليس من الغباء اتهام زوجته بانها هي من دفعه الى التطرف وهي الشابة الاوربية ابنة العلماني والمسيحية الرومانية؟ هذا ما اشيع في البداية على اية حال. الغرض برأيي هو دفعها الى السكوت لانها كانت على علم بكل شيء (وربما شريك ايظا).

    العملية التي قام بها تيمور جرت في شارع فرعي متفرع من شارع مزدحم. والسيارة المحترقة ركنت في شارع شبه خال من المارة لعدم وجود محال تجارية فيه.

    لقد قيل الكثير عن عائلة زوجته, ولكننا لم نسمع مايكفي عن عائلته هو.

    ردحذف
  11. عشتارتنا...لي صديق اسكتلندي...قال لي بعد حادثه جلاسكو ان احد المتهمين المزعومين هو طبيب عراقي كان يشرف على علاج اابوه...و اضاف ان ابيه قال له ان من المستحيل ان يكون هذا الطبيب العراقي على صله بهكذا عمل..انه طبيب بارع و يشرف كل يوم على علاج المئات من المرضى مثلي...كيف كان ينوي قتل ناس و هو ينقذ حياه الكثير منهم كل يوم...و هذه هي الحال...كلما هدأت نار الفتنه اوقدوها بتيمور آخر حتى يهلك الله تيمورلنك و من معه

    ردحذف
  12. اخت هبه...لا تبتأسي فهناك كلمات في بلدان اخرى لها معاني ثانيه في بلدان مختلفه ...مثلا انتم تقولوا على الفرحان " مبسوط " بينما مبسوط في اللهجه العراقيه تعني " مضروب " و كان عندي مكيف ماركه " الزامل " السعوديه..هذه الكلمه في ليبيا معناها سئ...مشكله لهجات ليس الا و اهلا بك بين اخوانك العراقيين في غار عزيزتنا عشتارتنا العراقيه

    اخ مصراوي...خف على الاخت هبه شويه..دي بتقرأ اخبار العراق...مش اخبار اسرائيل.

    ردحذف
  13. اخي غير معرف .. رائع .. لقد توصلت الى نتائج مشابهة لما اكتبه ، ولكني ربما امشي اكثر بطئا لأني لا اعرف تيمور . فهل يمكنك ان تذكر لي مصدر معلوماتك؟ اقصد مسألة كونه علماني متطرف وعمله مخبرا، وقد اشرت الى مثل هذا في اقتراحي انه ذهب ليتدرب في الاردن ، وهو حدس ، فإذا كانت لديك معلومات اكيدة ارجو ان تذكر كيف توصلت الى ذلك .

    مسألة التمرين بمناسبة اعياد الميلاد مسألة جديدة ولم تخطر ببالي وسوف اضيفها الى تحليل ولكن ارجو أن اعلم ان كانت حدسا لديك او هل هنك معلومات محددة ؟

    ردحذف
  14. أم اياد .. أحسن خليك ثابتة على كدة.

    ولكن اياد ايضا اسم عراقي، ونادر بين المصريين. المهم اهلا وسهلا بك في الغار. وشكرا لتفضيلك هذه المدونة.

    ردحذف
  15. قامت الاخت هبة سابقا وام اياد لاحقا بمسح ثلاث تعليقات لها هنا بعد أن أجاب أكثر من واحد على تلك التعليقات، وبعد أن مسحتها أصبحت تعليقاتنا بلا معنى . أليس كذلك ياهبة ؟

    أرجو عدم تكرار هذه العملية . أفهم ان تمسحي التعليق بعد نشره مباشرة لأنك مثلا رجعت عن فكرة نشره، ولكن ان تمسحيه بعد أن يرد عليك الناس، فأعتقد أن هذا غير جائز من نواحي كثيرة.

    شكرا

    ردحذف